الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  نشاطات >> عامة
جمعية المبرات اقامت حفل عشاء تكريمي لكافلي الايتام في سحمر



 

 جمعية المبرات اقامت حفل عشاء تكريمي لكافلي الايتام في سحمر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أقامت جمعية المبرات الخيرية حفل عشاء تكريمي لكافلي الأيتام برعاية العلامة السيد محمد حسين فضل الله، وذلك في مدرسة الإمام الحسين في سحمر-البقاع الغربي، حضره العلامة الشيخ حسين الخشن ممثلا السيد فضل الله، وعدد من النواب الحاليين والسابقين. والقى الشيخ الخشن كلمة العلامة فضل الله ركز فيها على موضوع القداسة والتقديس وتجلياتها في الساحة السياسية، وقال "عندما تضيع العقول وتتجمد العقول وتتكلس معنى ذلك اننا نقول للآخرين فكروا عنا، والمطلوب ان يقال فكروا معنا. لذا علينا إسقاط العقل التقديسي ، وفي نقدنا للقداسات المزيفة والمصطنعة حتى لو كانت ترتدي لبوس الدين وعباءة الدين ، ولا يجوز ان نكون ظالمين وهناك من علماء الدين الكثير الكثير ممن تقف لهم إحتراما وتجلهم، وهنا وأنا أدعو الى تمزيق القداسات المصطنعة، لا أغفل عن الإشارة الى قديسي السياسة في لبنان، ففي بلدنا هناك قديسيون في الساسة كما ان هناك قديسيين في الدين، فمن الذي اعطى هؤلاء السياسيون هذه القداسة؟ ان الجهل والعصبية تمنح هؤلاء قداسة وتعطيهم ما ليس فيهم ، بحيث اصبح البعض من عامة الناس يطلبون البركة من قديسي السياسة اكثر مما يطلبونها من قديسي الأديان، ألم تتحول بعض الأماكن والإدارات الرسمية في لبنان الى مزارات مقدسة، بحيث يغدو المساس بها مساسا بالطائفة ورموز الطائفة. ومن الغريب ان بعض قديسي السياسة عندنا في هذا البلد ربما كانوا علمانيي الهوى والهوية وهذا خيارهم، وربما كانوا ملحدين ولكنهم كما رأينا مؤخرا يتحولون الى حراس للطائفة وحقوقها المهدورة ومقدساتها المنتهكة". ودعا على أعتاب الشهر المقدس الى "التمرد على كل القداسات المزيفة وليلتقي الجميع على المقدس الحقيقي وهو الله ووحدة الوطن".





 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon