الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  محاضرات >> خطب جمعة
خطبة جمعة 02/07/2010 م
الشيخ حسين الخشن



 

ألقى سماحة الشّيخ حسين الخشن ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في الخطبة الثانية :
 
بسم الله الرّحمن الرّحيم
 
الخطبة الثانية
 
تهويد القدس وتبديل مواقع الصّراع
 
وتبقى القدس، عاصمة فلسطين وقضيَّتها، الهدف الأبرز للعدوّ في عمليّة التّهويد الكامل، من خلال أكبر مخطّطٍ استيطانيّ يهدف إلى مصادرة ما تبقّى من أملاك الفلسطينيّين فيها، وإخراجهم من قلب المدينة، أو إبعادهم إلى الضفّة الغربيّة وغزّة أو خارج فلسطين المحتلّة، مقدّمةً لإنشاء نحو50 ألف وحدة سكنيَّة، بما يؤدّي فعليّاً إلى منع التّواصل الجغرافيّ بين شمال الضفّة الغربيّة وجنوبها.
 
ويتمّ ذلك كلّه، والعالم يتحرَّك في ثلاثة اتّجاهات:
 
الأوّل: استمرار الولايات المتّحدة الأمريكيّة في تأمين الغطاء للعدوّ في حركته العدوانيّة والتّهويديّة.
 
الثّاني: تناغم الدّول الأوروبيّة وغيرها مع السّياسة الأمريكيّة تجاه العدوّ، بفعل العقدة التّاريخيّة التي ما تزال تخضع لها تجاه اليهود.
 
الثّالث: وقوف العالم العربيّ إمّا موقف المتواطئ أو موقف الصّامت تجاه ما يجري، ولا سيّما مع تبديل بعض الدّول، أو كثير منها، مواقع الصّراع، من الكيان الصّهيونيّ المجرم والغاصب للأرض والمقدّسات، إلى إيران وملفّها النّوويّ السّلميّ.
 
وللأسف، فإنّ كثيراً من المواقع الإعلاميّة العربيّة والإسلاميّة ـ بما فيها عشرات الفضائيّات المستحدثة ـ انخرطت في حربٍ مذهبيّةٍ على المستوى الإعلاميّ، بما يخدم مصلحة العدوّ، ويؤسِّس لفتنةٍ قد تحرق الأخضر واليابس، وتجعل الدَّائرة تدور على العرب والمسلمين في نهاية المطاف، لحساب عدوّهم الّذين لا يفرّق بين سنّيّ وشيعيّ، وحتى بين مسلمٍ ومسيحيّ، في عمليّة الزّحف الشّيطانيّ والإرهابيّ، والاختراق الأمنيّ الّذي يستهدف مجمل الواقع العربيّ والإسلاميّ.

 

الخطر الصّهيونيّ يتهدّد الأمّة
 
وفي الوقت عينه، نستشعر خطراً صهيونيّاً كبيراً يتهدّد الأمّة كلّها، من خلال ما وفّرته بعض الأنظمة والحكومات العربيّة للصّهاينة من دخولٍ إلى هذه البلدان، تارةً تحت عنوان الشّركات الأمنيّة، وطوراً تحت عناوين الاستثمارات الاقتصاديّة، إضافةً إلى ما تحدّثت به وسائل إعلامٍ غربيّةٍ، عن اتّفاقٍ مبدئيّ لفتح فضاءات بعض الدّول العربيّة أمام العدوّ لضرب إيران في حال تقرّر ذلك، في وقتٍ تعلن  تركيا عن إغلاق أجوائها أمام الطّائرات العسكريّة الصّهيونيّة.
 
وإنّنا أمام ذلك ندعو الجميع إلى:
 
أوّلاً: تحمّل مسؤوليّاتهم حيال ما يجري للقدس الشّريف، ونؤكّد ضرورة أن تنطلق المرجعيّات الدّينيّة العليا، وخصوصاً المرجعيّات الإسلامية السنّية والشيعيّة، بمبادرةٍ عمليّةٍ، وبخطواتٍ حاسمةٍ، لجعل القدس هي العنوان لحركتها الإعلاميّة والسياسيّة والتعبويّة في الأيّام القادمة.
 
ثانياً: تحريم الانخراط في لعبة الفتنة المذهبيّة التي تدار عبر بعض الفضائيّات تحريماً قاطعاً.
 
ثالثاً: كما ندعو الشّعوب العربيّة والإسلاميّة إلى الضّغط باتجاه عدم إفساح الدّول العربيّة والإسلاميّة أيّ مجالٍ لتحرّكات العدوّ العدوانيّة، والاستمرار في مواجهة أيّ حالةٍ من حالات التطبيع مع العدوّ، وذلك بخطواتٍ ميدانيّةٍ سريعةٍ ومدروسة.
 
رابعاً: رفض زيادة أيّ ضغوطٍ على الفلسطينيّين، سواء في داخل فلسطين أو خارجها، تطال عيشهم الكريم، وسلامة أوضاعهم المختلفة. ونحن بالمناسبة، ندعو السّلطة في لبنان إلى المسارعة في تأمين الحماية للحقوق المدنيّة للفلسطينيّين في لبنان، بدلاً من الانخراط في سجالاتٍ إعلاميّةٍ وسياسيّةٍ تهدف في نهاية المطاف إلى تمييع هذه القضيّة وإدخالها في إطار التّجاذبات السياسيّة اللّبنانيّة.

 

لبنان: لتطهير البلد من العملاء
 
وأخيراً، فإنّنا نستشعر في لبنان الخطر الدّاهم على البلد كلّه، من خلال الخرق الأمني الصّهيونيّ الّذي جعل البلد مكشوفاً أمام العدوّ، ووضع الدَّولة والكثير من مؤسّساتها في قبضته الأمنيّة، بما قد يمهّد السّبيل أمامه للقيام بعدوانٍ كبيرٍ ضدَّ لبنان، على خلفيَّة ما وفّره العملاء والجواسيس له من فرصٍ وإمكاناتٍ لتهديد أمن البلد وسلامه وسيادته.
 
إنّ المطلوب هو القيام بورشةٍ سياسيّةٍ وإعلاميّةٍ وأمنيّةٍ لتطهير البلد من العملاء، وإنزال أشدّ العقوبات بهم، قبل أن يطيح هؤلاء بالإنجازات الكبرى الّتي حقّقها لبنان شعباً وجيشاً ومقاومةً، في طرد الاحتلال، والتّمهيد للاستقلال الحقيقيّ النّاجز، بعيداً من إملاءات الدّول الكبرى وضغوط العدوّ الّذي لا يتوانى عن المضيّ في عدوانه وممارساته الإرهابيّة واختطافه المدنيّين اللّبنانيّين في منطقة مزارع شبعا وغيرها، ولن يردعه عن ذلك كلّه سوى جهوزيّة داخليّة، واستعداد متكامل بين المقاومة والجيش والشّعب.

 

 

التاريخ: 20 رجب 1431 هـ  الموافق: 02/07/2010 م
 





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon