الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  نشاطات >> عامة
نزعات التطرف وعلاقتها بالدين ..أيهما يسقط ذاته على الآخر ؟!!..
الشيخ حسين الخشن



 

نزعات التطرف وعلاقتها بالدين ..أيهما يسقط ذاته على الآخر ؟!!..

في خضم ما نشهده من تطرف دموي باسم الدين بات هناك سؤال يطرح نفسه بالحاح علينا "هل في الأديان ما يغذي نزعات التطرف؟!". السؤال أضحى مشروعاً يؤرق فكرنا ومشاعرنا لخوفنا بأن يكون الدين فعلاً طرفاً في خلق هذه الظاهرة، مما يستدعي إشكاليات أكثر عمقاً حول جدوى الدين أساساً .. "من الآخر أقول لكم الدين براء من هذه الظاهرة .. فمن أين تأتي هذه المشكلة؟!.. هي في ما أدخله المتدينون إليه .." هذا ما يطمئننا به الكاتب والصحافي العلماني المسيحي نصري الصايغ في ندوة تميزت بالجرأة لتكون أطروحتها هذا العنوان "هل في الأديان ما يغذي نزعات التطرف؟!"، بدعوة من مؤسسة الفكر الإسلامي المعاصر والمركز الإسلامي الثقافي وذلك في قاعة المحاضرات الملحقة بمسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك بحضور عددٍ من المثقفين والصحافيين والمعنيين. الإعلامي الأستاذ محمَّد شرّي، الذي أدار الندوة، رأى أنَّ التّطرّف هو "ظاهرة إنسانيّة قديمة تشمل كلّ الأفكار والمعتقدات والتّجارب سواء كانت سياسيّة، دينيّة أو إجتماعيّة"، مشيراً إلى أنَّ التّطرّف الدّيني له خطورته على الدّين قبل أن يكون على غيره لما يؤدّي إليه من تدمير الذّات الدينية وخلق ردود أفعال تحكم على جوهر الدّين

الأستاذ في جامعة بيروت الإسلاميّة الدّكتور محمّد فرج شدّد على ضرورة إحياء مفهوم الوسطيّة في الإسلام معتبراً أنَّ التّطرّف يعني الوقوف في الجانب الآخر بعيداً عن الوسطيّة الملازمة للحركيّة، وأن من يحمل همّ دينه يسعى إلى تطبيق الوسطية، التي هي مقابل التطرف، وهي أعلى المراتب ومن خصائص الشريعة الإسلامية ومنهج متلازم بين الروحية والمادية. وتعني العدل في وقت الجور والخيرية ولذلك قال أرسطو :"التوسط فضيلة بين رذيلتين".وأشار إلى أنَّ قضيّة التّطرف باتت تأخذ منحى العنف والغلوّ والإرهاب، في حين نهانا الدين الإسلامي عن التشدد في قضايانا في ظل المحافظة على الأصولية التي تعني ثوابت الدين ونقائه من الشوائب التي تلبس به. أما عن أسباب التّطرف فقد عدّد الدكتور فرج عجة عدة عوامل، منها ما يتمثل بإعلان الإسلام عدوّاً أوحداً بعد زوال المنظومة الشّيوعيّة وتبني الغرب بكل مؤسّساته السياسية "نظرية هنتغتنون" حول صراع الحضارات، بالإضافة إلى تقصير المسلمين أنفسهم في فهم الإسلام بصفته رسالة للعالمين. وقد طرح إشكاليَّتان تعاني منهما مجتمعاتنا وهما تحوّل الرّأي إلى دين من جهة والخلط القائم بين العبادة والعقيدة والسياسة من جهة أخرى. وتوقف بعض الحضور الموجودين مع الدكتور فرج حول رأيه في أننا نحن العرب المسلمون فقدنا الثقة بالغرب بعد أحداث 11 أيلول العام 2001، وبهذا قول ضرب لكل التجربة التاريخية الاستعمارية والإمبريالية لدول الغرب، خصوصا الأوروبي، بحق شعوب منطقتنا، إضافة إلى ما كان يواجهه المغتربون في بلاد الغرب من مضايقات بسبب التزامهم بالإسلام. وأكد الدكتور محمد فرج في اختتام محاضرته أن خطاب الإسلام يؤكد على التعامل مع غير المسلم بالحب وبلغة البر، وأن الأديان السماوية من معين واحد والاختلاف في العقيدة لا يحول دون التواصل مع الأخر، فحيث يكون الدين يكون التلاقي.

الشيخ حسين الخشن : في التراث الإسلامي نصوص مندسة

لا يمكن أن أرى أنَّ في الدّين سبباً للتطرّف بل لا بدّ من طرح السؤال حول مصدر التَّطرّف". هذا ما بادر به المشرف على حوزة المعهد الشّرعي الإسلامي سماحة الشّيخ حسين الخشن، في مداخلته التي اتسمت بالعمق وانفتاح الرؤية. ولكنه قال : "لو لم يكن فينا قابليّة التّطرّف لما جنحنا إلى ذلك"، فأية صورة رهيبة هي هذه حين يذبح المسلم أخاه المسلم بدم بارد ويدعي ذلك "جهاداً"؟.. والقابلية حسب رأيه نابعةٌ من الفقر والظلم والاستبداد والقمع والاحتلال.. والشيخ في الآن نفسه لا يوافق على أن التطرف يأتي من ذهنية المؤامرة، وإن كنا نلقي باللائمة على الغرب والأخرين المتورطين في أن العقل السلطوي والاستكباري من مصلحته تغذية التطرف.. وتابع الشيخ الخشن أنه هناك أمرٍاً آخراً "لا بدَّ أن يكون لدينا الجرأة في الإعتراف به وهو الفهم الخاطئ للإسلام ووفرة نصوص عديدة في التّراث الإسلامي غير معفيّة من الدّسّ والكذب". ورأى فضيلة الشيخ أنه على العلماء مسؤولية وضع الإصبع على الجرح الحقيقي وإخراج المسلمين من ذهنية العقول التكفيرية.. وذكّر الشيخ بما جرى مع الخوارج في عهد الإمام علي (ع) حين كفروه فما كان منه أن قال :"إنما هو سب بسب أو عفو عن ذنب".. فالعنف لا يواجه بالعنف كما يقولون، وهي ثقافة خاطئة. وأضاف: "ليس العنف مجرّد سلوك خاطئ بل إنّه ثقافة مشوّهة، ولو أنّه كان سلوكاً لأمكن معالجته ولكن علينا أن نواجه التّكفير ليس على أساس أنّه جنحة بل على أساسٍ بنيويّ ثقافيّ". داعياً العلماء إلى أنه لا تكفي النصوص التي تؤكد على نبذ التطرف والعنف والمغلاة بل لا بد من أن نسقط ذلك على العقل الفقهي في المذاهب الإسلامية. كما دعا إلى نشر ثقافتي الرّحمة والرّفق في المجتمعات، انطلاقاً من الأسرة وصولاً إلى الإعلام والحوزات والمؤسسات التربوية..

أمَّا الكلمة الأخيرة فكانت للكاتب والصحافي الأستاذ نصري الصَّايغ الّذي رأى أن لا علاقة للدين بالتّطرف إذا نُظِر إلى الدّين كنصّ تأسيسي، سواء في الأنجيل والقرآن الكريم والتوارة فكل يدعو إلى الرحمة والعدل الإنساني". وإن كنا هنا نتحفظ على اعتباره "التوارة" شبيهة بالقرآن أو الأناجيل، فهي نصوص تضج فيها الدعوة إلى احتقار العربي وقتله. ويتابع الصايغ :"لنبرأ السؤال من طبيعته فإني لا أحكم على الدين من داخله بل من الخارج، وليس بصفتي علمانيا، والعلمانية جزء صغير من شخصيتي وكذلك المسيحية.. " وسأل الصايغ :" إلا أنَّ المشكلة هي فيما أدخله المتديّنون إلينا"، مشيراً إلى أنَّ التّطرّف هو في صلب السِّياسة فيما أنّ الدِّين منه براء. داعياً إلى فصل الدين عن السياسة "فالغرب ليس محكوما بالمسيحية بل هو من يتحكم بها. وإن الأفكار والعقائد مهما غاصت في إنسانيتها عندما تصبح إلزامية للإنسان تستبد ويصبح التطرف شيئا طبيعيا لأن الحقيقة بطبيعتها سلطة ولا تعترف إلا بنفسها ..".

وتابع الصايغ :"إن أي مذهب ديني أو علماني يحتكر الحقيقة يصبح متطرفا على الفور".. مشدّداً على أن المشكلة ليست في القراءات الفكرية أو الدينية المتعدّدة، ولكنّها في فرض قراءات النّصوص الدّينيّة التي قد تتطرّف في فهم النّصّ الدّيني وتحوّل فهمها إلى ممارسة. وقال: "العنف لن يتوقف وهو ضروريّ عندما يتجلّى بالمقاومة في حال كان الحقّ مضطهداً، ولكن ممنوع استعماله في الدّاخل بين النّاس أو بين الّذين ينتمون إلى عقائد متنوّعة أو المجموعات الإنسانيةّ الّتي تحمل فكراً مختلفاً لأنّ ثمّة أطراً كثيرة ومتعدّدة لإنتاج الإختلاف المشروع حول الحقائق والمصالح المتباينة".


وكان جميلا من الصايغ أنه أكد على أن الانفتاح والمحبة هي جزء أساسي من شخصية العربي الشرقي، سواء المسلم أو المسيحي، "فقد عشنا مع بعضنا البعض قرونا والجامع والمسجد ما زالا قرب بعضهما البعض إلى الآن.. ". وأردف :"إن الغرب هو من لا يحتمل جامع أو حجاب أو صلاة لمسلم في الشارع ...".

ولكن هذه الندوة لم تعالج متى يبدأ التطرف عندما ينطلق من قراءة محددة "غير سوية" للنص الديني ؟، الشيخ حسين الخشن أجاب عن هذا التساؤل الذي طرحه موقع المنار، وقال :" مشكلة العنف هي مشكلة معقدة وليست المشكلة في النص الديني، بل في فهمنا له، اي في سوء فهم النص الديني. وهنا لا بد من وضع ضوابط لعملية القراءة والاستنباط، وتحديد من يحق له أن يفتي.

ويمكن لكل إنسان أن يقرأ النص الديني إنما عندما يريد أن يكوّن رأيا ويعممه لا بد أن يتمتع بأهلية. فمشكلتنا الآن هي في الكثير من المتلطعين الذين يفتون باسم الدين وهم لا يفقهون ألف باء الإسلام. ولقد قالها الإمام علي عليه السلام :" لا يقوم بدين الله إلا من حاطه بجميع جوانبه".. والتكفير بدأ مع الخوارج في زمن الإمام علي (ع) وهي كانت أول ظاهرة عرفها التاريخ الإسلامي ولقد نبّه الإمام (ع) إلى أن هذه الظاهرة ستستمر عندما سئل بعد انتهاء معركة الخوارج "هل انتهى الخوارج؟"، قال :" لا إنهم نطف في أصلاب الرجال وقرارات النساء كلما قطع منهم قرن نجم قرن أخر حتى يكون أخرهم لصوصا سلابين".

خاص موقع المنار  - "زينب الطحان"

من أرشيف الموقع الرسمي للعلامة الشيخ حسين الخشن






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon