الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير سورة البينة الجزء 2
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  مقالات >> اجتماعية
الطفل وحقّ الإشباع العاطفي
الشيخ حسين الخشن



 إنّ ثنائية تكوين الإنسان من جسدٍ وروح تحتّم عليه توزيع الاهتمام بنفسه على هذا الأساس، فكما أنّ علينا الاهتمام بصحّتنا الجسدية والنفسية فإنّ علينا الاهتمام بأرواحنا وقلوبنا، وهذا ما تقتضيه النظرة الإسلامية التي تدعو إلى توفير متطلّبات كلّ من الجسد والروح في توازن

كامل، كشرط لنجاح العملية التربوية.

 

حبّ الأطفال

 

وفق المبدأ المتقدّم يكون لزاماً علينا أن نعمل على تأمين الظروف الملائمة والوسائل المناسبة لإشباع الطفل عاطفياً، كما نهتم به صحيّاً ونوفّر الظروف الملائمة لنموّه الجسدي، وإنّ حاجة الطفل إلى الغذاء الروحي والإشباع العاطفي لا تقلّ عن حاجته للغذاء المادي، بل إنّ

حاجته لذلك أشدّ من حاجة البالغ أيضاً، ولا شكّ أنّ لهذا الأمر تأثيرًا مباشرًا على مستقبل الطفل واستقراره النفسي والاجتماعي، والأكيد أيضاً أنّ الأطفال الذين يُحرَمون من الشحنات العاطفية اللازمة سيعانون عاجلاً أم آجلاً من الأمراض النفسية والاجتماعية، بما يُعقِّد حياتهم

ويصيبهم بالجفاف الروحي وينعكس على سلوكهم في ممارسات عنيفة وخاطئة، من هنا لم يكن مستغرباً أن تعتبر بعض الروايات حبّ الأطفال من أفضل الأعمال العبادية، لما للحبّ من تأثير تربوي في رعاية الطفل وحمايته فضلاً عن كونه ــ أعني الحبّ ــ تعبيراً صادقاً عن

إنسانية الإنسان، ففي الحديث أنّ موسى (ع) قال: "يا ربّ أيّ الأعمال أفضل عندك؟ قال: حبّ الأطفال فإنّي فطرتهم على توحيدي فإن أمَتُّهم أدخلهم جنّتي برحمتي"(1)، وفي خبر آخر: "إنّ الله ليرحم العبد لشدّة حبّه لولده"(2).

 

 

شروط تأمين الإشباع العاطفي

 

وممّا لا شكّ فيه أنّ استقرار الحياة الزوجية والأُسريّة يساعد على ترعرع الطفل في حضن أبويه مستشعراً دفء الأسرة وحنوّ الأب وحمايته وحنان الأم وحضانتها، كما أنّه السبيل الأمثل لإشباع الطفل عاطفياً ومعنوياً، أمّا إذا حصل التفكُّك والتصدُّع داخل الأسرة بالطلاق أو

الشقاق فإنّ الطفل سيكون الضحية الأولى لذلك، بسبب ما سيتعرّض له من اختلال أو نقص عاطفي لا تجبره عاطفة الأم البديلة أو الأسرة الثانية أو الحاضنة والمربيّة.

 

وقد فرض تطوّر الحياة ظروفاً جديدة حملت معها الكثير من التأثيرات السلبية على نمو الطفل في الحضن الطبيعي المؤهّل لرفده وإمداده بما يحتاجه من مشاعر عاطفية، ومن هذه التطورات خروج المرأة إلى ميدان العمل بشكل واسع وابتعادها يومياً ولساعات طويلة عن طفلها

ووضعه بين يديّ الخادمات، الأمر الذي قلَّص من المنسوب العاطفي اللازم له، حتى صرنا نقرأ أو نسمع عن تعلّق الأطفال بالخادمات أكثر من الأُمهات، ما يفرض على الأم العاملة أن توازن بين عملها وبين تربية أبنائها وحاجتهم لحنانها ولرعايتها، كما أنّ ابتعاد الأم ــ وبدافع

الحرص على أناقتها وصحّتها الجمالية ــ عن الإرضاع الطبيعي أَفْقَدَ الطفل غذاءً عاطفياً كما أفقده غذاءً مادياً ضرورياً له، والحرص المذكور وإنْ كان مشروعاً ولكنّه قد يكون مبالَغاً فيه في بعض الحالات.

 

وما يتعرّض له الطفل من نقص عاطفي من جهة الأم يتعرّض لمثله من جهة الأب أيضاً، لاعتبارات أخرى منها: شعور بعض الآباء بأن رجوليّته لا تسمح له بإظهار محبّته للطفل أو ملاعبته له، على اعتبار أن ذلك يسقط مهابته.

 

ومنها: ابتعاد الكثير من الآباء عن الأسرة وشؤونها إمّا بداعي السفر أو بسبب الاستغراق المضني في العمل أو غير ذلك من الأسباب، وقد حدّثتنا المصادر التاريخية عن بعض النماذج الرجالية القاسية قلوبهم إلى مستوى أنّه لم يكن لديهم استعداد حتى لتقبيل أطفالهم، ففي الحديث

عن رسول الله (ص) أنّه قبَّل الحسن والحسين عليهما السلام فقال الأقرع بن حابس: إنّ لي عشرة من الأولاد ما قبَّلت واحداً منهم! فقال (ص): "ما عليَّ إن نزع الله الرحمة منك"(3).

 

 

إرشادات في التربية العاطفية

 

تنصّ التعاليم الإسلامية على مجموعة من الإرشادات التي تُوفِّر ــ في حال اتّباعها ــ للطفل ما يحتاجه من الرصيد العاطفي:

 

1 ــ تقبيل الطفل واحتضانه: تحثّ الروايات وتوصي بتقبيل الأطفال ومعانقتهم، وذلك ــ بطبيعة الحال ــ يمدّ الطفل بالحنوّ ويمنحه العاطفة ويشعره بالأمان، ففي الحديث عن الإمام الصادق (ع) قال: قال رسول الله (ص): "مَن قبَّل ولده كتب الله له حسنة ومَن فرَّحه فرَّحه الله

يوم القيامة.."(4)، وقد حدّثنا أمير المؤمنين (ع) عن سيرة رسول الله وأسلوبه التربوي الذي اتّبعه معه عندما كان صغيراً قال (ع): "وقد علمتم موضعي من رسول الله (ص) بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة، وضعني في حجره وأنا ولد يضمّني إلى صدره ويكنفني

إلى فراشه ويمسّني جسده ويشمّني عرفه (رائحته الذكيّة) وكان يمضغ الشيء ثمّ يلقمنيه"(5).

 

إنّ ابتعاد الرجل أو المرأة عن تقبيل الطفل أو الحنوّ عليه يكشف عن قساوة في القلب غير مبرّرة، والله يبغض القاسية قلوبهم، ففي الحديث جاء رجل إلى النبيّ (ص) فقال: ما قبَّلت صبيّاً لي قط، فلّما ولّى قال رسول الله (ص): "هذا رجل عندي أنّه من أهل النار"(6).

 

ولذا يجدر بالأهل والمربّين أن يعتنقوا الطفل بين الفينة والأخرى ويحتضنوه ويقبِّلوه، فإنّ ذلك يساهم بشكل ملحوظ في نجاح العملية التربوية، وهذا ما فعله رسول الله (ص) في تربيته لأبنائه وبناته، وكذا في تربيته لعليّ (ع) عندما ضمّه إليه تخفيفاً على عمّه أبي طالب رضي

الله عنه.

 

2 ــ ملاعبته: إنّ ملاعبة الطفل ومداعبته تمدّه بمخزون عاطفي وهو أحوج ما يكون إليه، ولهذا فعندما يقول النبيّ (ص) ــ فيما روي عنه ــ "مَن كان له صبي فليتصابَ معه"(7)، فذلك لا يرجع إلى حاجة الطفل للمرح واللهو فحسب، بل إنّ التصابي معه يمنحه شحنات من

العاطفة التي يحتاج إليها، وقد كان النبيّ (ص) نفسه يُلاعب الحسنين عليهما السلام وهما طفلان، ففي الحديث عن سفيان الثوري عن أبي الزبير عن جابر قال: دخلت على النبيّ (ص) والحسن والحسين على ظهره وهو يجثو لهما ويقول: "نِعم الجمل جملكما ونِعم العدلان أنتما"

(8).

 

3 ــ إرضاؤه: إنّ السعي لإرضاء الصغير وجبر خاطره هو الآخر أمر محبوب عند الله، ففي الخبر: "أنّ رسول الله (ص) خرج على عثمان بن مظعون ومعه صبي له صغير يلثمه فقال: ابنك هذا؟ قال: نعم، قال: أتحبّه يا عثمان؟ قال: إي والله يا رسول الله إنّي أحبّه، قال: أفلا

أزيدك حبّاً له؟ قال: بلى فداك أبي وأُمّي، قال: إنّه مَن يرضي صبيّاً له صغيراً مِن نسله حتى يرضى تَرَضَّاه الله يوم القيامة حتى يرضى"(9).

 

 

حضانة الأُم

 

وتبقى حاجة الطفل إلى عطف أُمّه وحنانها هي الحاجة الملحّة التي لا يستغني عنها، حتى أنّه لو شبَّ وأصبح رجلاً فإنّه يظلّ يشعر بالحنين إلى حضنها الدافئ، وقد قال بعضهم "حبّ الأُم لا يشيخ أبداً"، وإدراكاً منه لهذه الحقيقة نصّ التشريع الإسلامي على ما يلي:

 

أولاً: الأُم أحق بإرضاع وليدها من غيرها، فلو أراد الأب استرضاع امرأة أخرى كانت الأُم أولى منها ما لم تطلب عوضاً مالياً زائداً على ما تطلبه المرضعة الأخرى، قال تعالى: {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ} [البقرة:233]، وحقّ الأُم

وأولويّتها بإرضاع وليدها ثابت وباقٍ حتى لو طُلِّقت وانفصلت عن زوجها، ففي الخبر الصحيح عن الإمام الصادق (ع): "الحبلى المطلّقة ينفق عليها حتى تضع حملها وهي أحقّ بولدها حتى ترضعه بما تقبله امرأة أخرى إنّ الله تعالى يقول: {لاَ تُضَآرَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا}(10).

 

وثانياً: هي أحقّ بحضانة ولدها ــ ولو لم ترضعه ــ من الأب، وحقّها في الحضانة والرعاية هذا ثابت في فترة الرضاع، وأمّا بعدها فيختلف الفقهاء بين مَن يرى أنّها تبقى أحقّ به ــ ذكراً كان أو أُنثى ــ إلى أن يبلغ السابعة، ومنهم مَن يرى أنّ ذلك هو الأفضل والأولى، ومنهم من

فصّل بين الذكر والأُنثى، فرأى أنّها أحقّ بالأُنثى إلى السابعة، وبالذكر مدّة الرضاعة، والقول الأول هو الذي اختاره بعض فقهائنا المعاصرين ودلّت عليه الروايات، كما في الخبر الصحيح لأيوب بن نوح قال: كتبت إليه مع بشر بن بشّار: جعلت فداك رجل تزوّج امرأة فولدت

منه ثمّ فارقها متى يجب أن يأخذ ولده؟ فكتب (ع): "إذا صار له سبع سنين، فإنْ أخذه فله، وإنْ تركه فله"(11)، والتحقيق الفقهي في هذه المسألة موكول إلى محلّه.

 

 

من كتاب "حقوق الطفل في الإسلام"

تم نشره على الموقع في 13-6-2015

 



(1) المحاسن: 1/293.

(2) الكافي: 6/50.

(3) روضة الواعظين: 369.

(4) الكافي: 6/49.

(5) نهج البلاغة: 2/157.

(6) الكافي: 6/5.

(7) مَن لا يحضره الفقيه: 3/484.

(8) مناقب آل أبي طالب: 3/158.

(9) كنز العمال: 16/585.

(10) الكافي: 6/103.

(11) الوسائل: 21/473، الباب 81 من أبواب أحكام الأولاد، الحديث 7.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon