الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  محاضرات >> دينية
المنهاج النبوي في الأخلاق
الشيخ حسين الخشن



 

المنهاج النبوي في الأخلاق

 

في ذكرى مولده يطيب لي أن أطلّ على ما أعتقد أنّه جوهر رسالته (ص)، ألا وهو القيم الأخلاقية السامية التي دعا لإرسائها في المجتمع البشري باعتبارها سفينة النجاة للإنسان الغارق في الوحول والبعيد عن القيم.

 

 

1-   الأزمة الأخلاقية

 

ولا نبالغ إذا قلنا: إنّ مشكلة الإنسانية في جوهرها كانت ولا تزال مشكلة أخلاق، لأنّه وبنظرة بسيطة إلى الأزمات والمشاكل الإنسانية المتنوعة، السياسية والاقتصادية، والاجتماعية، نجد أنّها - في العمق - تنطلق من اختلال أو فقدان الضوابط الأخلاقية، فالوحشية غير المسبوقة التي نشهدها في أيامنا والتي تدفع الإنسان لافتراس أخيه الإنسان وذبحه دون أن يرف له جفن هي تعبير عن هذه الأزمة الأخلاقية، وكذلك التهتك الذي وصل إلى حد الفجور وشرعنة الشذوذ يعبّر هو الآخر عن أزمة أخلاق، وكذلك هو الحال في الأزمة الإقتصادية المتمثلة بكل أشكال الجشع والطمع والإثراء غير المشروع هو في جوهره تعبير عن انعدام الإحساس لدى الإنسان.. وهذه الأزمات الأخلاقية آخذة بالتصاعد من زمن لآخر.

 

ولا يخطىء من يطلق على زماننا هذا بإنّه زمان التلوّث الأخلاقي، وهذا النوع من التلوث هو أخطر بكثير من التلّوث المادي، فالتلّوث المادي - على خطورته - يبقى أقل خطورة من التلوث الأخلاقي والروحي والفكري، لأنّه بانعدام الأخلاق فعلى الإنسانية السلام، ولذا أعتقد أنّه كما لدينا وزارة تعنى برصد التلوث المادي ووضع البرامج والحلول والعلاجات المناسبة له، فأننا بحاجة ماسة إلى وزرات تعنى برصد التلوث الروحي والأخلاقي.

 

ومن هنا ولأهميّة الأخلاق ولأنها تمثّل حجر الأساس في بناء الحياة الإنسانية، كان جوهر كل الرسالات السماوية في بعدها الاجتماعي والإنساني هو الأخلاق، ولم يكن عبثاً أنّ الرسول الأكرم (ص)يختصرهدف بعثته ونبوته بالقول: "إنما بعثت لأتمم مكارم ألأخلاق"، وتستوقفنا هنا عبارة "أتمم"، فهو لا يلغي ولا يهدم ما قبله، بل يتكامل معه..وهكذا كانت التزكية إحدى مهام النبي (ص)، قال تعالى: {هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين} [الجمعة 2].

 

 

2-   الأخلاق روح الدين

 

 وقد رأى الإسلام أنّ المشكلة الأخلاقية هذه لا حلّ لها إلاّ بمنهج متكامل يرتكزعلى قاعدة أساسية، وهي قاعدة الإيمان بالله تعالى، فالإيمان بالله هو الركيزة والمرجعية  التي ستضفي على الأخلاق فاعليتها، وذلك من خلال هذا البعد الرباني الذي تضفيه عليها، حيث تغدو ممارسة الأخلاق عبادة يتقرب بها إلى الله تعالى، وفي عقيدتنا فإنّه لن يتسنى لأي منظومة أخلاقية أن تمنح الإنسان الاستقرار التام والشامل إلاّ بالارتكاز على قاعدة الإيمان بالله، ولذا تكون عودة الإنسان - اليوم -  إلى الله تعالى شرطاً ضرورياً لاستقراره الاجتماعي والنفسي والروحي .. والعلاقة السويّة بالله تعالى هي التي ستمنح هذا الإنسان الذي يعيش القلق والتوتر والتشرذم.. سلاماً داخلياً وسلاماً اجتماعياً.

 

 هذا على مستوى النظرية، وأمّا على مستوى الواقع الخارجي، فإنّ ما يؤسف له أن الدين قد غدا عنصر توتر وعامل خوف وقلق لدى كثيرين بسبب تصرفات وممارسات بعض الجماعات المنتسبة إليه، وتحمل إسمه ولكنها جاهلة بمقاصد الدين ومتشددة في تطبيقه، والحقيقة أنّ هذا الواقع يؤكّد حاجتنا إلى منهج أخلاقي يعمل على أنسنة "الدين" الذي صنعته هذه الجماعات لنفسها.

 

 

وفي ضوء هذا، وضع الإسلام منهجاً تربوياً أخلاقياً متكاملاً لا يقتصر على الوصايا والإرشادات الأخلاقية، بل إنّ الروح الأخلاقية – طبقاً لهذا المنهج - سارية في كل المنظومة العقدية والفقهية التي ابتنى عليها الإسلام، وتوضيح ذلك:

 

إنّ المعروف لدى علماء المسلمين أنّ المعارف الإسلامية منها ما يتصل بالجانب النظري، وهو العقيدة، ومنها ما يتصل بالجانب السلوكي وهو الفقه، والأخلاق، والذي أراه أن الأخلاق ليست صنفاً مغايراً للعقيدة والشريعة، بل لا تنفصل عن المعارف الإسلامية برمتها بما في ذلك المنظومتين العقدية والفقهية، فالمنظومة الاعتقادية ترمي – في بعدٍ أساسي من أبعادها - إلى تزكية النفس وإصلاحها، فالإيمان بالله لا بدّ أن ينعكس على سلوكنا العملي، ومن هنا ورد في الأحاديث الشريفة: "لا إيمان لمن لا حياء له"[1]، أو "لا إيمان لمن لا أمانة له"[2]، أو "لا يؤمن بالله واليوم الآخر من لا يأمن جاره بؤائقه"[3]، وورد أيضاً: "ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع"[4]، إلى غير ذلك من أمثال هذه التعبيرات الرائعة التي تعبر عن واقعية الإيمان بالله تعالى وتفاعلية المؤمن مع الآخرين من بني الإنسان.

 

 والإيمان بمحكمة العدل الإلهي يوم القيامة لا بدّ أن ينعكس – هو الآخر - على أخلاق الفرد المؤمن وتعامله مع الآخرين ، بما يساهم في تشكيل محكمة داخلية لديه تمارس دور الرقابة والتنبيه والتوجيه بما يسهل عليه الوقوف في محكمة العدل الإلهي يوم القيامة.

 

 وكذلك الإيمان بالنبي الأكرم(ص)، فإنّه ليس مجرد عقيدة تجريدية لا تمتّ إلى حياة الإنسان بصلة، كلا، فمحمد (ص) ليس مجرد طوباوي ندّخره ليوم الخلاص الأخروي، بل هو مثل أعلى للإنسانية جمعاء لا بدّ أن نتمثله في أخلاقه وهديه ونجسّد ذلك كله في حياتنا وسلوكنا.

 

باختصار: إنّ الربانية هي أهم ميزة في الأخلاق الإسلامية، فالأخلاق لا يمكن فصلها عن الإيمان، والإيمان لا صدقية له بدون أخلاق، إنّ بينهما رابطاً وثيقاً، ولا إيمان لمن لا أخلاق له، وقد ورد في الحديث عنه (ص): "الدين النصيحة"[5]، وعن علي (ع): "الإيمان أن تؤثر الصدق حيث يضرك على الكذب حيث ينفعك"[6].

 

 

الفقه والأخلاق

 

 وبالإنتقال إلى المنظومة الفقهية، فإنّنا نعتقد أنّ الفقه أيضاً لا يمكن إبعاده عن الأخلاق، بل إنّ الأخلاق هي روح الفقه وجوهره، كما هي روح العقيدة، ويفترض بالفقيه أن يأخذ البعد التربوي والأخلاقي بنظر الاعتبار في عمله الفقهي الاجتهادي، حتى لا نكون - أحياناً - أمام فتاوى يغيب عنها البعد التربوي، وقد يستغرب الإنسان من النمط الفقهي السائد والذي يعمل على التفكيك بيت الفقه والأخلاق، وهذا ما تعبّر عنه الكلمة التالية التي تترد في ثنايا بعض البحوث الفقهية: "إنّ هذه المسألة أخلاقية وليست فقهية!"، ما قد يعطيك انطباعاً مخادعاً بأنّ الفقه هو مجرد تعاليم جامدة لا تمتّ إلى الأخلاق بصلة، والحال أنّ الأخلاق هي روح الفقه كما قلنا، ولا سيما فيما يتصل منه بالعبادات، كالصلاة والصوم .. فإنّها تهدف - فيما تهدف إليه - إلى تهذيب النفوس وتزكيتها، بل إنّ الأخلاق تدخل في فقه القتال، فالحرب على قساوتها وعنفها لها  في الإسلام أخلاقياتها، ولا يمكن تجريدها من القيم، وإلاّ لم تعد جهاداً في سبيل الله تعالى، بل عدواناً وإرهاباً، ومن هنا كانت إحدى وصايا رسول الله (ص) للمقاتلين وقادة الجيش: " سيروا بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله لا تغلوا ولا تمثلوا ولا تغدروا ولا تقتلوا شيخاً فانياً ولا صبياً ولا امرأة ولا تقطعوا شجرة إلاّ أن تضطروا إليها .."[7].

 

 

3-   شمولية الأخلاق

 

 والحديث عن الميزة أو الخصوصية الربانية للأخلاق الإسلامية يجرّني للحديث عن خصوصية وميزة أخرى لها، وهي الشمولية، وشمولية الأخلاق تعني:

 

أولاً: أن لا نجعل للأخلاق هوية دينية أو حزبية أو عشائرية، فلا دين للأخلاق في الإسلام، بمعنى أنّ على المسلم أن تكون الأخلاق صفة ثابتة وملازمة له في تعامله مع الآخرين بصرف النظر عن انتماءاتهم المذهبية أو الدينية أو غيرها، فليس لدينا صدق إسلامي وآخر مسيحي..

 

 باختصار: إنّ الأخلاق لا تقبل التجزئة، ولذا ندّد القرآن الكريم ببني إسرائيل، لأنهم كانوا يرون أنّ الأمانة إنّما يجب حفظها ورعايتها فيما لو كان صاحبه يهودياً، أما غير اليهود فلا  حرمة لأموالهم، {ذلك أنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل} [ آل عمران 75]، والغريب أن ترى بعض من ينتسب إلى الإسلام في الظاهر هو يهودي في سلوكه وأخلاقه، حيث يتعامل مع غير المسلمين، كتعامل اليهود مع سواهم!

 

 إنّ الحسن حسن مع كل الناس والقبيح قبيح مع جميع الناس.وإنّ الغش مذموم مع المسلم وغيره، وحسن الجوار مستحب مع الجميع، وقد ورد في سيرته(ص) أنه كان يزور جاره اليهودي كما يزور جاره المسلم، وقال تعالى: {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين}.[الممتحنة 8].

 

ثانياً: وشمولية الأخلاق تعني من جهة أخرى أن نعمل على إدخال الأخلاق في كل شيىء، فعلينا أن ندخلها في السياسة، حتى لا تبنى السياسات على أساس الكذب والخداع والدجل.. قال تعالى:{فلا تطع المكذبين ودوا لو تدهن فيدهنون} [ القلم 8- 9 ]، فلا مصانعة ولا مداهنة في العمل السياسي، وكما قال علي (ع): "قد يرى الحوّل القلب وجه الحيلة ودونها مانع من أمر الله ونهيه، فيدعها رأي بعد القدرة عليها، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدين"[8].

 

 وهكذا لا بد أن تدخل الأخلاق في الحقل الاقتصادي والمعاملات التجارية على اختلافها، ومن هنا نجد هذا التشدد الإسلامي في تحريم الغش والاحتكار والربا والاستغلال وأكل أموال الناس بالباطل، إنّ الذين يمارسون العمل التجاري والاقتصادي إن لم يكن لديهم حسّ أخلاقي فقد يتحولون إلى ما يشبه الحيتان التي لا يشبعها شيء، أو الوحوش الكاسرة التي لا تعرف الرحمة إلى قلوبها سبيلاً..

 

وهكذا الحال في العلاقات الاجتماعية، لا بدّ أن تبنى على أساس القيم الأخلاقية، قيم المحبة والرحمة والرفق والابتعاد عن التجسس والغيبة وسوء الظن بالآخرين، قال تعالى: {يا أيها الذين أمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إنّ بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه..} [الحجرات 12].

 

 

4-   الأخلاق بين الثبات والمرونة

 

وثمة خصوصية ثالثة تميّز الأخلاق من منظار القرآن الكريم، وهي خصوصية الثبات، فالقيم الأخلاقية ثابتة وليست عرضة للتبدل والتغير تبعاً لتغير الظروف وتبدل المصالح والأهواء، إذن فالأخلاق في الإسلام مطلقة وليست متغيرة أو نسبية، وأزمة الإنسانية على الدوام كانت في محاولة مسخ الأخلاق وإضفاء طابع سوقي تجاري عليها، فهي - طبقاً لهذا الطابع - تتغير كما تتغير الأسعار، وبإمكان الإنسان أن يغيّر أخلاقه كما يغير ملابسه، أو يبدّلها كما يبدّل فرش منزله، وفي ضوء هذا المنطق يسوغ لك القول: إنّ لدينا أخلاقاً قديمة بالية وأخرى جديدة ومعاصرة، تماما كما لدينا ثياب جديدة وأخرى بالية!

 

 إننا نرفض هذا المنطق، فالأخلاق ثابتة في مبادئها وأصولها، والوجه في ثباتها: أنّها جاءت لمحاكاة نوازع الإنسان وضبطها، والنوازع والميول الفطرية لدى الإنسان لا تتغير بتغير الزمان والمكان، فالإنسان القديم كالإنسان الجديد مفطور على حب الخير والكمال والجمال، والإنسان القديم والجديد لديه نوازع الأنانية والغريزة والشهوة .. وهذه الميول بجانبها الإيجابي كما في جانبها السلبي تحتاج إلى أصول تربوية وأخلاقية تكون وظيفتها أن تعزز الإيجابيات وتنميّها وتكبح جماح النفس في أن لا تنساق مع الجانب السلبي منها.

 

 أجل إنّ الأخلاق ثابتة في مبادئها، إلاّ أنّها متحركة في وسائلها، ودعني - بعبارة أخرى - أقول: إنّ حديثنا هو عن الأخلاق، وليس عن الآداب والرسوم، فالأخلاق هي التي تتسم بالثبات دون الرسوم والآداب، ومن هنا فإنّ ما روي عن أمير المؤمنين (ع) :" لا تقسروا أولادكم على آدابكم فإنّهم مخلوقون لزمان غير زمانكم"[9]. إنما هو ناظر إلى الرسوم والتي تتأثر باختلاف الزمان والمكان.

 

إذن المنهج الأخلاقي في الإسلام ينطلق من قاعدة أساسية وهي أنّ الأخلاق ليست نسبية ولا تقبل التجزئة.

 

 

5-   "كان خلقه القرآن"

 

والأخلاق لا تعتمد على مجرد التعاليم النظرية والمواعظ التجريدية، وإنّما تعتمد على التعليم بالنمذجة والتربية بالسلوك، وهذا ما جسده الأنبياء (ع)، وعلى رأسهم نبينا محمد(ص)، فرسول الله(ص) الذي كان قمة في الأخلاق، وقد قال الله تعالى في مدحه: {وإنك لعلى خلق عظيم} [القلم 4]، ولكنّ الرسول الأكرم(ص) لم يكن يوجّه المواعظ الأخلاقية فحسب ولا يكتفي بمجرد الكلمات، وإنّما كان يجسد الأخلاق في سلوكه، ولعلّ أروع وأبلغ تعبير في الدلالة على تجسيده للخُلق الرفيع هو ما وصفته به بعض نسائه عندما سئلت عن أخلاقه؟  فقالت: "كان خلقه القرآن".

 

 

وإليك بعض المشاهد الرائعة التي تجسد هذا الخلق الرفيع:

 

1-   روي عنه(ص):"أنه أمر أصحابه بذبح شاة في سفر، فقال رجل من القوم: عليّ ذبحها ، وقال الآخر: عليّ سلخها، وقال الآخر: عليّ قطعها، وقال الآخر: عليّ طبخها، فقال رسول الله (ص): "عليّ أن ألتقط لكم الحطب"، فقالوا: يا رسول الله : لا تتعبن - بآبائنا وأمهاتنا - نحن نكفيك، قال(ص): "عرفت أنكم تكفوني ولكن الله عزّ وجل يكره من عبده إذا كان مع أصحابه أن ينفرد من بينهم"، فقام(ص) يلقط الحطب لهم"[10].

 

2-   وفي حديث عن بعض الصحابة قال: إنّه في يوم بدر كان لكلّ ثلاثة من الصحابة بعير واحد يتناوبون في الركوب عليه، وكان صاحبي رسول الله على البعير هما: علي (ع) وأبو لبابة، فإذا جاء دور النبي (ص) في المشي قالا له : اركب ونحن نمشي، فيقول(ص): "ما أنتما بأقوى مني، وما أنا بأغنى عن الأجر منكما"[11].

 

لقد جسّد رسول الله (ص) المثل العلى للإنسانية في العفو والرحمة والصفح {فبما رحمة من الله لنت ولو كنت فظا ًغليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم ..} [ آل عمران 159]، وفي التفاني في خدمة الناس والتألم لآلامهم، قال تعالى: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم} [ التوبة 128].

 

لقد كان إنقاذ الناس من براثين الشرك والجهل كل همه وشغله الشاغل، كان يعرض نفسه على الناس وأهل القبائل ويقول لهم: إني رسول الله إليكم جميعاً، فآمنوا تفلحوا، ومن شدة حرصه نجد أنّ الله سبحانه خفف عنه، قال تعالى: {فلعلك باخع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفاً} [الكهف 6 ].

 

كان(ص) يتألم لأعدائه وخصومه ويرأف لحالهم، يطلب لهم من الله المغفرة والهداية، "اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون"[12].

 

كان خلقه مفعماً بالحياء والصدق والأمانة والطهارة،

 

 والسؤال: كيف نستلهم أخلاقه في حياتنا؟ فليست القضية أن نتغنى بصفات نبينا وخصاله (ص)، ونمجد سيرته، وإنّما القضيّة كل القضيّة كيف نترجم هذه الصفات في سلوكنا؟ لأنّ محبتنا للنبي (ص) ومعرفتنا به إن لم تنعكس على أعمالنا فهي محبة كاذبة، {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم} [ آل عمران 31].

 

 

 

 

 

 

 

القيت في معهد إقرا بمناسبة المولد النبوي الشريف 

18/1/2014م

 

 

 

 

 

 

 

 



[1] الكافي ج2 ص106.

[2] انظر: عيون الحكم والمواعظ ص77.

[3] مشكاة الأنوار للطبرسي ص373.

[4] الكافي ج2 ص668.

[5] دعائم الإسلام ج2 ص47.

[6] نهج البلاغة ج4 ص105.

[7] الكافي ج5 ص27.

[8] نهج البلاغة ج1 ص92.

[9] شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج20 ص

[10] مكارم الأخلاق ص252.

[11] صحيح ابن حبان ج11 ص35.

[12] صحيح البخاري ج4 ص151.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon