الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
المشاورة
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  ثمن الحرية
في أيام التحرير والإنتصار يطرح السؤال نفسه: كيف نحفظ انجاز التحرير؟ وكيف نفهم الحرية نفسها ؟ وكيف نمارسها ؟
 
  فلسفة الحب عند الصوفي
   قد نختلف مع الصوفي في بعض رؤاه وتصوراته لكنك بالتأكيد ستجد لديه شيئاً بل أشياء جميلة تستحق المديح والثناء، وقد تختلف مع الصوفية في الكثير من طقوسها لكنك لو فتشت عن الكلمة السواء كما أدبنا القرآن لوجدنا أكثر من قيمة مشتركة، واسمحوا لي أن أتوقف عند شيء من جمال الصوفية وعن قيمة مشتركة تجمعك وإياها ألا وهي قيمة الحب، نعم الحب، وما أحوجنا ونحن في زمن الكراهية والأحقاد إلى لغة الحب ونبضه وما أحوجنا إلى الرحمة ونح على ضفاف أعتاب شهر الرحمة والحب. ولو أننا أخلصنا في حبنا لله وكنا صادقين في حبنا له عندما تشي علاقتك معه على أساس الحب فإنك لن تعصيه:
 
  الحكمة والإصلاح في نهج المرجع السيِّد فضل الله

 

الكلام في محفل "السيّد" فيه غُصّة، والكلام عن "السيّد" بصيغة الماضي فيه غُصّة أكثر؛ لأنّ "السيّد" عنوان الحضور، وهو الحاضر فينا حضور الشّمس في الآفاق، حضور الأمل في عيون الأطفال، والحاضر فينا حضور الرّوح في الأجساد. 
 
  قيمة الزّمان والاستفادة من الوقت

 

في البدء، لا بدّ من أن نتعرّف إلى نظرة الإسلام إلى الزمن: ما هو مفهوم الزمن في الرؤية الإسلاميَّة؟

والجواب: إنّ الزّمن بكلّ فصوله ومقاطعه، سنيه وشهوره، لياليه وأيامه، دقائقه وثوانيه، هو وعاءٌ وظرفٌ لحركة الإنسان وكلّ الكائنات، ومؤثّر في نموّها وتطوّرها، في حياتها وموتها، فالنهار ـ كمقطع من مقاطع الزمان ـ ميدان للنشاط والعمل، والليل موئل للراحة والاسترخاء، {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاساً وَالنَّوْمَ سُبَاتاً وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُوراً}[الفرقان: 47].

  الشذوذ الجنسي

 

أنّنا في العمق ليست لدينا مشكلة مع الذي يمارس هذا العمل كإنسان، وإنّما المشكلة هي مع ممارسته للعمل نفسه، لما نرى في هذه الممارسة من مخاطر شتى ليس على هؤلاء الأشخاص فحسب، بل وعلى غيرهم من أفراد المجتمع أيضاً، وهذا نظير ما نقوله في الكافر، فإنّنا لا نعادي فيه شخصه بل كفره.

  السيد الإحيائي
   في ذكراه الثالثة قد يكون من الضروري بل آن الآوان أن نقرأ السيد بوعي وموضوعية بعيدا ًعن غلواء الحب والكراهية معاً، لأن ّالعاطفة المفرطة – حباً أو بغضاً - تحجب الرؤية الصحيحة، أن نقرأه في تجربته الحركية ونتاجه الفكري والفقهي والعقدي والتفسيري، والقراءة الموضوعيّة هي أسمى تكريم للعظماء، وهي الاحتفاء والاحتفال الحقيقي بهم، لأنّه احتفال منتج وفاعل وليس احتفالاً غرضه التمجيد والمديح وحسب، والسيد بالتأكيد يستحق كل مديح وثناء، ولكنه كان يرفض ذلك، ويرى أن إحدى مشكلاتنا أننا أمة نتقن المديح أكثر مما نتقن العمل المفيد، ولذا امتلت قواميسنا بكل ألفاظ الجلالة والفخامة والسماحة.. وتجدر الإشارة إلى أنّ المديح ليس بالضرورة أن يعبر عن محبة صادقة، ولذا فإنّ المتزلفين يتقنون جيداً لغة المديح .
 
  وقفات مع منهج السيد فضل الله الإصلاحي

إنّ المصلح الناجح في رؤية السيد فضل الله يحتاج إلى

 

رؤية واضحة المعالم، ومنهج أصيل يسير على ضوئه،

 

وخطة عملية يسير عليها في خطوات واعية متدرجة، كما

 

أنّه يحتاج إلى عدّة فكرية وأخلاقية كافية لقيادة عملية الإصلاح

  الغدير والوحدة

 

إنّ عنوان "الغدير والوحدة" هو - بكل تأكيد- عنوان جدلي ومثير، فهل الغدير - بما يرمز إليه من تعيين الإمام علي(ع) لموقع الخلافة من قبل رسول الله(ص) في منطقة تعرف بغدير خم- يلتقي مع الوحدة الإسلامية؟
أليس الغدير- قد يتساءل البعض- عنوان الإنقسام في الأمة؟ كما أنّ الإصرار على استعادة الغدير هو إدانة صريحة لتلك الرموز التي لم تلتزم الغدير وانقلبت عليه؟
 
  أئمة أهل البيت و السلطان المعنوي

يتردد على بعض الألسنة توصيف الإمام علي بن موسى الرضا(ع) بـ "السلطان"، وربما يطلق عليه البعض وصف "سلطان السلاطين"، ولا يزال القائمون على الحضرة الرضوية يقدمون عزفا موسيقيا صبيحة كل يوم من على بعض منائر الروضة الرضوية، كنوع من الاحترام والتقدير لـ "سلطان السلاطين " علي بن موسى الرضا(ع).

  الوسوسة بين العلم والدين

تعتبر الوسوسة واحدة من الأمراض الخطيرة المنتشرة في مختلف الأوساط والشرائح الاجتماعية، وهي ليست بالأمر الجديد، بل عرفها الإنسان منذ القديم، إلاّ أنّ تعقيدات الحياة وصعوباتها زادت وتزيد هذا المرض انتشاراً، ومع أن المترقب والمتوقع أن يكون المجتمع الإيماني أقل ابتلاء بهذا المرض لأنّ الإيمان ينبغي أن يكون عامل اطمئنان ومساعداً على الاتزان، فإذا بنا نلاحظ أنّ هذا المجتمع ليس محصناً ضد الوسوسة، بل إنه موئل وموطن مثالي لأشكال خاصة وإضافية من الوساوس التي لا توجد في غيره من المجتمعات!.

  التكاثر السكاني وتأثيره على مصادر الطبيعة

 

هل يشكل التكاثر السكاني تحدياً للطبيعة ويؤثر سلباً على مواردها ومصادرها الأساسية ما قد يجعل الدعوة إلى الحد من التوالد وتنظيم النسل مبررة بل ضرورية؟ أم أنه لا عجز لدى الطبيعة ولا نقص في مواردها عن تلبية احتياجات الإنسان، وإنما المشكلة في مكان آخر؟ 
 
  الإنسان والماء: معادلة الحياة والموت

 

في الثقافة الإسلامية لا يثير الحديث المتعاظم عن الماء وأهميته استغراب أو تعجب أحد من المسلمين أو المطلعين على هذه الثقافة أو الذين يعيشون في مناخاتها، ومرد ذلك إلى غزارة النصوص والتعاليم والآداب المتصلة بحركة المياه واستعمالاتها.
الماء والحياة:
  علاقة الدين بالبيئة

 

قد يثير البعض اعتراضاً حول علاقة الدين بالبيئة، مفاده: أنّ وظيفة الدين في أن ينظم علاقة الإنسان بربّه، أمّا البيئة والطبيعة فليست من مجالات الدين، ولا من تخصص رجاله! ثمّ كيف يمكن للدين الإسلامي أن يعالج بتعاليمه وتشريعاته التي نزلت قبل ألف وأربعمائة سنة أو يزيد، مشكلة البيئة في عصرنا، أو يقدم حلولاً لمشاكلها المعقّدة؟!
 
  دور الحاكم في حماية البيئة

 

ليس خافياً أن للسلطة دوراً هاماً ليس في حماية البيئة من التلوث وحفظ مواردها من الاستنزاف وحسب، بل في رسم السياسات البيئية التنموية وإعداد الخطط والبرامج وبذل الجهود العملانية في سبيل بيئة نظيفة.
 
  في رحاب الرحمة الإلهية(1)

 

عندما نتحدث عن المصير الأخروي لبني الإنسان وعمّن يدخل النار أو لا يدخلها فإنّ علينا أن نستحضر ليس فقط صفة العدل الإلهي وما تتطلبه من شدة في الحساب، بل إن علينا أن لا نغفل عن استحضار صفة أخرى من صفات الحق تعالى وهي صفة الرحمة، فإنّ استحضارها يفتح باب الأمل واسعاً أمام الإنسان الذي يسقط في المعصية، فيدفعه الأمل إلى العودة إلى الله وعدم اليأس والقنوط من رحمته. قال تعالى: { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم}(الزمر:53).
 
  في ‏رحاب الرحمة الإلهية(2)

 

على الرغم من أن مظاهر الرحمة الإلهية لا يمكن عدّها أو إحصاؤها إلا أننا نشير هنا إلى بعض العناوين العامة التي تمثل بعضاً من أبواب هذه الرحمة على أن نستكمل الحديث عن بقية العناوين في مقال لاحق:
 
  في ‏رحاب الرحمة الإلهية(3)

 

إن حديثنا السابق عن أن رحمة الله سبحانه قضت بغفران صغائر الذنوب وتكفيرها في حق من اجتنب الكبائر، لا يعني أن الكبائر من الذنوب التي لا سبيل إلى تكفيرها والخروج من تبعاتها، فهناك أكثر من باب للتخلص من تبعات الذنوب الكبيرة، منها: باب التوبة الذي أسلفنا الحديث عنه، ومنها: باب الشفاعة وسيأتي.
 
  في ‏رحاب الرحمة الإلهية(4)

 

مظاهر الرحمات والألطاف الإلهية
لا زال حديثنا متواصلاً عن مظاهر الرحمة الإلهية المتواصلة التي لا ينتهي مددها ولا يحصي العباد عددها، قال تعالى: {وإن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها}.
 
  نحو وعي بيئي

 

كتبتُ كثيراً عن البيئة في الإسلام، وعن القواعد الإسلامية التي تؤسس لفقه بيئي، وعن مساهمة تعاليم الإسلام ووصايا النبي(ص) وآل بيته(ع) في الحد من المخاطر التي تتهدد البيئة في كل عناصرها الحيوية من الماء والهواء والبحار والأنهار..
 
  العدوان على الطبيعة: بين مسؤولية الإنسان والأديان

 

إنّ مسؤولية الإنسان عن مظاهر التردي والتلوث في المجال البيئي، وكذا العدوان على الطبيعة هي من المسلمات التي لا نقاس فيها، إلاّ أن الجدل المطروح في الأوساط الثقافية في العالم ينصبّ حول تحديد الفئات الأكثر عدواناً على الطبيعة أو استنزافاً لمواردها، ففيما يحاول البعض إلقاء اللوم على الأديان وأتباعها ينحى آخرون بإلقاء اللائحة على ثقافات معنية، وما تفرضه من أنماط سلوك غير متوازنة.
 
  حماية البيئة: مسؤولية عامة وخاصة

 

إذا لم يكن استخلاف الله للإنسان على الأرض ـ كما ألمحنا في مقال سابق ـ فعلاً تشريفياً محضاً بقدر ما هو فعلُ مسؤوليةٍ لها متطلباتها ومقتضياتها، ومن أهمها رعاية الخليفة للأمانة التي عهد إليه بحفظها واضطلع بها، وإذا كان تسخير السماوات والأرض للخليفة لا يعني بحال من الأحوال منحه سلطة إفساد الكون والعبث بنواميسه، فالسؤال الذي يفرض نفسه: ما هي طبيعة المهمة، والمسؤولية الملقاة على عاتق الخليفة؟ وما هو البرنامج التشريعي الذي أعده الله له ليتحرك في ضوئه؟
 

 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon