الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير سورة البينة الجزء 2
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  مقالات >> اجتماعية
التواصل فن ورسالة
الشيخ حسين الخشن



1- ما هو التواصل؟ وما هي أهدافه؟
2- مع من نتواصل؟
3- كيف نتواصل؟ أو ما هي شروط التواصل؟
4- ما هي أهم أشكال التواصل وأساليبه؟
5- ما هو الحكم الشرعي للتواصل؟

 

1- التواصل وأهدافه
 
1) أنا أتواصل فأنا إنسان، إنّ معنى أن تتواصل أنك تؤكد إنسانيتك، فالإنسان بطبعه مفطور على التواصل والتعارف، وتتجلى هذه الفطرة لدى الطفل أكثر من غيره، حتى لو كان رضيعاً، ومن هنا قيل: الإنسان مدني بالطبع.

 

وهو بحاجة إلى التوصل، لأنّه إن لم يُنمِّ فطرة التواصل لديه فربما يقع أسير العزلة النفسية والاجتماعية المدمرة، إلى درجة ربما تقترب به من البداوة.

 

فمعنى أن يتواصل الإنسان أنه يخرج من العزلة إلى الفضاء الاجتماعي الرحب، وأن يكون منتجاً مشاركاً وفاعلاً.

 

2) أن أتواصل فأنا أتعلم، فبالتواصل سوف تكتشف ذاتك وتكتشف الآخر، وتكتشف نقاط ضعفك وضعفه ونقاط قوتك وقوته، بالتواصل تكتشف الحياة، إنّ عملية التواصل هي عملية معرفة وقراءة، قراءة في كتاب الحياة كما هي قراءة في الكتاب المألوف.

 

3) أنا أتواصل فأنا أبدع وأتطور، وعكس هذه المعادلة: أنا لا أتواصل فأنا أعيش الجمود، وقد روي عن الإمام علي(ع): "الحكمة ضالة المؤمن" 1.

 

2- مع من نتواصل؟

 

والإجابة على هذا التساؤل تتحدد في ضوء معرفة أهداف التواصل وغايته، وما يمكننا الحديث عنه هنا: 

 

أ‌- -التواصل مع الله والذات

 

 قبل الحديث عن التواصل مع أحد، فإنّ علينا أن نتواصل مع أنفسنا، وحذار من التواصل مع الآخر قبل أن تتواصل مع ذاتك، لأنّ الكثيرين منا ينشغلون بالآخر وينسون أنفسهم، وهذه علامة الفاشلين، ولذا نحن بحاجة إلى جلسة تواصل مع الذات، جلسة حساب مع أنفسنا، وعلينا أن نصارح أنفسنا في جلسة الحساب والتقييم هذه وأن لا نغشها ولا نخدعها، لأنّ من يغش نفسه فلن يرجى خيره ونصحيته مع الآخرين .

 

والتواصل مع الذات إذا كان صحيحاً لا بدّ أن يقودنا إلى التواصل مع الله، لأنّ: "من عرف نفسه فقد عرف ربه" 2.

 

والتواصل مع الله هو الذي يعطينا الأمن والاستقرار: {ألا بذكر الله تطمئن القلوب} ويرسم له حدود التواصل مع الذات ومع الآخر.

 

والتواصل مع الله معناه أن تشعر بعبوديتك لله ومالكية الله لك، أن تشعر بحضور الله في نفسك وعلاقاتك وحياتك كلها، ولذا لا بدّ من جلسة تواصل مع الله، جلسة مناجاة، تناجيه وتشكو إليه، والعبادات تؤمن هذه الجلسة.

 

ب‌-- -التواصل مع الآخر

 

وبعد أن تضبط عمليّة التواصل مع الذات ومع الله سبحانه تنطلق حينها لعملية التواصل مع الآخر، فالتواصل مع الله ينظم عملية التواصل مع الآخر، والتواصل الناجح مع الذات سوف يحدد لي من أتواصل معه؟

 

والآخر على نوعين:

 

الأول: الآخر الذي نريد الاقتداء به أو الإفادة منه، وهنا عليك الدقة في اختياره، وعلى العموم عليك بإخبار من يزيدك في علم أو دين أو في خبرة، أو على الأقل أن لا يؤثر سلباً على روحيتك وأخلاقياتك.

 

الثاني: الآخر الذي نريد التأثير فيه، وهنا لاحدود في التواصل مع أحد، لنتواصل مع المسلم، مع الكافر، مع الملحد، (يذكر السيد ابن طاووس في كتبه المحجة لثمرة الهجة أنه يفضل أن يدعو في صلاة الليل لغير المؤمنين).

 

3- كيف نتواصل؟ أو ما هي شروط التواصل؟

 

أولآً: الشروط الدينية والأخلاقية:

 

1- الصدق والأمانة "أختبروهم عند صدق الحديث وأداء الأمانة" 3، والابتعاد عن الأساليب الملتوية.
2- قول الحق "قليل الحق يغني عن كثير من الباطل".
3- الرسالية، "الجار ثم الدار".
4- التواصل الهادف لا العابث.

 

ثانياً: الشروط الموضوعية:

 

1- احترام التخصصات "لا تتدخل فيما لا تعلم ولا تتحدث فيما لا تفقه".
2- اتقان العمل، ففي الحديث النبوي :" إنّ الله يحب أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه" 4

 

ثالثاً: الشروط الفنية: 

 

أ‌- -التبسم وحسن البشر، ففي الحديث: "صنائع المعروف وحسن البشر يكسبان المحبة ويدخلان الجنة" 5، وعن الإمام الرضا(ع): "من تبسم في وجه أخيه المؤمن كتب الله له حسنة ومن كتب الله له حسنة لم يعذبه" 6.

 

ب‌- -السلام، عن رسول الله (ص): "ابدؤا بالسلام قبل الكلام، فمن بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه" 7، المصافحة، عن رسول الله (ص): "إذا لقي أحدكم أخاه فليصافحه وليسلم عليه فإنّ الله أكرم بذلك الملائكة فاصنعوا بصنيع الملائكة" 8.

 

ت‌- -الكلمة الطيبة، الصادق قال رسول الله (ص): "من أكرم أخاه المسلم بكلمة يلطفه بها وفرج عن كربته لم يزل في ظل الله الممدود عليه الرحمة ما كان في ذلك" 9.

 

ث‌- -التهادي، رسول الله (ص): "تهادوا تحابوا، تهادوا فإنّها تذهب بالضغائن" 10

 

 4- أشكال التواصل وأساليبه

 

التواصل: 

 

(1) ناطق:     أ- كتبي (رسالة إلكترونية أو ورقية)

 

ب- شفهي ( محادثة مباشرة أو تلفونية..)

 

(2) صامت:   أ- عملاني، "كونوا دعاة لنا بأعمالكم" 11.

 

   ب- اجتماعي: مساعدات، زيارات.. (زيارة المؤمن، عيادته، تشييعه)، وهذه المفاهيم مع الأسف تكاد تنقرض.

 

ومن الضروري هنا أن نعمل على تجديد أساليب التواصل، لأنّها متحركة، وأن لا نجمد عند الأساليب الموروثة.

 

5- الحكم الشرعي للتواصل

 

في المبدأ، فإنّ التواصل مع الآخرين مشروع، وإذا كان بهدف رسالي دعوي فسوف يغدو أمراً مطلوباً شرعاً، وربما يرقى إلى مستوى الوجوب، ونحوه تواصل الأرحام والأقارب والأخوان، وقد يكون التواصل في بعض الحالات محرماً وهو التواصل مع أعداء الله والإنسانية الذي يعد إضعافاً لجماعة المؤمنين وكذا التواصل الذي يؤثر على المناعة الأخلاقية والروحية للإنسان المسلم.. 
 

 

 

[1] نهج البلاغة ج4 ص18.
[2] بحار الأنوار ج2 ص32.
[3] الكافي ج2 ص104.
[4] كنز العمال ج3 ص907.
[5] الكافي ج2 ص103.
[6] مستدرك الوسائل ج12 ص428.
[7] الكافي ج2 ص644.
[8] مصادقة الأخوان للشيخ الصدوق ص59.
[9] الكافي ج2 ص206.
[10] الكافي ج5 ص144.
[11] قرب الإسناد ص78.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon