الوحدة الإسلامية: حوار مع وكالة مهر الإيرانية    نشرت مجلة "الاجتهاد والتجديد" بحثًا حول المعمر المغربي    وحدت به معنای حذف مذاهب نیست/ اهانت به یکدیگر بر آتش فتنه می‌دمد    كيف نثبت صدقية المراقد؟    ظاهرة تزايد المقامات: ظروفها وأسبابها    مقتلة بني قريظة بين دراية القرآن ورواية المؤرخين    الترجمة الفارسية لكتاب: الإسلام والبيئة    الجزء الثاني من المقابلة مع جريدة النهار الكويتية: الفساد يورثنا فائضًا من التخلف    
 
بحث
 
المشاورة
 
س » صديقتي تعرفت على شاب عبر الفايس بوك، وهو متزوج. وتقول إنها أحبته وهو يريد الزواج منها. وأنا خائفة عليها، ما رأيكم؟؟
ج »

إنّ قرار الزواج هو قرار مصيري، ولا ينبغي الارتجال فيه أو التسرع في أمره. وإني أعتقد أنّ صديقتك بدأت بداية خاطئة من خلال التعرف عليه عبر الفايس بوك، ولكن مع ذلك فإني أقول لها:

إن البداية الخاطئة للموضوع لا تمنع من الاستمرار فيه، لكن على ان تتم دراسة هذا الأمر بعقلانية وبواقعية وبعيدًا عن الأحلام والعواطف التي سرعان ما تتبخر عند اصطدام هذه الأخت بالواقع وصعوباته ومعاناته اليومية، فهل بإمكانها أن تعيش حياتها كضرّة؟ وهل أنّ هذا الرجل متمكن من إعالة أسرتين؟ هل أنّ ذويها وأهلها يقبلون بذلك؟ وهل سيُتاح لها أن تعيش حياتها معه بحرية وودّ؟ إنّ عليها أن تجد جوابًا مقنعًا على هذه الأسئلة، وبعدها تتخذ القرار المناسب على ضوء تفكيرها العقلاني، وعلى ضوء مشورتها لأهل العقل وذوي التجربة في هذه المجالات، ولا سيما من المختصين التربويين.

.


 
س » ما كان مقصود اليهود من قولهم: إنّ يد الله مغلولة، كما نقل عنهم القرآن الكريم ؟
ج »
يمكن ذكر اتجاهين في تفسير الآية: 
الأول: إرجاع الغل في يده إلى اعتقادهم في مسألة القضاء والقدر، فإنه اعتقاد يحدّ من قدرة الله تعالى، وهذا ما عبرت عنه الآية بأن يد الله مغلولة.
الثاني: ما رواه بعض المفسرين أن ذلك إشارة إلى طمعهم وجشعهم ، وأن اليهود بلسان الحال وليس بلسان المقال، يريدون أن يهب الله لهم الأرض ومن عليها وإلا فهو بخيل ومغلول (والعياذ بالله).
 

 
 
  محاضرات رمضانية: تشوه العبادة في زمن التصحر الروحي
في زمن التصحر الروحي والأخلاقي ما أحوجنا إلى حديث الروح والأخلاق،

 

فاسمحوا لي ونحن على ضفاف شهر الصيام شهر العبادة والقيام، شهر ضيافة الله، 

 

أن نتساءل: كيف نعبد الله في هذا الشهر وفي كل شهر؟ 
  محاضرات رمضانية: طريق السعادة

نحن بحسن اختيارنا نرسم طريق سعادتنا وبسوء اختيارنا نرسم طريق

 

شقاوتنا وتعاستنا، أجل إن الله تعالى يعلم من سيكون منا سعيد أو من

 

سيكون شقي حتى قبل أن نولد، لكنّ علمه بذلك لا يعني أنّه أجبرنا عليه،

 

  محاضرات رمضانية: الرأي قبل شجاعة الشجعان

إنّ مجتمعاً يسود فيه الاستبداد بالرأي من قبل طبقة معينة أو من قبل شخص معين،

 

هو مجتمع  في معرض الهلاك والتخلف، فالاستبداد بالرأي معناه أن التقليد الأعمى

 

هو السائد، ومجتمع كهذا لا ينتج بل تتعطل فيه العقول فلا يبدع، وتُهدر فيه الطاقات..

  محاضرات رمضانية: الاستغفار وغسل الذنوب

قال رسول الله (ص): من تاب قبل موته بيوم تاب الله عليه ، ثم قال : وان يوما

 

لكثير ، من تاب قبل موته بساعة تاب الله عليه ، ثم قال : وإن ساعة لكثير

 

، من تاب وقد بلغت نفسه هاهنا وأشار بيده إلى حلقه تاب الله عليه

  محاضرات رمضانية: فليتنافس المتنافسون

التنافس كما يكون بين الأفراد، فإنه قد يكون بين الأمم والشعوب، فالأمة

 

التي يراد لها أن تنهض من كبوتها عليها أن تنظر إلى الأمم المتقدمة،

 

وتتعرف على أسباب تقدمها وسر نجاحها لتأخذ ذلك منها وتقتبس من تجاربها،

  محاضرات رمضانية: خطر الغلو

ومن هنا ورد عنهم التحذير من خطر الغلاة على الشباب، لأن دعواهم

 

إلى التحلل وأن لا قيمة للشريعة هي دعوى تغري الشباب وتستجيب لغرائزهم،

 

فعن الإمام الصادق ( عليه السلام ): "احذروا على شبابكم الغلاة لا يفسدونهم ..

  محاضرات رمضانية: الزواج.. سكن

والمودة هي الروح لعملية السكن، لا يمكن حصول سكن إلا إذا كانت

 

المحبة قائمة بين الزوجين. ومن هنا فإن علينا أن نحرص على إبقاء شعلة

 

الحب قائمة بين الزوجين فهذا يحفظ الحياة الزوجية ويحفظ تماسك الأسرة

  محاضرات رمضانية: وأن ليس للإنسان إلا ما سعى

 ومسعى الإنسان ومساره خيراً كان أم شراً ليس قدراً مفروضاً عليه،

 

وإنما هو طريق يختاره بملء إرادته، فمن يختار طريق الشر فهو المسؤول

 

عن اختياره ومن يختار طريق الخير فهو الذي سيحصد نتيجة خياره

  محاضرات رمضانية: التفاخر والتميّز.. بالتقوى

 وما أكثر الأوصاف التي يتوهم الناس أنّها تمثل القيمة التي تسمح لهم

 

بالتفوّق والتميّز على الآخرين، فأنت ترى من يقول أنا أكثر مالاً فأنا الأفضل

 

وأنا الأعلى منصباً فأنا الأفضل وعليكم احترامي لذلك.. إنها أسس موهومة للتمايز..

  محاضرات رمضانية: التجارة وآدابها

ليس المطلوب ترك التجارة في يوم الجمعة بأكمله، بل وقت الصلاة،

 

ولاحظوا أن الآية دعتهم إلى الصلاة أن ويذروا البيع وقت النداء، ما يعني

 

أنهم كانوا في السوق، الأمر الذي يمكن أن نستفيد منه أن يوم الجمعة ليس يوم تعطيل..

  محاضرات رمضانية: وكلوا واشربوا ولا تسرفوا

الإسلام كما يحرص على الاهتمام بعملية جمع المال فإنّه يهتمّ بعملية صرفه

 

واستهلاكه، ومن هنا كان جمع المال وصرفه موردًا للسؤال يوم القيامة :" لا تزول

 

قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن .. وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه". 

  دور العاطفة في إحياء عاشوراء بين السلب والإيجاب

التساؤل هو: لماذا يا تُرى  يحصل ما يحصل في بعض إحياءات

 

عاشوراء من تجاوزات وأخطاء؟؟ لماذا نجد أنّ الخطاب العاشورائي

 

لا يلتزم في كثير من الأحيان بضوابط النقد التاريخي وضوابط التوثيق.

 

  محاضرات رمضانية: يوم يعض الظالم على يديه
إنّ هذه الصداقات قد تسلينا وتضحكنا في هذه الدنيا ولكن على الحكيم

 

والعاقل أن يسأل: هل أنها تسره وتنفعه يوم القيامة، ففي الحديث عن

 

أبي جعفر (ع): "اتبع من يبكيك وهو لك ناصح، ولا تتبع من يضحكك

 

وهو لك غاش، وستردون على الله جميعاً وتعلمون"
  محاضرات رمضانية: إذاعة الخبر وتهديد أمن المجتمع
ولعل ما هو أسوأ الأمور هو محاولتك تتبع الأخبار فيما لا يعنيك ولا ينفعك

 

ولا ينفع مجتمعك بشيء، فهذا أمر مرفوض ومذموم، ولو كانت المعلومة التي تحاول

 

اقتفاءها تتصل بعورات الناس وعثراتهم، فإنّ ذلك يشكل دليلاً على اختلال في استقامتك الدينية والأخلاقية
  الإمام علي(ع) والمرأة
كيف كانت علاقة علي(ع) بالمرأة؟ وهل صحيح أنّ لعلي نظرة سلبية تجاه المرأة؟ وكيف كانت سيرته مع المرأة ؟ 
 

 

  الشجاعة في مدرسة علي(ع)
    لا يمكنُ لنا أن نمرَ على ذكرى الغدير دون أن نرتشف من معينه، فعلي (ع) هو نبعٌ صافٍ للثقافة الإسلامية، وهو مصدرٌ للكمالات الإنسانية، وفي رحابِ مدرسة علي (ع) يدخل الإنسان بكل خشوع وخضوع مستلهماً دروس ذلك الإمام العظيم الذي تربّع على عرش القلوب، والذي انقسمت الأمة من حوله، فمنهم من غالى في حبه،  ومنهم من قصر في حقه، وقد قالها (ع): "هلك فيّ اثنان: محبٌ غال ومبغضٌ قال".
 
  عاشوراء والعودة إلى الذات

 

عاشوراء والعودة إلى الذات

 

إن واحداً من أشهر الشعارات التي رفعها الإمام الحسين (ع) عنواناً لنهضته وحركته هو ما عبّر عنه بقوله : "  إنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله  .. " ،  فقد كان (ع) لا يزال يرى أمامه أمة إسلامية وهو يرمي بنهضته إلى الإصلاح فيها أو إصلاحها ، أما عندما نحدّق نحن في واقعنا ، فإنّ السؤال الذي يطرحه البعض هو : هل أننا لا نزال أمة ؟ أم نحن أشلاء أمة  ؟ هل نحن أمة واحدة أم أننا أمم غير متحدة  ؟

  المنهاج النبوي في الأخلاق

وكذلك الإيمان بالنبي الأكرم(ص)، فإنّه ليس مجرد عقيدة تجريدية لا تمتّ إلى حياة

 

الإنسان بصلة، كلا، فمحمد (ص) ليس مجرد طوباوي ندّخره ليوم الخلاص الأخروي،

 

بل هو مثل أعلى للإنسانية جمعاء لا بدّ أن نتمثله في أخلاقه وهديه

 

ونجسّد ذلك كله في حياتنا وسلوكنا.

  البعد الإنساني في شخصية الإمام علي (ع)

 

في ذكرى مولده هل لنا أن نتطلع إلى علي (ع) من منظار علي نفسه لا من منظارنا نحن، لنعرف علياً(ع) كما يريد وكما كان، لا كما نريده نحن أو نحب أن يكون ؟ فإن مشكلتنا ومشكلة الكثيرين من الناس أننا نبني تصورات ورؤى خاصة حول الشخصيات والرموز التاريخية على قياسنا وكما نحلم أن تكون تلك الشخصيات، ومن هنا فقد تجد هذا التفاوت أو التنافر في الصورة، حيث ترتفع تارة وتهبط أخرى، تبعاً لذهنية الشخص الذي حاك تلك الصورة أونسجها، وهذا ما قد يفسر لنا تلك المبالغات أو المغالاة التي قد ترفع الشخصية عن مسستواها البشري تارة، أو تحط من قدرها تارة أخرى.

 
  متى نستكمل التحرير؟

  في ذكرى التحرير والانتصار، ذكرى العزة والفخار، يحقّ لنا أن نفرح ونفخر ونعتز، فطعم الانتصار جميل وفرحته مشروعة وضروية لأنها تحفز على مزيد من الانتصارات، والبعض لا يريد للأمة أن تفرح بانتصارتها، يريدها أن تخجل بلحظات العز، إنّ أمة تخجل بانتصاراتها ولا تمجد أيامها البيض هي أمة غير جديرة بالحياة وغير لائقة بالكرامة.

  لماذا العقل التكفيري؟

 

لماذا العقل التكفيري؟ وهل يمكن أن يكون العقل تكفيرياً؟ وهل التكفير حكر على طائفة بعينها أم أنّه عابر للمذاهب والطوائف؟

 

وقد يطرح البعض سؤالاً آخر وهو: هل التكفير هو المشكلة أم أنّه نتاج المشكلة؟ أليس الاستبداد والقهر والظلم هو جوهر المشكلة وهو الذي يستدعي التكفير ؟

 
  في محراب الأبوة

 

في محراب الأب تخجل الكلمات وتخشع الأصوات وتخرس الألسنة..

 

   وإلى عرين الأب يدخل المرء متهيباً خائفاً وجلاً.

 

وعلى جثمان الأب يقف الابن محدودب الظهر فقد بدأت مرحلة الشيخوخة والهرم، فإنّك حتى لو كنت في مقتبل العمر ستبقى تشعر بطفولتك وأنت تعيش في كنف أبيك فإذا ما فارق الدنيا شعرت بالكهولة.

 

   وفي رثاء الأب يقف الخاطر الملهم عاجزاً حائراً لا يهتدي بياناً، فماذا عساه يقول؟ وأياً كان ما يقول شعراً أو نثراً فإنّه لن يلامس شرف الأبوة.

 
  "وأنا أحقّ من غيّر "

وعلينا التأمل ملياً بهذه الكلمة "وأنا أحقّ من غيّر"، فهو (ع) يتحدث عن عمليّة

 

تغيير وليس عملية إصلاح، عملية تغيير شاملة لكل هذا الواقع، فهو لا يهدف

 

إلى ترميم الأمور، إنّه يتحدث عن الإصلاح الشامل الذي يغير البنى التحتية لنظام الجور.

  محاضرات رمضانية:وما أدراك ما ليلة القدر
{ إنّا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر}.( سورة القدر).
 
  محاضرات رمضانية: مسجد ضرار

والعمل عندما يكون لله تعالى، فإنّه ينمو ويزكو ويثمر، "ما كان لله ينمو"،

 

أما إذا كان لغير الله، فكان دافعه الحسد والحقد والغدر أو الرياء والعصبية

 

فإنّه سيبور وينهار ولن يزكو ولن يثمر عند الله.

  محاضرات رمضانية: الثلاثة الذين خلفوا
   {وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت  وضاقت عليهم أنفسهم وظنّوا أن لا ملجأ من الله إلاّ إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إنّ الله هو التواب الرحيم} (التوبة: 118).
 

 

  محاضرات رمضانية: أبو لبابة وقصة الخيانة
فالنبي(ص) كان معروفاً عند القاصي والداني، وعند الصديق والعدو بالنزاهة

 

والصدق والالتزام بالعهود والمواثيق، وأنه لا يغدر ولا يمارس الخداع،

 

وهذا ما نستفيده من قول كعب بن أسد: "وعسى أن يكون محمد وأصحابه قد أمنونا".
 
  محاضرات رمضانية:"فريضة بها تقام الفرائض"

 {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيراً لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون} (آل عمران: 110).

  محاضرات رمضانية: الرسالة الخاتمة
{يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرّون إليه بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السبيل} (الممتحنة: 1).
 

 

  محاضرات رمضانية:أومن كان ميتاً فأحييناه
{أومن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون}.(الأنعام:122).
 

 

  محاضرات رمضانية: التنوع البشري في خط التعارف والتكامل
في الحديث عن رجل قال: "كنت مع الرضا (ع) في سفره إلى خراسان فدعا

 

يوماً بمائدة، فجمع عليها خدمه وغلمانه السودان، فقلت: جعلت فداك لو عزلت

 

لهؤلاء مائدة؟ فقال: مه، إنّ الرب تبارك وتعالى واحد والأم واحدة والأب واحد والجزاء بالأعمال"
 
  محاضرات رمضانية: ثقافة السؤال
{يا أيها الذي آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم وإن تسألوا عنها حين ينزل القرآن تبد لكم عفا الله عنها والله غفور حليم} (المائدة: 101).
 
  محاضرات رمضانية : إدارة الوقت واستثماره
في رحاب شهر رمضان شهر العبادة والتقى، ثمة أسئلة تفرض نفسها: كيف نستثمر هذا الشهر في الطاعة العبادة، ثم إذا كان هذا الشهر هو شهر من الشهور فلماذا حاز كل هذه الفضيلة والشرف؟
 

 

  الحسين أمن وأمان

 

لماذا عاشوراء؟ ولِمَ هذا الإصرار على استعادة ذكرى كربلاء؟ أليس في عاشوراء الحاضر ما يغني عن الرجوع إلى عاشوراء التاريخ؟ أليس في مآسي الحاضر أكثر من كربلاء فلِمَ نضيف كربلاءً إلى كربلائنا؟! وآلاماً إلى آلامنا , ثم أليست عاشوراء بطريقة استعادتها مصدر توتر وعامل تفرقة بدت أن تكون مصدر إلهام وعنصر اطمئنان وفرصة للتوحد في مواجهة الطواغيت والظالمين؟

 
  أسئلة من وحي ذكرى المولد النبوي الشريف

 

في الحديث عن رسول الله (ص):" أربعةٌ قُوامُ الدين: عالم مستعمل لعلمه، وجاهل لا يستنكف أن يتعلم، وجواد لا يَمُنُّ بمعروف، وفقير لا يبيع آخرته بدنياه".

 
  الشيخ حسين الخشن يحاضر عن ظاهرة التكفير في دائرة التربية الدينية في بيروت

 

   استعرض الشيخ الخشن للجذور التاريخية لظاهرة التكفير في الإسلام ، واعتبر أنها ظاهرة غريبة عن الإسلام الحنيف، ولا وجود لها في التاريخ إلا عند من عرفوا بالخوارج الذين فهموا الإسلام فهمًا خاطئًا.
 
  فلسفة الحب في مدرسة الإمام الحسين

 

  وتعود عاشوراء مثقلة بكل جراحات التاريخ وآلامه وسهامه ومواجعه، وتعود عاشوراء مضمخة بالأحمر القاني معلنة بكل وضوح: "إني لا أرى الموت إلاّ سعادة والحياة مع الظالمين إلاّ برماً"، وتعود عاشوراء مفعمة بكل معاني العزة والإباء ويعود النداء الحسيني الخالد: "هيهات منا الذلة"، وتعود عاشوراء ويعود معها الشوق والحنين، والدمع والأنين، وتعود عاشوراء ونستعيد معها صبر زينب (ع) وعزيمة الحسين، وإيثار أبي الفضل العباس وشجاعة علي الأكبر وتضحية كل تلك الصفوة الطاهرة من أصحاب الحسين (ع)، هكذا عرفنا عاشوراء، وهكذا ينبغي أن تكون وتستمر..
 
  علي إمام الوحدويين
في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين (ع)، كيف نستعيده ونستحضره ونحن نعيش

 

في أجواء الفتنة المذهبية المقيتة ؟ هل نستحضره إماما فئويا مذهبيا أم نستحضره

 

إماما جامعا للمسلمين؟ وكيف ينظر علي (ع) إلى وحدة الأمة ما هي شرط الوحدة؟

 

  إسلامية الثورة الحسينية

 

إنّ من نافل القول: إنّ ثورة الإمام الحسين(ع) في أبعادها المختلفة ودلالاتها المتنوعة هي ثورة إسلامية بامتياز، فهي منسجمة تمام الإنسجام مع مبادىء الشرعيّة الإسلامية ، بل هي مصدر الشرعية وبها تقاس الشرعية، إلا أننا في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الأمة نشعر أنّ إسلامية هذه الثورة تغيب في خطاب بعض الناس، ولا نجدها حاضرة عند آخرين، الأمر الذي يحتم علينا - بحكم انتمائنا إلى الحسين(ع) روحاً وفكراً وعاطفة- أن نستحضر هذه الإسلامية ونبيّن عمقها وامتدادتها وتجلياتها.

 
  محاضرة دينية وفكرية 1

استقبل مسجد ابي ذر الغفاري سماحة الشيخ حسين الخشن ممثل سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله حيث القى محاضرة ورد على كثير من الاسئلة الفقهبة والفكرية

  محاضرة دينية وفكرية 2

مسجد ابي ذر الغفاري - مع زيارة الشيخ حسين الخشن الجزء 2
 

  الزهراء إشراقة النبوة وعظمة الإمامة

محاضرة لفضيلة الشيخ حسين الخشن تحت عنوان: الزهراء إشراقة النبوة وعظمة الإمامة, ألقاها في المركز الإسلامي الثقافي بمناسبة ولادة السيدة الزهراء (ع) , بتاريخ 27 - 5 - 2011
 

  ذكرى ولادة السيدة زينب عليها السلام

محاضرة بمناسبة ولادة السيدة زينب عليها, أقيمت في المركز الإسلامي الثقافي ألقاها الشيخ حسين الخشن
بتاريخ 8 - 4 - 2011 م

  الحجاب الإسلامي حدود وآفاق

 

الحجاب الاسلامي و تحديات الواقع

نظم تجمع وعي لقاءً  حوارياً حول الحجاب الشرعي مع سماحة العلامة الشيخ حسين الخشن

  ركائز العلاقة باهل البيت (ع)

 ركائزالعلاقة باهل البيت عليهم السلام في احد مجالس عاشوراء

  شخصية السيدة الزهراء(ع)

 محاضرة القاها الشيخ حسين الخشن حول شخصية السيدة الزهراء عليها السلام 

  ذكرى المولد النبوي الشريف

 محاضرة القاها الشيخ حسين الخشن بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بتاريخ 3-4-2008

  معركة بدر.. دروس وعبر

 

إنّ يوم بدر هو يوم مشهود من أيام الله العظيمة، وقد أسماه القرآن بيوم الفرقان، {يوم الفرقان يوم التقى الجمعان} وتسميته بيوم الفرقان فيها دلالة عظيمة عن أنّه ك...ان فاصلا بين الحق والباطل، ولهذا فمعركة بدر هي من المعارك الخالدة التي تركت بصماتها على مسيرة الدعوة الإسلامية ومستقبل الرسالة ، وسوف نحاول في هذه الظهيرة الرمضانية أن نلقي نظرة على هذه المعركة وظروفها وأهم دروسها . 
 
  "إنّ قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً"
إنها شكوى مؤلمة يبثها النبي(ص) في يوم المحشر شاكيا إلى إليه تعالى قومه الذين أفنى عمره الشريف في سبيل هدايتهم وتعليمهم كتاب ربه...م ( القرآن الكريم )، وإذا بهم – وبدل أن يحفظوا رسول الله في القرآن الكريم- يرمون هذا الكتاب وراء ظهورهم ويتخذونه مهجوراً.
 

 


 
  قراءة الكتب
 
    Designed and Developed
       by CreativeLebanon