الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
كلمات الامام علي 22 التنفيس عن المكروب
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  مقالات >> فكر ديني
كيف نفهم حديث: "علي أمير النحل"؟
الشيخ حسين الخشن



علي أمير النحل!

وردني سؤال يقول: هل لقب "أمير النحل" ثابت للإمام علي (ع)؟ وما المقصود بـ "أمير النحل"  ؟

 

والجواب على ذلك في وقفتين:

 

الوقفة الأولى: بحدود متابعاتي فإني لم أجد أن هذا اللقب "أمير النحل" قد ورد في أحاديث معتبرة، وبيان ذلك أنّه قد وردت في هذا المقام عدة نماذج من الروايات:

 

النموذج الأول: ما روي بصيغة أنه (ع) " يعسوب المؤمنين"، وهذا المعنى مروي من طرق الفريقين، تارة عن رسول الله (ص) أنّه قال لعلي(ع): " أنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الفجار"[1]. وفي رواية: " والمال يعسوب الظلمة"[2]، وفي رواية أخرى : "والمال يعسوب

المنافقين"[3] ، وفي رواية رابعة:" أنت يعسوب المؤمنين ، والمال يعسوب الكافرين"[4]، وأخرى عن علي (ع) نفسه وأنّه قال: "أنا يعسوب المؤمنين"[5]، واليعسوب كما يذكر أهل اللغة هو أمير النحل.

 

 وهذه الصيغة لا تثير كبير مشكلة فلا ريب أنّ علياً (ع) هو يعسوب المؤمنين، فإضافة اليعسوب إلى المؤمنين تجعل المقصود منه واضحاً، فكأنه قال أنت أمير المؤمنين.  قال الدميري تعليقاً على هذه الرواية: " أي يلوذ بك المؤمنون ، ويلوذ الكفار والظلمة والمنافقون بالمال، كما تلوذ النحل بيعسوبها"[6].

 

النموذج الثاني: ما روي بـعنوان "علي أمير النحل". وهذا تارة ورد في تأويل قوله تعالى: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ} [سورة النحل- 68][7] وبصرف النظر عن ضعف الروايات الواردة في ذلك، وتضاربها فيما بينها في تأويل " الجبال" و"

البيوت" و"الشجر" الوارد في الآية، فإنّ ما اشتملت عليه هو تأويل لا ينسجم مع الظاهر القرآني ما يفرض التوقف عن الأخذ به، وفتح هذا الباب من التأويل يؤدي إلى العبث بالقرآن الكريم. وتارة أخرى ورد بشكل منفصل عن تأويل الآية المذكورة[8]. وأنّ النبي (ص) أسماه أمير النحل لقصة

ستأتي الإشارة إليها[9].

 

ويبدو من "الدميري" معروفيّة هذا اللقب لأمير المؤمنين(ع)، ولذا قال تعقيباً على الخبر الوارد في النموذج الأول: "ومن هنا قيل لأمير المؤمنين علي كرم اللَّه وجهه أمير النحل"[10].

 

 وقد امتد هذا اللقب إلى مجال الأدب[11]، فقد نظم ذلك بعض الشعراء فقال:

ولايتي لأمير النحل تكفيني            عند الممات وتغسيلي وتكفيني

وطينتي عجنت من قبل تكويني       بحب حيدرة فكيف النار تكويني

 

 الوقفة الثانية: لو أننا بنينا على صحة هذه الأحاديث التي تذكر أن هذا اللقب هو من ألقاب أمير المؤمنين (ع) فالسؤال: ما المراد بهذا اللقب؟

قد تطرح عدّة وجوه في المقام:

 

الوجه الأول: حمل الحديث على ظاهره، وهو الشائع، فيقال: إنّ علياً هو أمير النحل! وهذا تؤيده بعض الأقاويل التي تذكر سبب إطلاق هذا اللقب على أمير المؤمنين، وهو ما ذكره ابن شهر آشوب في المناقب:" ويقال: إنّ النبي صلى الله عليه وآله وجّه عسكرا إلى قلعة بني ثعل فحاربهم أهل القلعة حتى

نفذت أسلحتهم فأرسلوا إليهم كواز النحل فعجز عسكر النبي عنها فجاء علي فذلت النحل له فلذلك سمي أمير النحل"، ثمّ ذكر رواية أخرى فقال: " وروي أنّه وجد في غار نحل فلم يطيقوا به فقصده علي وشال منه عسلا كثيرا فسماه رسول الله أمير النحل واليعسوب"[12].

 

وهذا الوجه قد يعترض عليه بكونه غير مفهوم، ولا مقبول، إذ إنّ الإمام (ع) هو إمام للناس، والحديث عن سعة ولايته لغير بني الإنسان لا دليل عليه كما أوضحنا في كتاب " تحت المجهر" فقرة" هل أرسل النبي إلى الجان؟"[13]. والقول إنّ الولاية عرضت على الحيوانات وبعضها قبلها والنحل

ممن قبلها، ما يجعل الإمام هو أمير النحل هو حديث غير سديد، لأن الولاية أو النبوة لا تعرض على غير ذوي العقول، وهذا ما أوضحناه في أبحاث أخرى. ثمّ كيق نفهم هذه الأمرة له على النحل؟ هل كان يأمرهم وينهاهم كما يأمر الأمير الناس في دولته؟! ومتى كان علي (ع) يخاطب النحل

ويخاطبونه ويأمر هو وينهاهم؟ ومن كان أميرهم قبل علي (ع)؟! إنّ هذا الكلام لا يمكن لنا القبول به بوجه.

 

اللهم إلا أن يقال: إنّ هذا اللقب أطلق عليه لمناسبة معينة، وهذ الأمر هو من كراماته (ع)، فهو ليس إماماً للنحل بمعنى أنّها تأتمر بأمره في عملها، ولكن الله تعالى وفي موقعة معينة جعل له كرامة أن يأتمر النحل لأمره، وهذا ليس بعزيز وقد حدثنا القرآن عن أنّ النملة تكلمت في قصة سليمان، وكذا الهدهد.

إلا أن ثبوت الكرامة يحتاج إلى أحاديث معتبرة تبعث على الوثوق، وهي غير موجودة، بل إنّ ثمة تساؤلًا يرد في المقام: وهو أن الواقعة المشار إليها لو كانت لتحدّث عنها أصحاب السير والمغازي وهذا ما لم نجده في كتب السيرة.

 

الوجه الثاني: إنّ "النحل" هي بكسر الحاء، من النحل ومفردها نحلة بمعنى الملة، فيكون المراد أن علياً (ع) هو أمير النحل والمذاهب باعتبار أنّ معظم الفرق والنحل هي عيال على فكره.

وهذا الوجه وإنّ لم أجد من ذكره لكنه محتمل، ولكن لو كان هذا المعنى مقصوداً لقيل "علي إمام النحل" أو نظيره من الألقاب التي تختزن معنى المرجعية العلمية ولم يستخدم لفظ الأمير الذي يخنزن معنى السلطة.

 

الوجه الثالث: ما ذكره البعض من أنّ "النحل الأئمة عليهم السلام وهو أميرهم فهذا معنى النحل"[14]. وهذا الوجه يعتمد على ما ورد في بعض الأخبار الواردة في تأويل قوله تعالى: {وأوحى ربك إلى النحل} ، حيث فسرت النحل بالأئمة (ع)، وعلي هو أميرهم[15]، ولكنك عرفت أنّه

تفسير مخالف للظاهر جداً فلا يؤخذ به.

 

الوجه الرابع: ما ذكره بعضهم من أنّه (ع) سمي "يعسوب النحل لأن اليعسوب أمير النحل وهو أحزمهم يقف على باب الكوة كلما مرت به نحلة شم فاها فان وجد منها رائحة منكرة علم أنها رعت حشيشة خبيثة فيقطعها نصفين ويلقيها على باب الكوة ليتأدب بها غيرها وكذا علي " ع " يقف على باب

الجنة فيشم أفواه الناس فمن وجد منه رائحة بغضة ألقاه في النار"[16].

وإرادة هذا المعنى مما لا شاهد عليه ولا يتبادر إلى الذهن، فهو احتمال لا تعضده القرائن فلا يصار إليه.

 

الوجه الخامس: وهو الأرجح أن يكون المقصود تشبيه علي (ع) بأمير النحل وتشبيه المؤمنين المتبعين له بالنحل، وذلك لإفادة المعنى التالي: وهو أنّ المؤمنين حالهم كحال مملكة النحل، في أنهم يشكلون حركة منتظمة ودائمة ومستمرة لا تعرف الفوضى في عملها ولا الكسل ولا التواني في سبيل جني

الثمر المفيد وتقديم ما هو للآخرين، كما هو الحال في النحل، وعلي (ع) هو أميرهم والمنظم لكل حركتهم وتصرفاتهم. إن هذا المعنى يرمي إلى تحفيز المتبعين لعلي (ع) بأن يكون العمل النافع هو الأساس في عملهم وحركتهم، ليكون كالنحل الذي لا يصدر عنه إلا النافع والمفيد.

 

نُشر على الموقع في 20-10-2016


[1] ربيع الأبرار ونصوص الأخبار للزمخشري ج 5 ص 90.

[2] المعجم الكبير للطبراني ج 6 ص 269. ومجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 102.

[3] الاستيعاب لابن عبد البر ج 4 ص 1744.

[4] تاريخ الإسلام للذهبي ج 46 ص 391.

[5] كنز العمال ج 13 ص 19.

[6] حياة الحيوان للدميري ج 2 ص 564.

[7] من قبيل ما روي عن أبي عبد الله (ع):" الحسن بن أبي الحسن الديلمي ، بإسناده عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في قوله عز وجل : * ( وأَوْحى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبالِ بُيُوتاً ومِنَ الشَّجَرِ ومِمَّا يَعْرِشُونَ ) * . قال : « ما بلغ بالنحل أن يوحى إليها ، بل فينا نزلت ، ونحن النحل ، ونحن المقيمون لله في أرضه بأمره ، والجبال : شيعتنا ، والشجر : النساء المؤمنات"، انظر: البرهان في تفسير القرآن ج 3 ص 436 .

[8] قال العجلوني: "أمير النحل علي" قال في المقاصد لا أصل له وإن وقع في كلام ابن سيدة في المحكم، انظر: كشف الخفاء ج 1 ص 197.

[9] مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 143.

[10] حياة الحيوان للدميري ج 2 ص 564.

[11] أنظر بعض الأشعار التي تضمنت ذلك في أعيان الشيعة ج 4 ص 562، وج 8 ص 27، و231، 441، وج 10 ص 210.

[12] مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 143.

[13] راجع الموقع الرسمي الشيخ حسين الخشن : http://www.al-khechin.com/article/283

[14] تأويل الآيات الظاهرة للاسترابادي ص 258.

[15] البرهان في تفسير البرهان ج 3 ص 435.

[16] الأنوار العلوية ص للشيخ جعفر النقدي ص 6.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon