حوار مع مركز أفاق للدراسات والأبحاث: مشكلة الأديان تتشكل في الخطاب الفقهي    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    
 
بحث
 
كلمات الإمام علي (ع) (93): شرح خطبة الإمام علي(ع) في صفات المتقين / الجزء 5
 
س » ما هي أهم ركائز الدولة المهدوية الفاضلة؟ وهل يمكن تطبيقها أم تبقى نظريات كلامية فقط؟
ج »
إنّ الرؤية الإسلامية حول بنية الدولة الفاضلة - إذا صحّ التعبير - تفترض:
أولاً: وجود قائد ملائم ذي صفات خاصة من الكفاءة والنزاهة، معصوماً كان أو غير معصوم.
ثانياً: مجتمع متفاعل يشارك في الحياة السياسية والاجتماعية، وهذا المجتمع له دور في النقد والتسديد والنصح حتى لو كان القائد معصوماً، فللمجتمع أن يقدم له المشورة والنصيحة وقد كان النبي (ص) والإمام علي (ع) يدعوان الأمة إلى مشاركتهما في الآراء. وفي تاريخنا الإسلامي الكثير من الشواهد على دور الأمة الأساسي في صناعة عملية التغيير.
ثالثاً: وجود منظومة فكرية إيمانية تجيب على أسئلة الإنسان وتسعى إلى منحه اليقين والاطمئنان، وكذلك وجود منظومة تشريعية حقوقية تنظم العلاقات الاجتماعية بصورة عادلة.
وهذه الرؤية بركائزها الثلاث لن تتغير في زمن المهدي (عج)، فالمهدي رغم أنه قائد استثنائي ويمتلك مواصفات النزاهة والكفاءة بمستواها الأعلى ويمتلك مشروعية بنوع خاص كونه من نسل النبي (ص) والذي بشّر به، ومع ذلك فهو (عج) لا يلغي ولا يختصر الأمة بشخصه، بل إنه (عج) يعتمد على هذه الأمة وكفاءاتها وطاقاتها في مشروعه التغييري.
ب- إنّ المدينة المهدوية الفاضلة لا تعني أبداً أن يتحول البشر إلى ملائكة وأن تنتفي نزعاتهم وأهواؤهم وإلا لكنا نتحدث عن أهل الجنة لا عن أهل الأرض، ولذا في دولة المهدي (عج) سيبقى هناك أشخاص مجرمون وظالمون وفاسدون بيد أن ما تمتاز به هذه المدينة هي في وجود نظام عالمي عادل لأن المشكلة الأساس التي تعاني منها البشرية هي عدم وجود هذا النظام العادل الذي يُطبق بطريقة متساوية ليس فيها شيء من الانتقائية والاستنسابية كما نشهده اليوم.
باختصار، إن المدينة المهدوية الفاضلة ليست مدينة مبنية على أسس غيبية وخارج منطق السنن والقوانين التي تحكم هذا العالم، وهذا ما يؤكد عليه قوله تعالى وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ (النور:55) فالاستخلاف لا يكون على مجرد الإيمان المحض بل لا بدّ أن يقوم على ثنائية الإيمان والعمل الصالح، العمل الذي يرتكز على التخطيط والتدبير ومراعاة الحكمة في المجالات المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، هذه هي رؤيتنا للدولة المهدوية الفاضلة.

 
 
  لقاءات >> ثقافية
كرامة الجسد
الشيخ حسين الخشن



 

إن الحديث عن كرامة الجسد الإنساني هو شيء جميل، لأننا نعتقد أن الجسد هو من أجمل وأثمن النعم والعطايا الإلهية ، ونعم الله لا تعد ولا تحصى، قال تعالى : {وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها {.

 

معنى كرامة الجسد:

 

والسؤال: ما معنى كرامة الجسد ومن  أين يأتي التكريم؟

 

   إنّ كرامة الجسد لا يمكن أن نفهمها خارج نطاق الكرامة الإنسانية بعامة ، والإنسان قد اكتسب التكريم من خالقه، ومن يكرّمه الله فليس بحاجة أن يمن عليه أحد بالتكريم، والله سبحانه وتعالى إنما كرّم الإنسان باعتباره إنسانا، وبصرف النظر عن لونه أو عرقه أو دينه ، قال تعالى في القرآن الكريم :{ لقد كرمنا بني آدم } .

 

 ولكن ما هي مظاهرهذا التكريم الإلهي ؟

 

لقد كرّمنا الله عندما شاءت إرادته إن يجعل خلقنا مزيجا مركبا من المادة والروح ، فنفخ في جسد آدم روحا من روحه، فكان الانسان، قال الله تعالى : {إني خالق بشر من طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ...}. وتوقفوا معي عند قوله تعالى "فقعوا له ساجدين" والتي جاءت خطابا للملائكة، أفهل هناك تكريم للإنسان أعظم من تؤمر الملاءكة بالسجود له؟

 

وكرّمنا الله عندما خلقنا في أجمل هيئة وأبهى صورة، {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم}.

 

وكرّمنا الله .. فأرسل من بيننا رسلاً وأنبياء حملوا إلينا دعوة عنوانها إحياء النفوس، " يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا داكم لما يجييكم ، فدعوة الأنبياء هي دعوة إحياء للإنسان، وعليه فإن أي قانون أو تشريع لا يستهدف إحياء الإنسان فإنه مرفوض ولاغ ولا قيمة له.
وكرّمنا الله .. فجعلنا خلفاءه على الأرض وأراد لنا إعمارها بالحب والرحمة والخير ..

 

إذن كرامة الجسد تنطلق من أنه غدا وطنا سكنته تلك الروح الإنسانية السامية التي هي نفخة من روح الله، وبالتالي فإن كرامة هذا الجسد هي من كرامة الروح، واحترام الجسد من احترام الإنسان.

 

حقوق الجسد :

 

وفي ضوء هذا التكريم للإنسان روحا وجسد، فإننا نلاحظ أن الإسلام أعطى الجسد بكل أعضاءه من العين إلى اليدين إلى الرجلين إلى السمع والبصر واللسان والفرج .. حقوقا عديدة ، ومن أبرز هذه الحقوق التي تعكس كرامة الجسد: حقه في أن لا يساء إليه ولا يعتدي عليه، حتى من قبل صاحب الجسد نفسه ، فالإنسان منا لا يملك جسده ليتصرف فيه كما يحلو له فيقطع عضوا من أعضائه،أو يشوه جماله، كما يفعل بعض الناس    ، بل إن عليه الإهتمام بسلامة جسده، فلا يسمح للمرض أن يفتك به ، وأن يهتم بنظافته وأناقته ونضارته وجماله ، فالله جميل ويحب الجمال .  

 

مخاطر"تجسيد" الإنسان؟ 

 

وعندما نتداعى للحديث عن استغلال جسد الإنسان ولا سيما جسد الأنثى في وسائل الإعلام أو غيرها ، فإن علينا أن نفتش عن السبب الذي أوصلنا إلى هذا الواقع المهين، فإن المشكلة لا تكمن في تجاوزات عابرة أو مجرد  ممارسات خاطئة، بل هي تكمن في ثقافة خاطئة ورؤية مشوهة. إن المشكلة باعتقادي هي في سيطرة الثقافة المادية الاستهلاكية على العقول ،وهي ثقافة أخلت وتلاعبت بالتركيبة الإنسانية والتوازن الذي فطرنا الله عليه وأودعه فينا، وهو التوزان القائم على ثنائية المادة والروح، فتم تغليب المادة على الروح، وعُمل على تسليع الإنسان وتشويه إنسانيته ومسخ روحه، وهكذا أخلد الإنسان من خلال الثقافة المهيمنة اليوم إلى الأرض والطين وأبى أن يرتفع إلى مستوى التكريم الإلهي الذي أراد له السمو ليكون أفضل من الملائكة . 

 

أنسنة الجسد:

 

ونقولها بصراحة في مواجهة كل هذا الواقع الإعلاني الذي يمتهن الإنسان ويتاجر بجسده: إن المطلوب أن نعمل ثقافيا وتربويا لنؤكد على أن الإنسان ليس جسدا، والمرأة ليست جسدا، الإنسان روح تتعانق  مع الجسد، وجسد يسمو بسمو الروح ، وعندما نتعامل مع الإنسان على هذا الأساس فلن يبقى وجود لهذا المستوى من الإعلان الرخيص والهابط . 

 

 إننا بحاجة إلى أن نؤنسن الجسد، وإنما نؤنسن الجسد عندما نؤنسن عقولنا ونروحن ثقافتنا.

 

 إن أنسنة الثقافة تفرض علينا العمل في الثقافة والتربية والإعلام..  على أن نعزز القيم الإنسانية، وأن نبشر بثقافة احترام الإنسان وحفظ كرامته، عندها لن يساء إلى انسانية المرأة بتقديمها باعتبارها سلعة لترويج المنتجات المختلفة  ولن يساء ألى البراءة في عيون أطفالنا يستخدمون للغرض.

 

لا نريد بشيء مما قدمناه أن نقيّد الحريات الإعلامية ، فمن الضروري أن يكون الإعلام حراً، ولكن الحرية - كما تعلمون- لا تساوي الفوضى ولا تبرر نشر الرذيلة، إننا نريد لإعلامنا أن يكون إعلاما هادفاً وليس عابثاً وأن يكون رساليا وليس إعلاما سوقيا.

 

ملا حظة : كنت أفضل أن يكون عنوان هذا النشاط الطيب هو (أنا إنسان مش إعلان ) عوضا عن : (أنا كيان مش إعلان)





اضافة تعليق

الاسم *

البريد الإلكتروني *

موضوع *

الرسالة *


 


 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon