الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  محاضرات >> دينية
محاضرات رمضانية: تشوه العبادة في زمن التصحر الروحي
الشيخ حسين الخشن



في زمن التصحر الروحي والأخلاقي ما أحوجنا إلى حديث الروح والأخلاق، فاسمحوا لي ونحن على ضفاف شهر الصيام شهر العبادة والقيام، شهر ضيافة الله، أن نتساءل: كيف نعبد الله في هذا الشهر وفي كل شهر؟ 

 

إنّ العبادة - كالكثير من المفاهيم الدينية الأصلية – قد تعرضت للكثير من التشوّه، مع مرور الزمان وتعاقب الأيام، وذلك أنّ الدين، كالنبع، فإنه يخرج من عين صافية، ويظل كذلك إلى أن يسير في الأودية ويقطع الجبال والسهول.. فيحمل معه في رحلته الطويلة الكثير من الأوساخ التي تلوّث صفاءه، والدين كذلك، ومن هنا كان بحاجة باستمرار إلى عملية تصفية أو عملية إحياء وتجديد، وبحاجة إلى حراس يرصدون كل التشوّه الذي تعرض له ليصححوه، وكان بحاجة إلى الاجتهاد المستمر، فالاجتهاد هو القوّة المحركة للدين.

 

 والتشوّه الذي أصاب العبادة يمكن رصده على أكثر من صعيد:

 

تحويل العبادة إلى طقوس

 

الصعيد الأول: على مستوى المضمون الروحي الفاعل والمغير، فقد تمّ مسخ العبادة وتحويلها إلى مجرد طقس وعمل شكلي لا روح فيه، فهو خالٍ من المضمون والحيوية، باختصار: تتحول الصلاة إلى مجرد عادة حتى لو تركها المرء استوحش كما جاء في الحديث، لكن كم أنّ هذه الصلاة مغيرة في حياتنا؟ كم يُطهّر الصوم من قلوبنا؟ هذا ما لا نعتني به ولا نعيره كبير اهتمام، ونلاحظ أن أداء العبادة في كثير من الأحيان يصبح أمراً ضرورياً لا باعتبار حاجتنا الروحية إليها بل باعتبار أنّها أصبحت جزءاً مكملاً من صورتنا الاجتماعية، ولذا نسمع من يقول: أنا عمري خمس وأربعون سنة وإلى الآن لم أحج ماذا سيقول عني الناس؟! أو أنت صرت ابن ستين سنة وإلى الآن لم تصم أو لن تذهب إلى المسجد؟! فالمسألة ليست ماذا سيقول الله عني، والموضوع ليس ماذا أريد  أو ما احتاجه أنا، وإنّما الموضوع ماذا تريد الناس وما الذي سيقولونه عني! 

 

وهكذا تمتد الشكلانية إلى علاقتنا بالنبي (ص) أو الإمام (ع) فتجد – مثلاً - أنّ بعض الشباب يضع وشماً على عضده يتضمن ذكر الله، أو عبارة "لا فتى إلاّ علي ولا سيف إلاّ ذو الفقار"، أو يعلق سيف الإمام (ع) في رقبته، مختصراً الإمام علي (ع) بالسيف، هذا هو التشويه والمسخ الحقيقي للدين والرموز الدينية، تماماً كما أنّ بعض النساء المنحرفات تضع الصليب في عنقها!

 

العبادة ليست شكلاً ولا مظاهر ولا أعمال استعراضية، ولم تشرع لأجل ذلك، العبادة روح، أنت في الصلاة لست في حالة رياضة بدنية، كما كان يقال لنا ونحن صغار، بل أنت في رياضة روحية، أنت تقف بين يدي الله تعالى، أنت في حالة عروج إلى الله، ويجب أن نتحسس هذا الأمر بمشاعرنا ونعيشه في أعماق قلوبنا، وأنت عندما تدخل إلى المسجد، فلا بدّ أن تشعر بشعور مختلف عن دخولك لأي مكان آخر، ألا وهو شعور من يدرك ويعي أنّه في بيت من بيوت الله، {في بيوت أذن الله أن تُرفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال..}،[النور 36]، لقد كان الواحد من أئمة أهل البيت (ع) إذا توجّه إلى الصلاة تغيّر لونه، وإذا كبّر تكبيرة الإحرام ارتعدت فرائصه، فإذا سئل: لماذا أصابك ذلك؟ يقول: أتدرون بين يدي من أقف؟ إني أقف بين يدي جبار السماوات والأرض، أقف بين يدي العزيز المقتدر، ففي الحديث أنّ علي بن الحسين (ع) كان إذا توضأ للصلاة وأخذ في الدخول فيها، اصفر وجهه وتغير لونه، فقيل له مرة في ذلك،؟ فقال: إني أريد الوقوف بين يدي ملك عظيم" 1.

 

إنّ العبادة التي تنطلق من قلب مقبل على الله سوف تمنحنا الأمن والإطمئنان، لأنّ الله تعالى هو مصدر الأمن والسلام، {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله} [الحديد 16]، هذه هي حقيقة الصلاة، وظيفتها أن تمنحك الاطمئنان والسلام االداخلي:{الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب} [الرعد 28]، وفي ضوء ذلك تكون العبادة حاجة لنا ولنفوسنا القلقة والخائفة، ولقلوبنا المليئة بالأمراض والأحقاد، والصلاة هي التي تساهم في تطهيرها من كل ذلك.

 

تقزيم العبادة

 

الصعيد الثاني: على مستوى الامتداد والشمولية، حيث تمّ تقزيم العبادة وإلغاء دورها ووظيفتها الاجتماعية والإنسانية، فالعبادة غدت صلاة وصوماً وحجاً دعاءً ... ولا شك أنّ هذه تأتي على رأس العبادات، لكنّ عبادة الله لا تنحصر بذلك، فهي أوسع من ذلك بكثير، فالأنشطة الإنسانية والخدمات الاجتماعية عندما يؤديها الإنسان بهدف تخفيف أوجاع المعذبين ولا يريد بذلك منهم جزاءً ولا شكوراَ، فإنّها تكون أعمالاً عبادية، ولنسمع إلى بعض كلمات علي(ع) وهو يرشدنا إلى هذا المفهوم الواسع للعبادة:

 

1- يقول(ع): " إنّ من العبادة لين الكلام وإفشاء السلام" 2. فطبقاً لهذا الحديث فإن كل كلمة طيبة تبلسم جراح فقير أو محتاج أو تواسي مريضاً أو تعزي مفجوعاً .. فإنها عبادة وكل من يلقي السلام على الآخرين فإنه في حالة عبادة لله، وما أجمل هذا المعنى الذي يتيح لنا أن نعبد الله في حديثنا مع الناس وسلامنا عليه !

 

2- وفي كلمة أخرى له (ع): "أفضل العبادة غلبة العادة" 3، وهذا الحديث يوسع مفهوم العبادة لما يشمل مجاهدة الإنسان لنفسه في سبيل التخلص من العادات السيئة التي ورثها من أهله أو أصدقائه أو غيرهم. فعندما تكون معتاداً على أمر قبيح كشرب الدخان أو المخدرات - مثلاً - وتجاهد نفسك للتخلص من هذه العادة القبيحة، فأنت في أفضل أنواع العبادة.

 

3- وفي كلمة ثالثة له (ع) "أفضل العبادة العفاف" 4، وفي ضوء هذا الحديث فإنّ مفهوم العبادة يتسع ليشمل سلوك الإنسان وتعامله مع الجنس الآخر، فعندما تقع عينا الرجل على امرأة لا تربطه بها رابطة شرعية، أو تقع عينا امرأة على رجل لا تربطها به رابطة شرعية، فمكنه أن يعصي الله بهذه النظرات غندما ينظر بشهوة إلى الآخر، ويمكنه أن يعبد الله بهذه النظرات، عندما يحرص على أن تكون نظراته بريئة، بل إن ذلك هو من أجمل وأفضل مصاديق العبادة، وفي حديث آخر عنه(ع):" غضّ الطرف عن محارم الله سبحانه أفضل عبادة" 5.  

 

ميزان قبول الصلاة 

 

  وعن هذا الترابط الوثيق بين العبادة وبين سلوك الفرد في المجتمع نجد أن بعض النصوص الإسلامية تعتبر أن ميزان قبول العبادات المعروفة كالصلاة ونحوها عند الله تعالى، إنّما هو بمدى تأثيرها على حياة الفرد وتغييرها لسلوكه في المجتمع، قال تعالى:{ إنّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}.، وقد ورد في الحديث عن الإمام الصادق (ع) : " اعلم أن الصلاة حجزة الله في الأرض فمن أحب أن يعلم ما أدرك من نفع صلاته، فلينظر،فإن كانت حجزته عن الفواحش والمنكر، فإنما أدرك من نفعها بقدر ما احتجز" 6

 

وهناك قصة رائعة في هذا المجال حدثني بها بعض المؤمنين وخلاصتها: أّنه كان يعمل أجيراً في زراعة الأرض وفلاحتها عند رجل مسيحي، وكان هذا الفلاح المسلم عندما يأخذ استراحة الأكل عند الظهيرة يستغلها لأجل الصلاة والطعام ، وقد لاحظ رب العمل ذلك منه، فسأله: لماذا تصلي؟ قال: إن الله تعالى يقول لنا في القرآن: {إنّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}، قال له: فسر لي، قال له: إنّ صلاتي تعلمني أن لا أسرق ولا أغش ولا أخون ولا أغتاب.. قال: إذا كان الأمر كذلك فبدل أن تكون فترة استراحتك هي ربع ساعة فلتكن نصف ساعة !

 

العبادة عز للمؤمن

 

الصعيد الثالث: تخيل أن العبادة تربي الشخصية الضعيفة، وهذ مفهوم خاطىء بكل تأكيد، فالعبادة لا تهدف إلى إذلال الإنسان ولا سحق شخصيته، كما قد يتخيل البعض، كلا ، بل العبادة تريد أن تبني الشخصية العزيزة القوية، وإنّ حالة الشكوى الوحيدة التي لا يشعر فيها أحدنا بالذل والحقارة هي الشكوى لله تعالى، يقول أمير المؤمنين (ع): "إلهي كفى بي عزاً أن أكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً إلهي أنت كما أحب فوفقني لما تحب" 7.

 

العبادة لا تهدف إلى سحق شخصيتنا بل إلى بناء الشخصية العزيزة، لأنّك تقف وأنت الضعيف أمام مصدر القوة لتستلهم وتستمد منه الصبر والعزيمة والقوة، ولذا كان أقوى الناس وأشجعهم على مرّ التريخ هم أعبد الناس، وكما قال الشاعر في وصف أمير المؤمنين (ع):

 

"هو البكاء في المحراب ليلاً       هو الضحاك إن جدّ  الضراب" . 8

 

العبادة الواعية

 

الصعيد الرابع: على صعيد الوعي، فالعبادة التي يريدها الله تعالى منا هي العبادة الواعية التي تفتح قلوبنا وعقولنا على الخير ولا يريد منا تعالى العبادة العمياء الصماء التي نؤديها دون وعي ودون بصيرة، أو نؤديها وقلوبنا سوداء تحمل الحقد للآخرين ، وقد ورد في الحديث النبوي الشريف:  "تفكر ساعة خير من قيام ليلة" 9، وفي الحديث أيضاً أنّ الإمام علي (ع) رأى خارجياً يتهجد فقال: "نوم على يقين خير من صلاة في شك" 10. وعنه (ع): "التفكر في ملكوت السماوات والأرض عبادة المخلصين" 11، وإن هؤلاء الذين يعبدون الله تعالى وهم يفتقدون العقل والبصيرة هم أضرّ على الدين من أعدائه والمعلنين بالحرب له .
 

1-دعائم الإسلام ج1 ص158.

2-عيون الحكم والمواعظ ص142.
3-المصدر نفسه ص131.
4-الكافي ج2 ص79.
5-عيون الحكم والمواعظ ص349.
6-معاني الأخبار للشيخ الصدوق ص237.
7-الخصال للصدوق ص420.
8-من قصيدة للناشىء الصغير (ت 365هـ) ، انظر أعيان الشيعةج 8 ص .284
9-المحاسن للبرقي ج1 ص26.
10-نهج البلاغة ج4 ص22.
11-عيون الحكم والمواعظ ص53.
 





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon