الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
كلمات الامام علي 22 التنفيس عن المكروب
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  دور الحب وانتظام الحياة الاجتماعية

إذا أردنا بناء مجتمع متماسك ومتضامن ومتكافل علينا أن ننشر

 

ثقافة التحابّ والتراحم بين أبنائه.. وإنّ مجتمعاً تتراجع فيه عاطفة

 

الحبّ لتحلّ محلّها الكراهية والحقد هو دون شكّ مجتمع محكوم بالانهيار الداخلي..

  كيف نعزِّز شخصية الطفل ونحفظ كرامته؟

إنّ سوء الظنّ بالطفل والتشكيك بتصرفاته وحمله على الأسوأ والتجسّس

 

عليه وغيبته وفضح أسراره ومعايبه، كل ذلك ممّا يخوض فيه غالب الناس

 

ويخالونه أمراً هيّناً وهو عند الله عظيم، فهو يفقد الطفل خصوصيته وينتهك

 

كرامته ويضعف شخصيته ويخدش مشاعره

  الشباب ومشكلة الإلحاد (1): مبادئ منهجية في مناقشة الملحدين

 دراسة نقديّة نعتمد منهجيّة علميّة ترتكز على أسس يقينية،

 

يحكمها المنهج المنطقي العقلي المستند إلى الحجّة والذي لا يقتصر

 

على مجرّد الكلام الوعظي فضلاً عن توجيه كلمات التكفير والحكم بالارتداد...

  العدوان على الطبيعة: بين مسؤولية الإنسان والأديان


إنّ مسؤولية الإنسان عن مظاهر التردي والتلوث في المجال البيئي هي

 

من المسلمات التي لا نقاس فيها، فيما يحاول البعض إلقاء اللوم على الأديان

 

وأتباعها ينحى آخرون بإلقاء اللائحة على ثقافات معنية، وما تفرضه من أنماط 

  نظرة حول الصحبة والصحابة
إنّ النقد ولا سيما نقد الصحابة رغم مشروعيته، لا يعني السباب
 
ولا التجريح، ولا التطاول على الأشخاص بطريقة مسفة، فنحن نرفض
 
سبّ المشركين، فما بالك بالمسلمين، وهذا ما تعلمناه من القرآن والأئمة (ع)
 
  الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية

أسئلة طرحها الصحافي "مظهري" من وكالة "مهر"

 

عن الوحدة الإسلامية وما يؤثر سلبا على تحقيق الوحدة

 

كدعوة أن الشيعة يعظمون الأئمة أكثر من النبي وغيرها 

  ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها

إنّ بناء المقامات قد يكون انطلق من دوافع طيبة ومشاعر

 

صادقة ونبيلة، إلا أنّ صدق المشاعر ونبل العواطف، والذي

 

هو محل تقدير، لا يصحّ اعتماده مستنداً في بناء المقامات...

  الطبعة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة

صدرت الترجمة الفارسية لكتاب "الإسلام والبيئة"

 

من مؤسسة البحوث الإسلامية التابعة للحضرة الرضوية 

 

في مشهد - إيران. للمترجم: حميد رضا شيخى

  الجزء الثاني من المقابلة مع النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف

الجزء الثاني مقابلة أجرتها الصحافية غنوى غازي

 

مع العلامة  الشيخ حسين الخشن، عن شهر رمضان

 

والإيمان والسعادة، وقد نُشرت في جريدة النهار الكويتية.


 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon