الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
تفسير البينة آية 1
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  حوارات >> دينية
حوار مع وكالة "مهر للأنباء" الإيرانية: زيارة الأربعين
الشيخ حسين الخشن



جاء في نص الحوار المنشور على الوكالة:

 

اعتبر مدير المعهد الشرعي الاسلامي في بيروت الشيخ حسين الخشن أن الحشود المليونيّة التي تندفع بقلوب ملئت بالشوق والمحبة للمولى أبي عبدالله الحسين عليه السّلام إنّما تعبّر عن حالة يقدّرها الإسلام عاليا لما تختزنه من مشاعر فيّاضة للإمام الحسين باعتباره مثلا أعلى لها، لذلك "نحن أمام ظاهرة

إنسانيّة إجتماعية، ونحن أمام تظاهرة قلّ نظيرها في التّاريخ الإسلامي".

 

وأضاف الشيخ في حديث لوكالة مهر للأنباء أنّ هذه التظاهرة ليست عبثية ونرى أن لها أبعاداً تربوية وروحيّة وأبعاداً معرفيّة وعلى المستوى الروحي نتحسس الشوق من خلال الخطوات التي تسير والقلوب التي تتلهف للقيا الإمام وزيارة مشهده المبارك يلتمس خلالها الناس من الإمام عليه السلام جذوة

روحانيّة مؤكدّاً أن هذه الزيارة هي مظهر من مظاهر عبادة الله تعالى حيث يتقرّب النّاس إلى بارئهم بزيارة الحسين عليه السّلام وبالتّالي الحصول على شحنة روحيّة معنويّة تنعكس على مجريات حياتهم. فيما يخص بالبُعد الثّقافي، فإنّ هذه الزيارة تمثّل سياحة ثقافيّة حيث أن الزائر بمسيره إلى الإمام

الحسين فإنّه يستذكر التاريخ ومواقف الإمام الحسين عليه السلام البطوليّة وأهل بيته وأصحابه، كما تساعد على تثقيف النّاس في موسم عباديّ روحيّ يوجّه النّاس إلى الأهداف الّتي قام من أجلها أبو عبدالله الحسين عليه السّلام.

 

وردّاً على سؤال حول الرّسالة الّتي تحملها مسيرة الأربعين إلى العالم، رأى الشيخ "الخشن" أن هذه المسيرة والتظاهرة العظيمة حيث يسير الأطفال وكبار السّن العجّز إلى مهوى القلوب وهو ضريح الإمام الحسين تبعث برسالة مزدوجة إن صح التعبير ،أولاً، هو دعوة للعالم لأن يدرسوا شخصيّة الإمام

الحسين فمن هو ذلك الشّخص الّذي يشدّ العالم بهذه الطريقة، ومن هو ذلك الشخص الذي يدفع الشيخ العجوز إبن التسعين عاما إلى المشي إلى مرقده بكل هذه اللهفة والمحبّة.

 

واعتبر ان الرّسالة الثّانية هي رسالة سلام للعالم فنحن ومن خلال أبي عبد الله الحسين نحمل رسالة حب للناس ولا نحمل الحقد مقتدين بذلك بالإمام الحسين الذي كان محبّاً ومشفقا حتى على قاتليه فهولم يُرد لهم بأن يدخلوا النّار بسببه، من خلال الإمام الحسين يمكن أن نرتقي بأنفسنا إلى هذا المستوى من

المحبّة حتى بالنسبة لمن يخالفنا في الرّأي وأن نبيّن معنى التّعاون و التعاضد كما يحصل خلال مسيرة الأربعين حيث نرى الإهتمام بالزوار و السّعي لتأمين كافّة حاجاتهم.

 

واجاب الشيخ حسين الخشن عن الفرق بين مسيرة الأربعين وباقي المهرجانات الّتي تحصل في مختلف أنحاء العالم معتبراً أن الشّعور المتدفق والعواطف الجيّاشة والدموع المنسكبة على خدود الزوار والإنشداد العظيم للإمام الحسين ربّما يكون فريدا من نوعه على مستوى العالم. وقال أنه لاينتقص من

باقي المراسم الّتي تجري في المهرجانات حول العالم، لكننا لسنا أمام فولكلور شعبي ومهرجانات تضيء سناءها الألعاب النّاريّة، نحن هنا أمام مسيرة عباديّة خاشعة تسير نحو الله عزّ وجلّ.

 

وأضاف الشيخ اللبناني أنّ هذا المعنى الحركي للمسيرة الرّسالي التنويري هو ما يميّز هذه المسيرة عن باقي الحركات والمهرجانات حول العالم.

 

وردّاً على سؤال عن كيفية مساهمة النهضة الحسينيّة في وأد الخلاف المذهبي بين المسلمين الشّيعة والسّنة قال الشيخ "الخشن" أن الإمام الحسين إنّما قام لطلب الإصلاح بأمة جدّه رسول الله، الّذي يعني لكافّة المسلمين بكافة أطيافهم وحركته يجب أن تكون عاملا لوحدة بين المسلمين لأنّ الإمام الحسين قام

من أجل الإسلام ولم يقم من أجل شيعة أو سنّة لافتاً إلى أنّ مسيرة الأربعين يجب أن تشكّل عامل وحدة تدرّس فيها قيم الوحدة ويخرج خطابنا عن الخطاب المذهبي لصالح الخطاب الوحدوي والدعوة لباقي فرق المسلمين أن ينهلو من هذه الجرعة المعنويّة والمساهمة في المشاركة بهذا الحفل، وأن

لايحرموا أنفسهم من هذه الزيارة.

 

وتابع الشيخ في تصريحه لوكالة مهر للأنباء قائلاً أن البُعد الإنساني في ثورة الإمام الحسين يجب أن يسلّط الضوء عليها بشكل واضح وأن الإمام الحسين قام ضد الظلم ومن أجل تحقيق العدل وضد الإستبداد والقهر واستغلال النّاس لذا فإنّ ثورته تتخطى المفهوم الطائفي إلى مفهوم أوسع للقيام ضد الواقع

الفاسد ومن أجل الإصلاح في كل أنحاء المعمورة ولأي دين انتموا.

 

وتابع قائلاً أن رسالة الحسين للعالم هي بالحفاظ على القيم الحميدة لأن الإمام الحسين قد انتصر بالأخلاق في كربلاء وانتصرت قيمه، هو لم ينتصر إنتصارا عسكريا، الإمام الحسين انتصر بالدّم على السّيف، ورأى "أننا مدعوون بخطابنا الديني إلى تخليد المعاني الإنسانيّة لثورة الإمام الحسين".

 

وبين أن حتى ممثلون والقائمون بالأعمال الفنيّة معنيّون بتحويل هذه الفرصة الإنسانيّة إلى عمل فنّي عالمي لتصل إلى المرتبة العالمية، وقال إنّه يجب أن نخرج قضيّة الإمام الحسين من الكهوف التي حبسناها فيها واستخدام وسائل العصر للتعبير عن القيم السّامية الّتي جسدتها كربلاء عام 61 للهجرة.

 

ختاما وردّاعلى سؤال مراسل مهر نيوز عن المحب الواقعي للإمام الحسين أشار الشيخ أنّ هذا المحب هوالّذي تسبق أفعاله أقواله، حيث يمكن أن نجسّد بأفعالنا القيم السّامية قبل أقوالنا، وشدّد أنّ للمراسم دورا مهم لكن الأساس يبقى في الأفعال الّتي نجسّدها عن الإمام الحسين وتضحياته العظيمة./انتهى/

نُشر على الموقع الرسمي لسماحة الشيخ في 21-11-2016

النص منشور على موقع الوكالة: الرابط:  

http://ar.mehrnews.com/news/1867078/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B4%D9%86-%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D9%8A%D9%86-%D9%87%D9%8A-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A9-%D9%84%D9%83%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon