صدر حديثاً كتاب: أبعاد الشخصية النبوية    صدر حديثاً كتاب: حاكمية القرآن    "فقه العلاقة مع الآخر المذهبي" تحت الضوء: قراءة ولمحة سريعة عن الكتاب    ثمن الحرية    أمثل الأساليب في عمليّة تهذيب النفس    مزايا الشباب    العمل سرّ النجاح    العبادة وعيٌ وانفتاح لا جهل وانغلاق    اقتناء أصنام الأمم البائدة    المفاهيم الدينية بين وجوب الاعتقاد وحرمة الانكار    البناء الاعتقادي بين الاجتهاد والتقليد    تنزيه زوجات الأنبياء(ع) على ضوء الروايات    الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت    كيف نفهم حديث: علي أمير النحل؟    
 
بحث
 
هل الجنة للمسلمين أم للبشر جميعًا؟
 
س » س: عندي سؤال فيما يتعلق بالسب. فلو تصفحنا كتاب نهج البلاغة لوجدنا باب ذم اهل الشام وقوله (ع) عنهم: جفاة طغام وعبد اقزام. فكيف يقول (ع) اني اكره ان تكونوا سبابين ثم يذم في ابواب اخرى؟؟
ج »

إنّ أمير المؤمنين أجلّ من أن يصدر منه سباب أو شتائم أو قذف النساء المحصنات أو رجال محصنين. فالسب خلق قبيح في نفسه بصرف النظر عن النصوص الشرعية التي تنهى عنه؛ لذا ليس من خلق الإنسان الحكيم والأديب أن يكون سبابا أو شتاما، فكيف بأمير المؤمنين (ع) أن ينزلق إلى هذا المنحدر وهو الذي قال لأصحابه هذه الكلمة التي ذكرتموها وفي أشد الساعات صعوبة وحرجًا، في يوم صفين. مع أن الكلمات في هذه المواقف التي يكون فيها الدم سائلًا على الأرض لا يبقى لها كثير قيمة، ولكنه (ع) مع ذلك وفي وسط المعركة وقف خطيبًا عندما سمعهم يسبون أهل الشام: "إني أكره لكم أن تكونوا سبابين". وعليه، فما ورد عنه (ع) مما يخالف هذا الخلق السجي وهذه الكلمات المحكمة التي قالها في النهي عن السب، لا بد من رده، إذ لا يمكن أن يكون علي (ع) ممن ينهى عن الشيء وهو يفعله، فهو أولى الناس باتباع الهدى والتخلق بالاخلاق الحسنة. وهكذا الحال في سائر أئمة أهل البيت (ع). إلا أنّ بعض الكلمات ومنها مثلا: أن يصف قومًا بأنهم قساة وأجلاف، فهذا لبيس سبًا بقدر ما هو توصيف لواقع الحال. والقرآن يشتمل على الكثير من هذه الأمور، كما أنه تجدر الإشارة إلى أنّ بعض الكلمات التي كانت تُطلق آنذاك لا يُراد منها المعنى الحرفي الذي يُراد منها في زماننا هذا.

 


 

إنّ أمير المؤمنين أجلّ من أن يصدر منه سباب أو شتائم أو قذف النساء المحصنات أو رجال محصنين. فالسب خلق قبيح في نفسه بصرف النظر عن النصوص الشرعية التي تنهى عنه؛ لذا ليس من خلق الإنسان الحكيم والأديب أن يكون سبابا أو شتاما، فكيف بأمير المؤمنين (ع) أن ينزلق إلى هذا المنحدر وهو الذي قال لأصحابه هذه الكلمة التي ذكرتموها وفي أشد الساعات صعوبة وحرجًا، في يوم صفين. مع أن الكلمات في هذه المواقف التي يكون فيها الدم سائلًا على الأرض لا يبقى لها كثير قيمة، ولكنه (ع) مع ذلك وفي وسط المعركة وقف خطيبًا عندما سمعهم يسبون أهل الشام: "إني أكره لكم أن تكونوا سبابين". وعليه، فما ورد عنه (ع) مما يخالف هذا الخلق السجي وهذه الكلمات المحكمة التي قالها في النهي عن السب، لا بد من رده، إذ لا يمكن أن يكون علي (ع) ممن ينهى عن الشيء وهو يفعله، فهو أولى الناس باتباع الهدى والتخلق بالاخلاق الحسنة. وهكذا الحال في سائر أئمة أهل البيت (ع). إلا أنّ بعض الكلمات ومنها مثلا: أن يصف قومًا بأنهم قساة وأجلاف، فهذا لبيس سبًا بقدر ما هو توصيف لواقع الحال. والقرآن يشتمل على الكثير من هذه الأمور، كما أنه تجدر الإشارة إلى أنّ بعض الكلمات التي كانت تُطلق آنذاك لا يُراد منها المعنى الحرفي الذي يُراد منها في زماننا هذا.

 


 
 
  محاضرات >> دينية
محاضرات رمضانية: وأن ليس للإنسان إلا ما سعى
الشيخ حسين الخشن



قال تعالى:{ وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى} [النجم 39 – 41].

لنا مع هذه الآية عدّة وقفات:

 

الوقفة الأولى: في مفهوم السعي، لغوياً قيل إنّ : " السَّعْيُ : المشي السّريع ، وهو دون العدو ، ويستعمل للجدّ في الأمر ، خيرا كان أو شرّا ، قال تعالى : * ( وسَعى ) * فِي خَرابِها [ البقرة / 114 ] ، وقال : * ( نُورُهُمْ يَسْعى ) * بَيْنَ أَيْدِيهِمْ [ التحريم / 8 ] ، وقال : * ( ويَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ

فَساداً ) * [ المائدة / 64 ] ، * ( وإِذا تَوَلَّى سَعى فِي الأَرْضِ ) * [البقرة / 205 ]. ، * ( وأَنْ لَيْسَ لِلإِنْسانِ إِلَّا ما سَعى وأَنَّ سَعْيَه سَوْفَ يُرى ) * [ النجم / 39 - 40 ] ، * ( إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ) * [ الليل / 4 ] ، وقال تعالى : * ( وسَعى لَها سَعْيَها ) * [ الإسراء / 19 ] ، * ( كانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً

) * [ الإسراء / 19 ] ، وقال تعالى : * ( فَلا كُفْرانَ لِسَعْيِه ) * [ الأنبياء / 94 ].

 

وأكثر ما يستعمل السَّعْيُ في الأفعال المحمودة، قال الشاعر :

إن أجز علقمة بن سعد سعيه ** لا أجزه ببلاء يوم واحد

 

وقال تعالى : * ( فَلَمَّا بَلَغَ مَعَه السَّعْيَ ) * [ الصافات / 102 ] ، أي : أدرك ما سعى في طلبه ، وخصّ المشي فيما بين الصّفا والمروة بالسعي ، وخصّت السّعاية بالنميمة ، وبأخذ الصّدقة ، وبكسب المكاتب لعتق رقبته ، والمساعاة بالفجور ، والمسعاة بطلب المكرمة ، قال تعالى : * ( والَّذِينَ

سَعَوْا ) * فِي آياتِنا مُعاجِزِينَ [ سبأ / 5 ] ، أي : اجتهدوا في أن يظهروا لنا عجزا فيما أنزلناه من الآيات"[1].

 

والسعي هو مقدمة العمل، والساعي قد يصل إلى غايته وقد لا يوفق لذلك، والمطوب من الإنسان أن يسعى كما ينبغي أن يكون السعي، وليس بيده دائماً أمر التوفيق.

 

 ومسعى الإنسان ومساره خيراً كان أم شراً ليس قدراً مفروضاً عليه، وإنما هو طريق يختاره بملء إرادته، فمن يختار طريق الشر فهو المسؤول عن اختياره ومن يختار طريق الخير فهو الذي سيحصد نتيجة خياره، قال تعالى: { إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى } [ الليل 4] فتأمل في قوله {إنّ سعيكم}، حيث

نسب السعي إليهم

 

الوقفة الثانية: السعي على نوعين: فهناك سعي مقدس ومبارك، وهناك سعي مذموم لا خير فيه، قال تعالى: { إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى وَإِنَّ

لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى} [ الليل 4 – 14].

 

 ومن أبرز نماذج السعي اللامبارك هو السعي في خراب الأرض والعبث بالنواميس، قال تعالى: { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ} [ البقرة 204-

205] . وتوجه الإنسان نحو السعي المبارك أو اللامبارك هو من مسؤوليته بحكم ما قلناه من حريته واختياره في هذا المجال، وهذا يتبع ظروف خاصة تتصل بالبيئة أو الظروف أو التربية التي يعيشها الإنسان، فالإنسان لم يولد مجرماً بالطبع ولم يولد صاحب سعي مذموم. {إن علينا للهدى}، فالله

تعالى هداه إلى طريق الخير وطريق الشر، {إنا هديناه النجدين}.  

 

الوقفة الثالثة: إنّ الترابط بين مقدمات السعي ونتائجه، أو بين الأسباب والمسببات، يمثل سنة إلهية من سنن الله في الخلق، فمن يريد التقدم والتطور وأن يعيش حياة هانئة سعيدة فلا مجال له للوصول إلى هذه الغايات إلا بالسعي لاتباع الخطوات التالية:

 

1- السعي، فالنجاح مرهون ومربوط بالسعي وليس بالكسل والتواكل. إن التلميذ الذي يريد أن ينال العلامة الجيدة والتقدير فهذا طريقه معلوم وهو الاجتهاد في الدرس وسهر الليالي، وهكذا فالفلاح الذي يريد الموسم الوفير عليه أن يعتني بحقله ويحرسه من اللصوص.

2- ولا بدّ أن يكون سعيه عن تخطيط وليس عن انفعال، فليس مهماً أن تسعى بقدر ما عليك أن تتقن السعي وتخطط له.

3- أن يكون سعيه متلائماً مع مسعاه ومقصده، فمن يزرع القمح لن يحصد الشوك بل سيحصد القمح والعكس بالعكس، وانظر إلى قوله تعالى بشأن الآخرة:{ وسعى لها سعيها} فإنّه ينبئك أنّ لكل عمل سعيه الخاص.

 وإنّ أمّة أغفلت هذه القاعدة الذهبية بخواتها المتقدمة، فلم تسع ولم تخطط وأرادت حل مشكلاتها والوصول إلى كل أهدافها من خلال الدعاء والأحراز هي أمّة تنحرف عن المسار الطبيعي الذي أرساه الله تعالى في هذا الكون.

 

الوقفة الرابعة: إن الترابط المذكور ينسحب على عالم الآخرة أيضاً، فمن يريد رضوان الله تعالى ويتطلع إلى دخول جنته فلا مفر له من العمل الملائم لذلك، ولا يكفيه مجرد الأمنيات ولا الاكتفاء بالنوايا الحسنة، فالجنة لها ثمن ولا يدخلها الإنسان بالمجان وثمنها يقوم على ركيزة ثنائية وهي ركيزة

الإيمان والعمل، قال تعالى: { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُون} [ النحل 97]، وأما إذا كانت صحيفة أعمال المرء سوداء ومليئة بالعصيان فليس لهذا الإنسان أن يطمع في الجنة،. فالجنة لها أهلها، لا يمكن أن ندخل

الجنة إذا كنا أصحاب قلوب سوداء لا تحمل سوى الحقد والخبث، ولا إذا كنا أصحاب ألسنة سليطة تأكل الحرام وتأكل لحوم الناس بالغيبة.. قال علي: " أفبهذا تريدون أن تجاوروا الله في دار قدسه، وتكونوا أعز أوليائه عنده ؟ هيهات لا يخدع الله عن جنته ، ولا تنال مرضاته إلا

بطاعته"[2].، فلا يمكن أن تعمل بعمل تكون غايته هي حطام الدنيا وزخرفها وجاهها وأنت تنتظر مرافقة الأنبياء (ع) والصديقين والشهداء يوم القيامة، قال تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا

سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا} [ الإسراء 18- 21]. فالآخرة لها سعيها الخاص، ثمّ إن التفضيل الذي أشارت له الآية الأخيرة ليس

عبثياً وليس جزافيا ولا انتقائياً، كلا إنّه ينطلق من مبدأ اختيار الإنسان، ويعتمد ندرج على قانون، والإيمان والسعي هما ركن وثيق في هذا القانون، {وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ}. ومن لم يركن إلى هذا الركن الوثيق قد يخيب سعيه ومسعاه، قال تعالى: { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ

بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا} [ الكهف 103- 104].

 

 

الوقفة الخامسة: في الآيات المذكورة ( محل البحث) جنبة إيجاب، وجنبة سلب، أما الجانب الإيجابي فهي أن العمل نتيجته هي الجنة، وأما الجانب السلبي فهو أنّ من لم يعمل في هذه الحياة فلا ثواب له عند الله،  فمصائرنا في الآخرة مرتبطة بسعينا في هذه الدنيا، فلا تنفعنا هنا الوساطات ولا

القرابات ولا الخداع ولا التضليل. اليوم هو يوم السعي والعمل وغداً ( بعد الموت) هو يوم آخر، إنّه يوم الحساب، يوم ينظر الله في سعينا ويتأمل في أعمالنا ويغربلها غربلة ليعرف ما كان خالصاً منها، { وأنّ سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء الأوفى} فلا بخل في الجزاء، بل كرم وفيض وعطاء

غير محدود ولا منقطع { عطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ } [هود 108 ]

 

ربما تقول: إذا كان الثواب على السعي والعمل والجهد الذي يبذله الإنسان نفسه، قما فائدة ما يعمل للأموات ويهدى إليهم من أعمال الخير كقراءة القرآن أو الصلاة أو الصوم عنهم، فإذا كانوا لا يصلون ولا يصومون، فما نفع ما يعمل لهم من صلاة وصوم أو حج أو زيارة أو غيرها؟! ومن هنا

فالبعض يمنع من عمل الخير على نية الأموات. بحجة أنّ ذلك لا ينفعهم وهو ليس سعيهم، وقد انقطعوا عن الدنيا بالموت!

 

والجواب: إنّ ما يهدى إليهم من أعمال بعد موتهم هو باب رحمة ولطف من الله تعالى، فلا تضيقوا رحمة الله، فهو يريد نافذة ليرحم عباده، نعم إذا كان هؤلاء لا يصلون ولا يصومون فمن غير المعلوم كم أن هذه الصلاة التي تصلى لهم هي نافعة ومن الطبيعي أنّ الله تعالى لن يجعل ثوابهم ومنزلتهم

منزلة من صلى وأتعب نفسه، فالحديث يقول: " التائب من الذنب لا ذنب له"، مع أنّه تاب في الدنيا، فما بالك بمن لم يتب فهذا قطعاً لن يصيّره كأنه لا ذنب له.

 

ويمكن القول: إنّ قوله: {وليس للإنسان إلا ما سعى} إنما ينفي أن يكون له حق في غير ما سعاه، وأما ما دل على وصول ثواب القربات إليه فهو يدل على وصولها إليه لا لكونها حقاً له بل من باب التفضل.

 

وأمّا عمل الخير الذي يستمر بعد موت الإنسان كالصدقة الجارية، والذي جاء في قوله رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا مات الانسان انقطع عمله إلا من ثلاث : علم ينتفع به

أو صدقة تجرى له ، أو ولد صالح يدعو له"[3]. فهذا إنما يستمر ثوابه بعد موته لأنّ ذلك جزاء على سعيه وعمله وآثر من آثار هذا العمل.

 

محاضرة رمضانية 1437ه / 2016 م

نُشرت على الموقع في 23-6-2016



[1] مفردات الراغب ص 411

[2] نهج البلاغة ج 2 ص 12.

[3] روضة الواعظين ص 11.

 






 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon