صدر حديثاً كتاب: أبعاد الشخصية النبوية    صدر حديثاً كتاب: حاكمية القرآن    "فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
الحسين شاهدًا وشهيدًا
 
س » برایکم هل للمسیره الاربعینیه الحسینیه دور فی الوحده الاسلامی اکمالاً لموسم الحج؟
ج »

إن هذه المسيرة هي تعبيرٌ عاطفيٌ مقدّرٌ عن تفاعل الأمّة مع أبي عبد الله الحسين (ع) وولائها لنهجه وخطّه، وإنّنا ممن يعتقد بأن الارتباط بأهل البيت (ع) لا يُمكن أن ينفصل عن الواقع والحياة المُعاشة، فعندما تزحف نحو الحسين (ع) لا بدّ أن تستحضر أنّك تسير في خطّ إمامٍ رفع راية الإصلاح ولم يركن إلى الظالمين وواجه الفساد والمُفسدين، وبالتالي لن تنسجم مع  ذاتك ومع مبادئك إن كنت لا تحمل هذه الأهداف في حياتك المعاصرة، فمن يُناصر الظالمين في زماننا وعلى رأسهم (الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة والاستكبار العالمي وقوى الاستبداد)، فمن يُناصر هؤلاء لن يكون حسينيّ الهوى والهوية حتى لو مشى إلى الحسين (ع) وبكى عليه. إن للمسيرة إلى الحسين (ع) وظيفة إيمانية عقيدية ولها وظيفة ثورية سلوكية، وعلينا أن نأخذ الحسين (ع) بكلّه لا أن نأخذه مُجزءًا، ونؤمن ببعض ما أتى به ونكفر بالبعض الآخر.


 
س » ماهو رایکم عن مکانه زیاره الحسین ع فی حل الخلافات الاسلامیه و تجاوز الازمات المنطقه خاصه عبر استلهام قوات المقاومه عن مکتب عاشوراء؟
ج »

إن لزيارة المراقد والمقامات الدينية أكثر من وظيفة، منها الوظيفة الروحية، حيث يسير الإنسان الزائر في رحلة إلى الله تعالى يُعمّق فيها إيمانه لأن هذه المقامات هي من بيوت الله التي تفتح قلب المؤمن على الله وتجعله قريبًا منه (جل وعلا). ومنها الوظيفة السلوكية، فإن الزائر لا بد أن يستلهم تعاليم المزور ويقتبس هديه ويقتفي أثره. ومنها الوظيفة الرسالية، حيث إن على الزائر أن يستحضر الأهداف الكبرى التي تحرّك الإمام الحسين(ع) في سبيل إرسائها، ومن جملة هذه الأهداف: السعي إلى جمع المسلمين على كلمةٍ سواء، ألا وهي كلمة العدل ونبذ الظلم والفساد، إن أهم ما يجب أن يجمع المسلمين اليوم هو هذا الشعار وهذا العنوان، فالمسلمون على اختلاف مذاهبهم يعانون من سياسات الإفقار والتجويع ومن الحُكّام الفاسدين والظلمة، إن القهر والفقر والاستضعاف والظلم، إن ذلك كله لا يعرف دينًا ولا يميّز بين سنيّ أو شيعيّ، فعلى كلّ شيعيّ أن يعلم أن عدوه ليس السنيّ، وكذلك على السنيّ أن يعلم أن عدوه ليس الشيعي، إن عدو الطرفين في هذا الزمن هو كل ظالم وفاسد، وكل من يعمل على قهر الشعور واضطهادها وسلب خيراتها وتقديمها هدية للمستكبر الأمريكي أو للمحتل الصهيوني.


 
 
  حوارات >> دينية
عاشوراء ليست مناسبة ضدّ السنة
الشيخ حسين الخشن



حوار مع موقع لبنان الجديد 
أقام الحوار: الأخ كاظم عكر

الشيخ حسين الخش،: ندعو إلى أن يكون إحياء عاشوراء إحياءً إسلاميًا وليس شيعيًا فحسب

كما في كل عام يتجدد الجدال خلال الاحتفال بمراسم عاشوراء على خلفية ذهاب البعض من المتطفلين على هذه المناسبة العظيمة إلى إثارة الأحقاد الطائفية والمذهبية خلال بعض المجالس أو خلال بعض السجالات وقد بات الأمر محل إساءة إلى هذه الذكرى التي كانت وما زالت محل اهتمام المسلمين جميعا سنة وشيعة،  وقد رفض عامة السنة وعلماؤهم ما جرى على الامام الحسين وأهل بيته وكانوا إلى جانب الحق وقد ادانوا مقتل الامام الحسين باعتباره ابن  بنت رسول الله.

العلامة الشيخ حسين الخشن العالم الشيعي الذي تجاوز  بعلمه وتقريراته حدود الطائفة الشيعية لتصحيح المفاهيم والمسارات وخصوصا فيما يتعلق ببعض المناسبات الدينية ومنها عاشوراء. العلامة الخشن أوضح  لموقعنا أن الإمام الحسين (ع) هو ملكٌ للمسلمين جميعًا وذلك بشهادة جدّه رسول الله (ص) الذي كرّسه مع أخيه الحسن (ع) إمامين قاما أو قعدا فقال (ص): "الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا" كما أنّهما وبنصّ الرسول سيدا شباب أهل الجنة. 

أضاف" ومن هنا لا يحقّ لأحدٍ من المسلمين أن يحتكر الحسين، كما لا يُمكن احتكار النبي (ص)، وإذا كان بعض الخطاب الشيعي يوحي بهذا الأمر عندما يجعل الحسين وكأنّه إمامٌ للشيعة فإنّه بذلك يُقزّم ذلك العملاق الكبير صاحب المشروع الإصلاحي والمدرسة المليئة بالعطاءات، ولكن هذا لا يُبرّر لأحدٍ من المسلمين أن يبتعد عن الحسين، فالحسين مصدرٌ للعطاء وعلى الجميع أن ينهلوا منه دروس التضحية والفداء ومواجهة الظلم والاستبداد وهذا في الواقع يجعل من الحسين قيمة إنسانية وليس قيمة شيعية أو إسلاميّة فحسب." 

وحول ما تمثل عاشوراء الحسين في الوجدان السني قال الخشن : "لا شك أن المسلمين من أهل السنّة هم من محبّي الإمام الحسين وأخيه الحسن وأبيه علي وأمه الزهراء (عليهم السلام) لأن ذلك مما نصّ عليه القرآن في قوله تعالى {لا أسألكم عليه أجرًا إلّا المودّة في القربى} ونص عليه النبي الأكرم (ص) في الأحاديث الصحيحة الواردة من طرق الفريقين ولهذا فهُم يتألّمون لمقتل الحسين (ع) ولا يرضون بتلك الجريمة النكراء ولهذا فإننا نرفض محاولة بعض الناس من الشيعة الذين يوحون وكأن السنّة هم أعداء الحسين أو يُحمّلونهم وزر مقتله، لقد ألّف بعض كبار علماء السنّة كتبًا في فضائل الحسين وفي ذم قاتله وتحميل يزيد بن معاوية وزر مقتله، ولهذا فالمسافة بين الفريقين (السنة والشيعة) في النظرة إلى ما جرى على الإمام الحسين قريبةٌ جدًا وعلينا أن ننطلق من هذه الأرضيّة المشتركة في إدارة الحوار حول بعض الاجتهادات في تفسير نهضة الإمام الحسين ولهذا فإننا ندعو إلى أن يكون إحياء عاشوراء إحياءً إسلاميًا وليس شيعيًا فحسب، ولا نقبل على الإطلاق أن تُحيى عاشوراء في وجه المسلمين السنّة بل تُحيى معهم وهم مدعوّون إلى إظهار هذا الإحياء لأن الحسين هو إمامهم كما هو إمام الشيعة."

 وانطلاقا من هذه الرؤية الصحيحة لعاشوراء ينبغي ان تعود هذه المناسبة لمكانها العابر لحدود الطوائف وذلك باعتبار الامام الحسين عليه السلام إمام المسلمين جميعاً،  وبالتالي استلهام قيم عاشوراء بعيداً عن أي حدود ومعايير لا تفيد قضية الإمام الحسين بل تجعل منها قضية عاطفية لا أكثر ولا أقل. 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon