"فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
ليلة القدر خير من ألف شهر
 
س » ما المراد من الحديث: "من فطّر مؤمنا" ؟؟ هل يجب إعطاؤه وجبة كاملة أم تكفي حبة حلوة أو تمرة مثلا ؟؟
ج »
الظاهر  أن المراد من الحديث هو إطعام الصائم بما يُشبعه ويسد رمقه، وليس مجرد إعطائه حبة حلوى أو تمر أو ما إلى ذلك، والوجه في هذا الاستظهار  أن ذلك ما فهمه الصحابة من كلامه (ص) ولذلك نجدهم – بعد أن حثهم على إفطار الصائم – قالوا له: "يا رسول الله ليس كلنا يقدر على ذلك"، ما يعني أنهم فهموا من كلامه ما ذكرناه من إطعام الصائم حتى إشباعه، ولعل مناسبات الحكم والموضوع تشهد لذلك وأن المقصود هو مساعدة الفقراء والذين لا يجدون طعاماً للإفطار.
وقوله (ص) لهم بعد أن اعتذروا بعدم القدرة: "اتقوا الله ولو بشق تمرة، ولو بشربة من ماء.." لا ينافي ما ذكرناه، لأن الاكتفاء بتمرة أو بشربة ماء هو  تكليف (التكليف الاستحبابي) من لا يقدر إلا على ذلك كما هو واضح.
وهذا المعنى جاء واضحاً في رواية التهذيب، حيث إنه قال لهم بعد أن اعتذروا بعدم القدرة: "إن الله كريم يعطي هذا الثواب لمن لا يقدر إلا على مذقة من لبن يفطر بها صائم أو شربة ماء عذب أو تمرات لا يقدر على أكثر من ذلك".
وبناءً على هذا الفهم للحديث:
1- لا يكون تناول الصائم لحبة تمر في بيته مثلاً سبباً في فوات الأجر لمن دعاه إلى الإفطار، إلا أن يستفاد ذلك من دليل آخر.
2- لا يكون ما أعد من ثواب لإطعام الصائم في الخبر شاملاً لمن يكتفي بحبة تمر يطعمها للصائم مع قدرته على إطعامه وإشباعه، دون أن يعني ذلك أنه غير مثاب ولا ماجور؛ كيف وقد قام بعمل خير. والله العالم

 
س » هل سند دعاء أبي حمزة الثمالي صحيح؟ كيف استطاع الراوي أن يحفظه غيبا وهو طويل جدا؟
ج »
أولاً: إن الدعاء مروي في بعض المصادر الأساسية المُعدة لنقل الأدعية، عنيتُ به مصباح المتهجد للشيخ الطوسي، ورواه أيضاً السيد ابن طاووس في إقبال الأعمال بإسناده إلى أبي محمد بن هارون بن موسى التلعكبري (رض) بإسناده إلى الحسن بن محبوب الزراد عن أبي حمزة الثمالي، وتردد بعد ذلك ذكره في كتب الأدعية كـ "مصباح الكفعمي" وكتب الحديث كـ "بحار الأنوار" وقد تلقاه الشيعة بالاهتمام والحفظ، وقد شرحه أعلام كثيرون كما لا يخفى على من يراجع كتاب الذريعة للآغا بزرك الطهراني.
ثانياً: إن مضامين الدعاء عالية جداً ونجد فيها بصمة الإمام زين العابدين (ع) الخاصة المبثوثة في ثنايا سائر أدعيته المروية في الصحيفة السجادية، كما نجده يلتقي في الروح مع دعاء كميل المروي عن أمير المؤمنين (ع) وليس في مضامينه ما يثير الريبة أو يبعث على التشكيك في نسبته إلى الأئمة (ع).
ومن مجموع ما ذكرناه في النقطة الأولى والثانية لا يبعد الوثوق بصدوره عن الإمام زين العابدين.
ثالثاً: وأمّا كيف روى أبو حمزة الثمالي هذا الدعاء على طوله، وأنه ربما نسي بعض فصوله. فتعليقنا على ذلك أن الدعاء المذكور لم يدع به الإمام (ع) لمرة واحدة، بل كان من دأبه الدعاء به في السحر كما يظهر مما ذكره الشيخ الطوسي، ومع مواظبته عليه حفظ فصول الدعاء، ولا سيما أن حافظة الناس في تلك الأزمنة كانت قوية بسبب اعتمادهم على الحفظ أكثر من اعتمادهم على التدوين. على أنه من الوارد أن يكون أبو حمزة قد عرض الدعاء على الإمام (ع) بعد تدوينه فأمضاه الإمام (ع).

 
 
  مقالات >> متنوعة
كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟
الشيخ حسين الخشن



علي أمير النحل!

وردني سؤال يقول: هل لقب "أمير النحل" ثابت للإمام علي (ع)؟ وما المقصود بـ "أمير النحل"  ؟

 

والجواب على ذلك في وقفتين:

 

الوقفة الأولى: بحدود متابعاتي فإني لم أجد أن هذا اللقب "أمير النحل" قد ورد في أحاديث معتبرة، وبيان ذلك أنّه قد وردت في هذا المقام عدة نماذج من الروايات:

 

النموذج الأول: ما روي بصيغة أنه (ع) " يعسوب المؤمنين"، وهذا المعنى مروي من طرق الفريقين، تارة عن رسول الله (ص) أنّه قال لعلي(ع): " أنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الفجار"[1]. وفي رواية: " والمال يعسوب الظلمة"[2]، وفي رواية أخرى : "والمال يعسوب

المنافقين"[3] ، وفي رواية رابعة:" أنت يعسوب المؤمنين ، والمال يعسوب الكافرين"[4]، وأخرى عن علي (ع) نفسه وأنّه قال: "أنا يعسوب المؤمنين"[5]، واليعسوب كما يذكر أهل اللغة هو أمير النحل.

 

 وهذه الصيغة لا تثير كبير مشكلة فلا ريب أنّ علياً (ع) هو يعسوب المؤمنين، فإضافة اليعسوب إلى المؤمنين تجعل المقصود منه واضحاً، فكأنه قال أنت أمير المؤمنين.  قال الدميري تعليقاً على هذه الرواية: " أي يلوذ بك المؤمنون ، ويلوذ الكفار والظلمة والمنافقون بالمال، كما تلوذ النحل بيعسوبها"[6].

 

النموذج الثاني: ما روي بـعنوان "علي أمير النحل". وهذا تارة ورد في تأويل قوله تعالى: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ} [سورة النحل- 68][7] وبصرف النظر عن ضعف الروايات الواردة في ذلك، وتضاربها فيما بينها في تأويل " الجبال" و"

البيوت" و"الشجر" الوارد في الآية، فإنّ ما اشتملت عليه هو تأويل لا ينسجم مع الظاهر القرآني ما يفرض التوقف عن الأخذ به، وفتح هذا الباب من التأويل يؤدي إلى العبث بالقرآن الكريم. وتارة أخرى ورد بشكل منفصل عن تأويل الآية المذكورة[8]. وأنّ النبي (ص) أسماه أمير النحل لقصة

ستأتي الإشارة إليها[9].

 

ويبدو من "الدميري" معروفيّة هذا اللقب لأمير المؤمنين(ع)، ولذا قال تعقيباً على الخبر الوارد في النموذج الأول: "ومن هنا قيل لأمير المؤمنين علي كرم اللَّه وجهه أمير النحل"[10].

 

 وقد امتد هذا اللقب إلى مجال الأدب[11]، فقد نظم ذلك بعض الشعراء فقال:

ولايتي لأمير النحل تكفيني            عند الممات وتغسيلي وتكفيني

وطينتي عجنت من قبل تكويني       بحب حيدرة فكيف النار تكويني

 

 الوقفة الثانية: لو أننا بنينا على صحة هذه الأحاديث التي تذكر أن هذا اللقب هو من ألقاب أمير المؤمنين (ع) فالسؤال: ما المراد بهذا اللقب؟

قد تطرح عدّة وجوه في المقام:

 

الوجه الأول: حمل الحديث على ظاهره، وهو الشائع، فيقال: إنّ علياً هو أمير النحل! وهذا تؤيده بعض الأقاويل التي تذكر سبب إطلاق هذا اللقب على أمير المؤمنين، وهو ما ذكره ابن شهر آشوب في المناقب:" ويقال: إنّ النبي صلى الله عليه وآله وجّه عسكرا إلى قلعة بني ثعل فحاربهم أهل القلعة حتى

نفذت أسلحتهم فأرسلوا إليهم كواز النحل فعجز عسكر النبي عنها فجاء علي فذلت النحل له فلذلك سمي أمير النحل"، ثمّ ذكر رواية أخرى فقال: " وروي أنّه وجد في غار نحل فلم يطيقوا به فقصده علي وشال منه عسلا كثيرا فسماه رسول الله أمير النحل واليعسوب"[12].

 

وهذا الوجه قد يعترض عليه بكونه غير مفهوم، ولا مقبول، إذ إنّ الإمام (ع) هو إمام للناس، والحديث عن سعة ولايته لغير بني الإنسان لا دليل عليه كما أوضحنا في كتاب " تحت المجهر" فقرة" هل أرسل النبي إلى الجان؟"[13]. والقول إنّ الولاية عرضت على الحيوانات وبعضها قبلها والنحل

ممن قبلها، ما يجعل الإمام هو أمير النحل هو حديث غير سديد، لأن الولاية أو النبوة لا تعرض على غير ذوي العقول، وهذا ما أوضحناه في أبحاث أخرى. ثمّ كيق نفهم هذه الأمرة له على النحل؟ هل كان يأمرهم وينهاهم كما يأمر الأمير الناس في دولته؟! ومتى كان علي (ع) يخاطب النحل

ويخاطبونه ويأمر هو وينهاهم؟ ومن كان أميرهم قبل علي (ع)؟! إنّ هذا الكلام لا يمكن لنا القبول به بوجه.

 

اللهم إلا أن يقال: إنّ هذا اللقب أطلق عليه لمناسبة معينة، وهذ الأمر هو من كراماته (ع)، فهو ليس إماماً للنحل بمعنى أنّها تأتمر بأمره في عملها، ولكن الله تعالى وفي موقعة معينة جعل له كرامة أن يأتمر النحل لأمره، وهذا ليس بعزيز وقد حدثنا القرآن عن أنّ النملة تكلمت في قصة سليمان، وكذا الهدهد.

إلا أن ثبوت الكرامة يحتاج إلى أحاديث معتبرة تبعث على الوثوق، وهي غير موجودة، بل إنّ ثمة تساؤلًا يرد في المقام: وهو أن الواقعة المشار إليها لو كانت لتحدّث عنها أصحاب السير والمغازي وهذا ما لم نجده في كتب السيرة.

 

الوجه الثاني: إنّ "النحل" هي بكسر الحاء، من النحل ومفردها نحلة بمعنى الملة، فيكون المراد أن علياً (ع) هو أمير النحل والمذاهب باعتبار أنّ معظم الفرق والنحل هي عيال على فكره.

وهذا الوجه وإنّ لم أجد من ذكره لكنه محتمل، ولكن لو كان هذا المعنى مقصوداً لقيل "علي إمام النحل" أو نظيره من الألقاب التي تختزن معنى المرجعية العلمية ولم يستخدم لفظ الأمير الذي يخنزن معنى السلطة.

 

الوجه الثالث: ما ذكره البعض من أنّ "النحل الأئمة عليهم السلام وهو أميرهم فهذا معنى النحل"[14]. وهذا الوجه يعتمد على ما ورد في بعض الأخبار الواردة في تأويل قوله تعالى: {وأوحى ربك إلى النحل} ، حيث فسرت النحل بالأئمة (ع)، وعلي هو أميرهم[15]، ولكنك عرفت أنّه

تفسير مخالف للظاهر جداً فلا يؤخذ به.

 

الوجه الرابع: ما ذكره بعضهم من أنّه (ع) سمي "يعسوب النحل لأن اليعسوب أمير النحل وهو أحزمهم يقف على باب الكوة كلما مرت به نحلة شم فاها فان وجد منها رائحة منكرة علم أنها رعت حشيشة خبيثة فيقطعها نصفين ويلقيها على باب الكوة ليتأدب بها غيرها وكذا علي " ع " يقف على باب

الجنة فيشم أفواه الناس فمن وجد منه رائحة بغضة ألقاه في النار"[16].

وإرادة هذا المعنى مما لا شاهد عليه ولا يتبادر إلى الذهن، فهو احتمال لا تعضده القرائن فلا يصار إليه.

 

الوجه الخامس: وهو الأرجح أن يكون المقصود تشبيه علي (ع) بأمير النحل وتشبيه المؤمنين المتبعين له بالنحل، وذلك لإفادة المعنى التالي: وهو أنّ المؤمنين حالهم كحال مملكة النحل، في أنهم يشكلون حركة منتظمة ودائمة ومستمرة لا تعرف الفوضى في عملها ولا الكسل ولا التواني في سبيل جني

الثمر المفيد وتقديم ما هو للآخرين، كما هو الحال في النحل، وعلي (ع) هو أميرهم والمنظم لكل حركتهم وتصرفاتهم. إن هذا المعنى يرمي إلى تحفيز المتبعين لعلي (ع) بأن يكون العمل النافع هو الأساس في عملهم وحركتهم، ليكون كالنحل الذي لا يصدر عنه إلا النافع والمفيد.

 

نُشر على الموقع في 20-10-2016


[1] ربيع الأبرار ونصوص الأخبار للزمخشري ج 5 ص 90.

[2] المعجم الكبير للطبراني ج 6 ص 269. ومجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 102.

[3] الاستيعاب لابن عبد البر ج 4 ص 1744.

[4] تاريخ الإسلام للذهبي ج 46 ص 391.

[5] كنز العمال ج 13 ص 19.

[6] حياة الحيوان للدميري ج 2 ص 564.

[7] من قبيل ما روي عن أبي عبد الله (ع):" الحسن بن أبي الحسن الديلمي ، بإسناده عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في قوله عز وجل : * ( وأَوْحى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً ومِنَ الشَّجَرِ ومِمَّا يَعْرِشُونَ ) * . قال : « ما بلغ بالنحل أن يوحى إليها ، بل فينا نزلت ، ونحن النحل ، ونحن المقيمون لله في أرضه بأمره ، والجبال : شيعتنا ، والشجر : النساء المؤمنات"، انظر: البرهان في تفسير القرآن ج 3 ص 436 .

[8] قال العجلوني: "أمير النحل علي" قال في المقاصد لا أصل له وإن وقع في كلام ابن سيدة في المحكم، انظر: كشف الخفاء ج 1 ص 197.

[9] مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 143.

[10] حياة الحيوان للدميري ج 2 ص 564.

[11] أنظر بعض الأشعار التي تضمنت ذلك في أعيان الشيعة ج 4 ص 562، وج 8 ص 27، و231، 441، وج 10 ص 210.

[12] مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 143.

[13] راجع الموقع الرسمي الشيخ حسين الخشن : http://www.al-khechin.com/article/283

[14] تأويل الآيات الظاهرة للاسترابادي ص 258.

[15] البرهان في تفسير البرهان ج 3 ص 435.

[16] الأنوار العلوية ص للشيخ جعفر النقدي ص 6.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon