الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  حوارات >> دينية
الحوزة الدينيّة لها الدّور الأساس في عمليّة الإصلاح في المجتمع



 

الشّيخ حسين الخشن في لقاء حواري مع منتديات الأضواء: 

الحوزة الدينيّة لها الدّور الأساس في عمليّة الإصلاح في المجتمع
 

 

أجرت منتديات الأضواء لقاءً حواريّاً مع سماحة العلامة الشّيخ حسين الخشن، مسؤول شؤون الحوزات في مؤسَّسة العلامة المرجع، آية الله العظمى السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، تناول الحديث عن شؤون حوزويّة، ودور الحوزة في الإصلاح المجتمعيّ، إضافةً إلى رؤية سماحة المرجع الرّاحل لمستقبل الحوزات وتطويرها، وغيرها من الأسئلة الّتي دارت في هذا الفلك..
 
وقد تمَّ طرحُ الأسئلةِ من قِبَلِ عددٍ من المتابعين والمهتمّين، وجاءت متنوّعةً في مضمونها، ومعبِّرةً عن كثيرٍ من التَّساؤلات، ولا سيَّما عند فئة الشَّباب.
 
فقد أكّد سماحته أنَّ الحوزة تلعب دوراً محوريّاً في عمليَّة الإصلاح في المجتمع، وذلك بسبب ما تمثِّله من موقعٍ طليعيٍّ في حمل الرِّسالة الإسلاميَّة وفهم نصوصها والاجتهاد فيها، معتبراً أنّ على الحوزة أن تعيش دوماً هموم الإنسان ومشاكله، وتتعرّف باستمرار نبض المجتمع وحيويّته.
 
كما أشار إلى أنَّ سماحة المرجع الرّاحل السيّد فضل الله(رض)، كان يرى أنَّ الحوزة لا بدَّ لها من أن تنفتح على العصر في كلِّ معطياته ومعارفه وذهنيَّة إنسانه، وأن لا تقع في فخِّ التَّقليد ولو حملت شعار فتح باب الاجتهاد، لأنَّ الاجتهاد ليس شعاراً، وإنَّما هو ممارسة. فعندما تتحوَّل الحوزة إلى حارسةٍ لما فهمه السَّلف من نصوص الدّين بدل أن تكون حارسةً للدّين نفسه، فإنَّها تكون قد غرقت في الجمود والتَّقليد من حيث لا تشعر. ولذلك كان يرى أنَّه لا بدَّ للحوزة من أن تنفتح على التّجديد في مناهجها وفي تنظيم شؤونها، لأنّه لا صحّة لما يتخيّله البعض من أنّ نظم الحوزة في عدم نظمها..
 
وفي رأيه، فإنّ ما يميِّز حوزة المعهد الشَّرعيّ الإسلاميّ الّتي أنشأها المرجع الرَّاحل فضل الله(رض) عن بقيَّة الحوزات، هو أنّها تسعى بجديّة، إن من خلال مناهجها، أو من خلال كادرها العلميّ، إلى فتح عقل طالب العلم على البحث العلميّ المثمر والهادف، في مناخٍ حرّ، بعيداً عن التّأطير الحزبيّ والمرجعيّ في بعض الأحيان، أو الإرهاب الفكريّ وسطوة العقل التعبّديّ الذي يحاصر الفكر ويمنعه من الإبداع والتّجديد.
 
وقد شدّد سماحته على أنَّ وظيفة الحوزة الأساس، هي بناء العالم المثقَّف بالثَّقافة الإسلاميَّة، وتأهيله لحمل الرِّسالة ونشرها في العالم كافّةً على اختلاف أديانه وشعوبه، وإنَّ واجبنا في العمل على تحصين المسلمين وتثقيفهم بالثَّقافة الإسلاميَّة، لا يفوق في أهميَّته واجبنا في إيصال صوت الإسلام إلى غير المسلمين، ولا سيَّما في هذا الزَّمان، حيث تعمل الكثير من الأجهزة المنظَّمة هنا وهناك على تشويه صورة الإسلام، مشيراً إلى أنَّ ما تقوم به الحوزات على صعيد التَّبليغ في أوساط غير المسلمين لا يزال متواضعاً، هذا إن وُجِد.
 
كما رأى أنَّ إدارة المعهد الشَّرعيّ الإسلاميّ في طور الإعداد لدوراتٍ ثقافيَّةٍ حوزويّة معمَّقةٍ لطلاب الجامعات، مشجّعاً طلاب الحوزات الرّاغبين في الدراسة الجامعيّة، على أن يختاروا الاختصاص الّذي يتلاءم مع دراستهم الحوزوية، بما يساعد على ردم الهوَّة بين الحوزة والجامعة.
 
وفي جواب له عن أسباب ارتداء علماء الدين لزي خاص،  أكد أنه ليس مقدساً، وإن كان الكثيرون ينظرون إليه بقدسية، وليست وظيفة هذا الزي أن يساهم في إيجاد حالة من الطبقية بين من يرتديه وبين سائر الناس كما قد يحصل أحياناً، بحيث يشعر من يرتدي هذا الزي بالاستعلاء على الآخرين، ولكن بما أن هذا الزي ـ بحسب النظرة العامة إليه ـ يلعب دوراً إيجابياً ومؤثّراً في عملية الإرشاد والتبليغ بما يساهم في بناء الإنسان الصالح، فيكون مشروعاً وربما مستحسناً.
 
  وكذلك، أشار إلى أنَّ هناك كتباً تتضمَّن آراء سماحة المرجع الرَّاحل(رض) في مختلف المعارف الحوزويَّة، تمَّ إنجازها وطبعها، وهناك موسوعة كبيرة يتمُّ إعدادها، وهي تلخّص منهج سماحته وأهمّ آرائه في شتَّى المعارف الإسلاميَّة، ولا سيَّما التّفسير والعقائد والفقه وغيرها..

 

نقلاً عن موقع بينات:

http://arabic.bayynat.org.lb/news/mokabala_26032011.htm

 

التاريخ: 21 ربيع الثّاني 1431 هـ  الموافق: 26/03/2011 م

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon