الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  محاضرات >> دينية
محاضرات رمضانية: يوم يعض الظالم على يديه
الشيخ حسين الخشن



{ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً* يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا ًخليلاً لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً} [الفرقان: 29].
 
قصة الآيات

 

قال ابن عباس: نزل قوله تعالى: {ويوم يعض الظالم على يديه} في عقبة بن أبي معيط وأبي بن خلف وكانا متخالّين، وذلك أنّ عقبة كان لا يقدم من سفر إلاّ صنع طعاماً فدعا إليه أشراف قومه، وكان يكثر مجالسة الرسول، فقدم من سفره ذات يوم، فصنع طعاماً ودعا الناس، فدعا رسول الله (ص) إلى طعامه، فلما قرّبوا الطعام قال رسول الله (ص): ما أنا بآكل من طعامك حتى تشهد أن لا إله إلاّ الله وأني رسول الله ، فقال عقبة: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أنّ محمداً رسول الله (ص)، وبلغ ذلك أبي بن خلف فقال: صبأت يا عقبة! قال: لا والله ما صبأت، ولكن دخل عليّ رجل، فأبى أن يطعم من طعامي إلاّ أن أشهد له، فاستحييت أن يخرج من بيتي ولم يطعم، فشهدت له فطعم، فقال أبي: ما كنت براضٍ عنك أبداً حتى تأتيه فتبزق في وجهه، ففعل ذلك عقبة، وارتد، وأخذ رحم دابة فألقاها بين كتفيه" 1.

 

دروس الآيات :

 

1- ولات حين مندم

 

الدرس الأساس الذي تتمحور حوله هذه الآيات هو الحسرة والندم الذي ينتاب الظالم يوم القيامة ، بسبب تخليه عن الحق ومسايرته لأصحابه وأخلائه، وجاء التعبير عن الندم بالفعل المتعارف الذي يدلّ عليه ويقدم عليه الإنسان في هذه الحالات، وهو" عض اليدين"، فهو كناية عن الحسرة التي تصيب الإنسان، وإنّ يوم القيامة هو يوم الحسرة، {وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون} [مريم  39]، وسبب هذه الحسرة والندامة هي كفره وضلاله، مع أنّه كان قريباً من الهداية المتمثلة برسول الله(ص) الذي دخل بيته وعرض عليه الإسلام، بما يكفل له السعادة الأبدية، لكن رفيق السوء صدّه عنها، ولذا فإنه يعبرّ عن هذه الحسرة والندامة بتمني المستحيل، { يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً}، ثم تتصاعد وتيرة الندم عنده فيقول: { يا ويلتى ليتني لم اتخذ فلاناً خليلاً}، لأن خلته وصداقته هي التي أوردتنه هذه المهالك { لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً}.

 

2- صديق السوء ودوره في الإضلال

 

لا شك أنّ إرادة الإنسان واختياره هي العامل الأساسي في كل ما يختاره من مواقف إن خيراً أو شراً، وبالتالي فإنّ السعادة أو الشقاء يوم الحساب يرتبطان باختيار الإنسان، بيدّ أنّ هناك عوامل تؤثر بشكل أو بآخر على الإنسان وخياراته وإن لم تلغ أو تصادر إرادته، وهذه العوامل هي :

 

1- العامل الوراثي، والمؤثرات الجينية.

 

2- البيئة الاجتماعية (نقصد الرفاق والصحبة).

 

3- التربية الخاصة. 

 

ويهمني التركيز في المقام على العامل الثاني، فإنّ البيئة الاجتماعية - بما تعنيه من أصدقاء الشخص وأخلائه ومن يعيش في أوساطهم فيتأثر بهم سلباً وإيجاباً -  تلعب دوراً هاماً ومؤثراً في سلوكيات الشخص ومتبنياته، لأن الإنسان هو ابن بيئته، وغالباً ما تضطره ظروف الحياة والعلاقات الاجتماعية للمسايرة والمداهنة ولو على حساب المبادىء والمعتقدات، ومن هنا نجد أن الإسلام وفي قواعده التربوية قد أكد على ضرورة اختيار الأصدقاء والأخلاء، ففي الحديث عن أبي الحسن (ع) قال: قال عيسى (ع): إنّ صاحب الشر يعدي وقرين السوء يردي فانظر من تقارن" 2،  والمشكلة أنّ الفرد قد لا يشعر بهذه العدوى وبهذا التأثير السلبي لصدقاته وعلاقاته إلاّ  بعد فوات الأوان! إنّ هذه الصدقات قد تسلينا وتضحكنا في هذه الدنيا ولكن على الحكيم والعاقل أن يسأل: هل أنها تسره وتنفعه يوم القيامة، ففي الحديث عن أبي جعفر (ع): "اتبع من يبكيك وهو لك ناصح، ولا تتبع من يضحكك وهو لك غاش، وستردون على الله جميعاً وتعلمون" 3

 

 وهكذا فقد منع الإسلام الشخص المسلم أن يعيش في مكان لا يتمكن فيه من إقامة ذكر الله وشرائعه، قال تعالى: {إنّ الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيما كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم النار وساءت مصيراً} [النساء 97].  

 

   أصدقاء الدنيا أعداء يوم الأخرة

 

والغريب في أمر هذه الصدقات والعلاقات التي قد يضحي الإنسان من أجلها بأغلى ما لديه -  فيترك دينه وربه سبحانه وتعالى ويتخلى عن إيمانه ويبتعد عن تعاليم دينه، كل ذلك إرضاءً لأصدقائه وكرمى لعيونهم - أنّها صدقات زائلة وعلاقات متقطعة، ولن تغني عن الشخص شيئاً يوم الحسرة الكبرى، قال سبحانه: {الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلاّ المتقين} [الزخرف 67]. 

 

وفي الخبر النبوي: "إذا كان يوم القيامة انقطعت الأرحام وقلّت الأنساب وذهبت الأخوة إلاّ الأخوة في الله، وذلك قوله: {الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلاّ المتقين}" 4. فهل تستحق هذه الخلّة والصداقة الزائلة أن أضحي بمصيري الدائم لأجلها، مع أنّها خلة لن تغني عني من الله شيئاً ولن تنفعني يوم حاجتي وفقري، ونحن نعرف أن الصديق – كما يقول المثل - ليوم الضيق، فإذا كان هذا الصديق سيسلمني عند النكبات ويتخلى عني في يوم الحاجة فلماذا أحرص على صداقته ولماذا أضحي بنفسي وأغلى ما عندي من أجل هذه الصداقة ، إنها والله صفقة خاسرة!

 

3- ظلم النفس 

 

من هو الظالم الذي تحدثت عنه الآية في مستهلها،بقوله تعالى: {ويوم يعض الظالم على يديه}؟ 

 

الظلم كما نعرف على نوعين:

 

أ‌- ظلم الآخرين، وذلك بالاعتداء عليهم وسلبهم حقاً من حقوقهم، سواء كان اعتداءً على أنفسهم أو أعراضهم أو كراماتهم أو أموالهم.

 

ب‌- ظلم النفس، بعدم إعطائها حقوقها ، وإيرادها موارد الهلكة، ومن أبرز وأجلى مصاديق ظلم النفس، هو إبعادها عن خالقها، بالشرك به تعالى أو التمرد عليه، ومن وصية لقمان لابنه وهو يعظه: { يا بني لا تشرك بالله إنّ الشرك لظلم عظيم} [لقمان 13]. 

 

والآية المباركة {ويوم يعض الظالم على يديه}، وإن كان يبدو أنّها ناظرة إلى النوع الثاني من الظلم، وهو ظلم النفس، بقرينة الآية الثانية التي ذكرت أن سبب حسرة هذا الظالم هو اتباعه لأصدقاء السوء الذين ساعدوا على انحرافه، ولكن مع ذلك لا مانع من شمولها للنوع الأول وهو ظلم الغير، لأنّ هؤلاء الظلمة أيضاً يتأثرون ببعض الأخلاء من الوزراء وحاشية السوء والبطانة المتزلفين، فيظلمون العباد بغير حق، هذا ناهيك عن أنه قد يقال: إذا كان ظلم النفس يستوجب الندم والحسرة، فبالأولى أن يستوجب ظلم الغيرة حسرة أكبر!

 

وعاقبة الظلم وخيمة، فـ"الظلم ظلمات يوم القيامة" كما جاء في الحديث النبوي الشريف 5، وسيرى الإنسان أثر الظلم وعاقبته الوخيمة عاجلاً أم آجلاً، ولا ريب أنه سيرى هذه العاقبة حين انتقاله عن هذا العالم إلى عالم الآخرة، قال تعالى:{ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطو أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون} [الأنعام 94].
 

 

 

1-راجع مجمع البيان ج7 ص290.
2-سائل الشيعة ج 12 ص 23، الباب 11 من أبواب أحكام العشرة الحديث 2.
3-المصدر نفسه، الحديث 1 من الباب 12، من نفس الأبواب.
4-الدر المنثور للسيوطي ج6 ص21.
5-صحيح البخاري ج3 ص99.
 





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon