الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  محاضرات >> دينية
إسلامية الثورة الحسينية
الشيخ حسين الخشن



 

إنّ من نافل القول: إنّ ثورة الإمام الحسين(ع) في أبعادها المختلفة ودلالاتها المتنوعة هي ثورة إسلامية بامتياز، فهي منسجمة تمام الإنسجام مع مبادىء الشرعيّة الإسلامية ، بل هي مصدر الشرعية وبها تقاس الشرعية، إلا أننا في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الأمة نشعر أنّ إسلامية هذه الثورة تغيب في خطاب بعض الناس، ولا نجدها حاضرة عند آخرين، الأمر الذي يحتم علينا - بحكم انتمائنا إلى الحسين(ع) روحاً وفكراً وعاطفة- أن نستحضر هذه الإسلامية ونبيّن عمقها وامتدادتها وتجلياتها.

وإسلامية الثورة - أية ثورة- لا تتمثل بمجرد انتماء أصحابها رسمياً إلى الإسلام،  ولا بادعاءات فارغة، أو شعارات رنانة، بل إنّ إسلامية الثورة تتمثل في: 

 

1) إسلاميّة القيادة.

2) إسلاميّة القضية والشعار والهدف. 

3) إسلامية الممارسة الثورية.

 

 والمتأمل في ثورة الإمام الحسين(ع) سيكتشف أنّ هذه العناصر الثلاثة متوفرة بشكل لا لبس فيه، وفيما يلي نوضح ذلك:

 

إسلامية القيادة 

 أمّا العنصر الأول وهو إسلامية الرمز والقائد، فغير خفي أننا أمام  قائد إسلامي غير عادي، فهو أحد أبناء  البيت الإسلامي الأول، وهو البيت الذي قام الإسلام على أكتافه، فالحسين(ع) تربية رسول الله(ص) وإعداده، درج في بيته، وتربى في حجره، وقد ألقمه (ص) الإيمان مع الحليب، كما إنّه ابن أول الناس إسلاماً وأشدهم عزيمة وشكيمة، عنيت به أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع)، وهوأيضا ابن سيدة نساء العالمين وسيدة نساء أهل الجنة، فاطمة الزهراء(ع)، وهذه التربيّة والإعداد النبوي لشخصية الإمام الحسين(ع) جعلته يعيش منذ طفولته هموم الدعوة الإسلامية ويواكب انتصاراتها وأفراحها وأتراحها وكل حركيتها.. 

وفوق ذلك كله، فإنّ رسول الله قد منحه بجدارة العديد من الأوسمة التي لم يمنحها لغيره من صحابته، فهو سيد شباب أهل الجنة، "الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة"، وهو مع أخيه الحسن(ع) إمام قام أو قعد، "الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا" 

 . وأخال أن رسول الله(ص) وهو يطلق هذه الكلمة أو تلك وهو الذي لا يطلق الكلام جزافاً { إن هو إلا وحي يوحى } كان يستشرف المستقبل الآتي لينبّه الأمة في قادم الأيام وعند اشتباك الأمور وتشابه المواقف واحتدام الفتن أنّ عليها التمسك بالحسين(ع) فهذا ما تعنيه كلمة النبي(ص) أن الحسين(ع) إمام على كل حال، أو أنّه سيد شباب أهل الجنة، فهو المرجع الذي لا يبدّ للأمة أن تعود إليه وتتمسك بعراه، وبذلك تعتصم الأمة من الضلال والانحراف، لأن سيد شباب أهل الجنة لا يمكن أن يقودهم إلى ردى أو يوقعهم في الضلال، وإلاّ فكيف يكون سيد شباب أهل الجنة؟!

 وهذا المعنى يدل عليه بوضوح قول رسول الله(ص) الآخر فيما يروى عنه: "الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة" ، فأن يكون الحسين سفينة النجاة معناه أن الركوب في هذه السفينة فيه منجاة الأمة من هلاك الآخرة والعصمة من فتن الدنيا، وهذا المعنى هو ما يدل عليه أيضا حديث الثقلين بوضوح: "إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر: كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي، وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض" .

 

 إسلامية القضية والشعارات والأهداف

 

 ولو جئنا إلى العنصر الثاني وهو إسلامية الثورة من جهة القضية والأهداف والطروحات، فإننا نرى أنّ الشعارات التي رفعتها الثورة الحسينية ليست شعارات مذهبية ولا عشائرية، بل شعارات قرآنية إسلامية  بكل ما تعنيه كلمة الإسلامية من معنى، ونرى أيضاً أنّ المبادىء والقيم والتطلعات التي استهدفتها ليست مبادىء مادية أو تطلعات سلطوية، بل هي مبادىء إنسانية، وإليك بعض الأمثلة على سمو المعنى وأخلاقية الهدف الذي طرحته الثورة وتطلعت إليه:

 

 1) عنوان الإصلاح: في وصيته لأخيه محمد بن الحنفية يقول أبو عبد الله الحسين(ع): ".. وإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي" ، فالإصلاح هو مهمة الأنبياء وطموح المرسلين، كما حدثنا الله تعالى عن أنبيائه: {ما أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أنيب}.

 ولنا أن نتساءل: ما الذي استهدفت هذه الثورة إصلاحه؟ 

هذا سؤال هام ويحتاج إلى إجابة بمستواه من الأهمية، ولكني أعتقد أنها هدفت إلى إصلاح الكثير من الانحراف على مستويات عديدة، على المستوى الفكري والسلوكي والإجتماعي والسياسي..، وعلى كافة الأصعدة، على صعيد الأمة و الفرد.. أراد الحسين(ع) إصلاح النفوس .. وإصلاح تزوير النصوص.

 

2) مواجهة الظالمين والمستكبرين: ومن أهم أهداف الثورة الحسينية وعناوينها: عنوان مواجهة الظلم والظالمين، وهذا العنوان حاضر في الشعارات التي رفعتها هذه الثورة، وهذا ما أكدّ عليه القرآن الكريم في قوله تعالى: {ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار}.

 

 3) تغيير الواقع المنحرف: جاء في تاريخ الطبري: "أنّ الحسين خطب أصحابه وأصحاب الحر بالبيضة، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أيها الناس إنّ رسول الله(ص) قال: من رأى منكم سلطاناً جائراً مستحلاً لحرم الله ناكثاً لعهد الله مخالفاً لسنة رسول الله(ص) يعمل في عباد الله بالاثم والعدوان فلم يغيّر عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله، ألاّ وإنّ هؤلاء القوم قد لزموا طاعة الشيطان وتركوا طاعة الرحمن وأظهروا الفساد وعطلوا الحدود واستأثروا بالفيء وأحلوا حرام الله وحرموا حلاله وأنا أحق من غيّر" . 

وهنا نتذكر كلام والده أمير المؤمنين(ع): "اللهم إنك تعلم أنّه لم يكن الذي الذي كان منا منافسة في سلطان ولا التماس شيء من فضول الحطام ولكن لنرد المعالم من دينك ونظهر الإصلاح في بلادك، فيأمن المظلمون من عبادك، وتقام المعطلة من حدودك" .  إنّ قضية التغيير (تغيير الواقع الفاسد) هي هدف قرآني إسلامي إنساني.

 

 4) الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: والآلية التي تستخدم لتطبيق العناوين المتقدمة هي آلية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يقول أبو عبد الله الحسين(ع) في تتمة كلامه الآنف حول الإصلاح: ".. أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدي(ص) وأبي علي بن أبي طالب(ع)، فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن ردّ عليّ أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين"، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - وهو الطريقة العملية التي يتجسد من خلالها الإصلاح- هو الآخر عنوان قرآني بامتياز، {والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إنّ الله عزيز حكيم}، وقال تعالى: {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله..}، وقال تعالى في آية أخرى: {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون}. 

 

وتجسيداً لمبدأ رفض المنكر فقد أعلن الحسين(ع) رفضه بيعة يزيد، لأنها مثال واضح وجلي للمنكر: "أيها الأمير إنا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة بنا فتح الله وبنا ختم، ويزيد رجل فاسق شارب الخمر قاتل النفس المحترمة معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع مثله" .

ولا يخفى التداخل الكبير الحاصل بين العناوين المتقدمة، وهو تداخل لا يعنينا حالياً بيان حدوده، لأننا حالياً بصدد بيان إسلامية العناوين والشعارات، بصرف النظر عن  تحليل أبعادها وحدودها.

 

 5) كرامة الإنسان وعزته: وهذا العنوان هو من أهم العناوين الإنسانية التي رفعتها ثورة الحسين(ع)، يقول أبو عبد الله الحسين(ع): "ألا وإنّ الدعيّ ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة، يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت وأنوف حميّة ونفوس أبية من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام". إنّ شعار "هيهات منا الذلة"، هو أيضاً شعار قرآني، يقول الله تعالى: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين}، وقد فوّض الإسلام إلى المؤمن أموره كلها ولم يفوّض إليه أن يذلّ نفسه، وإنّ كل من يعمل على إذلال الإنسان وإهانته فهو مدان في مدرسة الحسين(ع) ولو كان يلطم على الحسين(ع)ويبكيه.   

 

 معوقات أمام إمتدادات الثورة إسلامياً وإنسانياً  

            

أمام هذه العناوين القرآنية والمنطلقات الإسلامية والإنسانية لنهضة الحسين(ع) لا بدّ لنا أن نستغرب محاولات تفريعها من مضمونها أو مسخ معانيها أوتشويه صورتها وسجنها في إطار ضيق، وهذا ما قد يفعله بعض الناس جهلاً، وربما يفعله آخرون حقداً، إنّ ما نستنجه مما تقدم:

 

إنّ الحسين(ع) هو إمام المسلمين ومقتدى الأحرار وليس ملكاً لطائفة معينة، أو جماعة بعينها، وعليه، فلا يجوز احتكار الحسين(ع)، أو الإستئثار بثورته، وإنّ أكبر تشويه لثورته هو محاولة مذهبتها، أو وضعها في إطار غيبي لا يفهمه أحد، أو تقديم الإمام(ع) باعتباره صاحب مشروع انتحاري، أو ما إلى ذلك من تحليلات تحرف الثورة عن مسارها، ومن أسوأ هذه التحليلات ما يقوله البعض من أنّ مزاج الحسين(ع) كان حاداً وثوريا، بخلاف أخيه الحسن(ع) فإنه كان هادئاً وديعاً، ولذلك هادن الحسن(ع) وقاتل الحسين(ع)، فهذا يعبر عن جهل كبير، لأن الحسين(ع) في قضايا الأمة لم يكن لينطلق من منطلقات شخصية ولا من اعتبارات مزاجية انفعالية،  وهكذا كان الحسن(ع) أيضاً، وعندما  قرر الحسن(ع) أن يهادن أو قل أن يختار الصلح بشروط معينة، فلأنّ المصلحة الإسلامية كانت تقتضي إختيار هذا الموقف، ولو كان الحسين(ع) أنذاك في موقع القيادة لفعل ما فعله الحسن(ع)، بل إنّ الحسين(ع) وافق أخاه الحسن على صلحه وأمضى شروط أخيه ورفض أن يثور حتى توفي معاوية، لأنه رأى كما رأى الحسن من قبل أن لا مصلحة في الحراك والثورة في زمن معاوية، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإنّ الحسن(ع) كان هو الآخر ثائراً ومقاوماً وقد حمل السلاح في أول الأمر إلى أن رأى أنّ الظروف لا تساعده على الاستمرار بالثورة فصالح. فالحسن والحسين(ع)- إذن - لم يختلفا، فهما معاً قد صالحا عندما رأيا أنّ الصلح خير، وهما معاً قد جاهدا وحملا السلاح عندما اقتضى الأمر حمله.

 

 ومن هنا فإنً نرى أن التحليل الخاطئ لمنطلقات الثورة وأهدافها هو من جملة المعوقات أمام امتدادها إلى آفاق جديدة، كما أن الخطاب المذهبي في إحيائها واستحضارها هو الآخر من جملة المعوقات وأخطرها.

 

إسلامية الممارسة الثورية:

 

والعنصر الثالث الذي تتجلى إسلامية الثورة فيه هو - كما ذكرنا في مستهل الحديث- إسلامية الممارسة الثورية، لأن الإسلامية لا تحققها الشعارات ولا المبادىْ المجردة، بل لا بد من التجسيد العملي لهذه المبادىء، وهنا مقياس الإسلامية الحقة، وهنا تختبر مصداقية الشعارات، وهنا يعرف الثائر الصادق من الكاذب، وهنا سقطت وتسقط الكثير من الحركات التي تزعم الإسلامية، حيث يتحول أتباعها إلى لصوص وقطاع طرق وسفاكي دماء، إنّ أخلاقية الثائر هي البرهان العملي على صدق إسلاميته ونبل قضيته، وهنا نجد النبل في ثورة الحسين(ع) ونرى الأخلاقية بأعلى مستوياتها، فهو الذي يخرج من مكة المكرمة محوّلاً حجته إلى عمرة مفردة، لأنه لا يريد انتهاك حرمة البيت العتيق، وهو الذي لا يمنعه حصار القوم له وغدرهم به أن يدعو لهم بالهداية، وأن ينصحهم ويشفق عليهم ويحذرهم من عاقبة قتله وسفك دمه، وهو الذي لا تسجل كتب التاريخ عليه زلة في قول أو فعل، أو تصرفاً عدوانياً في كل مسيرته وإلى حين استشهاده، وهو الذي يأمر فتيانه عندما يصل إليهم الحر بن يزيد الرياحي مع ألف فارس في حر الظهيرة قائلاً: "اسقوا القوم وأرووهم من الماء، ورشّفوا الخيل ترشيفاً" ، بينما نجد في المعسكر المقابل - الذي يزعم أصحابها الإسلامية- الوحشية بأبشع صورها، والخسة بأجلى مظاهرها، والعدوانية بأقسى تعبيراتها، وما قتل الأطفال، والتنكيل بالأجساد، والتعرض بالأذى للنساء، ومنع الماء عن غير المقاتلين رغم العطش الشديد إلا بعض النماذج الصارخة على تلك الوحشية والممارسة اللأخلاقية التي لا تزال تشكل لعنة على أصحابها إلى يومنا هذا، يذكر المؤرخون أن عبيد الله بن زياد يرسل إلى الحر الرياحي رسالة يقول له فيها: "أما بعد فجفجع بالحسين حين يبلغك كتابي ويقدم عليك رسولي، فلا تنزله إلاّ بالعراء في غير حصن وعلى غير ماء"! .

 

كيف نترجم إسلامية الثورة؟

 

   إنّ تأكيدنا على إسلامية الثورة الحسينية وقرآنية شعارتها وإنسانية أهدافها يعني:

 

أولاً: ضرورة إخراجها من الدائرة المذهبية ومن دائرة التحليلات الخاطئة التي تحبسها في نطاق ضيق أو تدخلها في إطار من الغيبية.

ثانياً: اتخاذها نموذجاً يحتذى، ومثالاً أعلى يستلهم ويقتدى، ومدرسة تتربى عليها الأجيال، وهذا ما يدفعنا إلى دعوة كل المسلمين والأحرار في العالم إلى الإفادة من معين هذه الثورة، لأن الحسين(ع) ملك الجميع، ومن يبتعد عن الحسين(ع) فهو الخاسر لأنّه يحرم نفسه من  النور الضياء، ومن استلهام دروس العزة والكرامة والإباء.

وثالثاً: ضرورة أن  نترجم إسلامية الثورة وقرآنية شعاراتها وإنسانية طروحاتها في أساليب استحضار الثورة، ووسائل إحيائها، لتكون أساليب الإحياء إسلامية وإنسانية، وليست أساليب ملتبسة أو متخلفة أو مبعث اشمئزاز ونفور. 

 
1-  مناقب آل أبي طالب ج3 ص163.
2-  مناقب آل أبي طالب ج1 ص267.
3-  مسند أحمد ج3 ص14، 26.
4-  كتاب الفتوح لأحمد بن أعثم الكوفي (ت:134هـ) ج5 ص21.
5-  تاريخ الطبري ج4 ص302.
6-  نهج البلاغة ج2 ص13.
7- اللهوف على قتلى الطفوف ص17.
8-  تاريخ الطبري ج4 ص302 والارشاد للمفيد ج2 ص78.
9-  تاريخ الطبري ج4 ص308، والارشاد للمفيد ج2 ص83. 
 





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon